شريط الأخبار
القبض على شخصين اطلقا النار على كوادر الأمانة بحي نزال الناصر: لا نية لدى الحكومة لرفع فاتورة المياه هذا العام نائب الرئيس الأمريكي بنس: اتفقنا مع الملك على ألا نتفق حول القدس الشرقية الملقي: تحديد السقوف السعرية للخبز بعد تقديم الدعم لمستحقيه 62 نائبا يوقعون على مذكرة لرفض الضرائب على الأدوية النعيمات لـ ملحس: انت جاي على الحكومة ومحملنا جميلة الملك لنائب الرئيس الأميركي: "القدس غالية علينا" تحذير للأردنيين : رابط مشبوه يعطل التطبيقات على أجهزة أبل الجوالة وزير المالية : قرار تخفيض رسوم تسجيل أراضي الخلاء لم يحقق غايته الكباريتي يدعو الأردنيين لمواجهة رفع الأسعار بالحس الوطني وحجب الفتنة الطراونة يؤجل التصويت على مقترح لطرح الثقة بالحكومة شاهد بالأسماء...تنقلات بين كبار ضباط الامن العام التحرير الفلسطينية : نأسف لاستقبال "بنس" في الأردن مصادر دبلوماسية : لا موعد محدداً لعودة السفارة الاسرائيلية صحيفة معاريف العبرية: لن يتم محاكمة قاتل السفارة القيسي : المؤسسة الاستهلاكية المدنية تحصر البيع للمواطنين فقط صندوق الحج يوزع أعلى نسبة أرباح على صغار المدخرين منذ تأسيسه الاعدام شنقا لشقيقين قتلا اختهما وضرتها في محافظة البلقاء وفاة سيدة في أم الرصاص ضربها زوجها على رأسها بـ "حزام" ملابس عمان ... شاب مخمور يحدث جلبة بدخوله منزلا بالخطأ .. وكانت الصدمة !
عاجل

«أطبــاء الأسنــان»: السعي لوضع حد للبطاقات السِّنيــة المدفوعـة مسبقـا

الوقائع الإخبارية : عقدت الهيئة الأردنية لتجميل الاسنان في نقابة اطباء الاسنان اليوم العلمي الثاني لها تحت شعار نحو طب أسنان بين الصحة والجمال.
وقال نقيب اطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة في افتتاح اليوم العلمي ان النقابة تسعى إلى تعظيم الإيجابيات وتقليص السلبيات على مستوى المهنة واطباء الاسنان.
واضاف ان من بين السلبيات ما يقوم به الاطباء أنفسهم مثل التعامل مع البطاقات السنية المدفوعة مسبقا والتي تسعى النقابة بوضع حد لها.
وأكد ان النقابة ستعمل على تعزيز د.ر الجمعيات والهيئات التابعة لها وتقديم كل ماهو مفيد لرفع مستوى المهنة.
ومن جانبه شكر رئيس الهيئة د.محمد الحسبان الشركات الداعمة لليوم العلمي، مشيرا ان الهيئة ستعقد المزيد من الأنشطة العلمية المتخصصة والتي تهدف إلى رفع مستوى اطباء الاسنان والحفاظ على تميزها.
وبين ان اليوم العلمي تطرق للمستجدات في طب الأسنان التجميلي وزراعة الاسنان والتركيبات الثابته وتقويم الاسنان.
ومن جهة أخرى قال الطراونة في تصريح صحفي إن «النقابة تقود حراكا مهنيا على الساحتين النقابية والنيابية ردا على التغول الذي يمارس على منتسبيها من خلال بعض الانظمة التي صدرت مؤخرا كنظام اعتماد المؤسسات الصحية، او من خلال استغلال بعض الشركات المخالفة لانظمة وزارة التجارة والصناعة في الحصول على ترخيص لتسويق بطاقات المعالجة السنية المخالفة لقانون النقابة».
وأوضح أن الجهة التي اقترحت نظام الاعتمادية الصحية هي شركة خاصة مسجله بأسماء مجموعة من الأشخاص الذين قد يكون لهم مصالح مباشرة أو غير مباشرة تتضارب مع المصلحة العامة ومع مصلحة القطاع الصحي، مما يمثل احتكارا واضحا سيؤدي الى المساس بالقطاع الصحي كاملاً.
وبين ان نظام الاعتمادية الصحية صدر دون استشارة اصحاب الشأن انفسهم كما يقتضي العرف والمنطق والتشريع الديمقراطي، وبالتالي فإن هذا النظام سيشكل خطرا على المهنة كونه يسلب جهات رسمية ونقابية دورها المهني في الحفاظ على القطاع الصحي والارتقاء بمستواه.واكد ان النقابة ستقف سدا منيعا تجاه اي محاولة للمساس بحقوق اطباء الاسنان منتسبي النقابة.
من جهته قال عضو مجلس النقاب والناطق الرسمي باسمها الدكتور عمر القواسمي إن «شركات ترويج البطاقات السنية المخالفة تسيئ لمستوى طب الاسنان المتقدم في الاردن وتضر بسمعة القطاع الصحي الاردني عربيا ودوليا، وتغرر بالمواطن وتقدم له السم في الدسم بحجة الخصومات الوهمية التي تقدمها على حساب انتهاك جودة الخدمة وابسط اصول المعالجات الطبية».
واضاف ان تلك الشركات تتذرع للاتجار بالبطاقات المخالفة، ببند في انظمة وزارة التجارة والصناعة يجيز لها تسويق مثل هذه البطاقات دون النظر الى ماهية الخدمة ومخالفتها لقوانين وانظمة النقابة الرسمية.
واشار د.القواسمي الى ان جهود النقابة بوضع حد للمظاهر السلبية والتغول على المهنة، وأن هناك توجهًا لعقد لقاء بين مجلس النقابة ورئيس الوزراء من خلال جهود نيابية لتحديد موعد قريب لمناقشة القضايا الساخنة على الساحة النقابية المهنية وتدعيم اطر التنسيق المشترك للصالح العام بين الحكومة والنقابات المهنية.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.