شريط الأخبار
الطراونة : وزير سابق يعمل محامياً يستخدم سلطة القوة في قضية تهريب ضريبي ضخمة الخدمة المدنية يستعد لاجراء المقابلات الشخصية المركزية لتعبئة شواغر 2019 مصدر ينفي حديثاً منسوباً لوزيري المالية والتخطيط حول نسبة الاستهلاك الأردن يسلم فلسطين دفعة ثانية من المصفحات العسكرية الخوالده: إنه ديوان "للمحاسبة"... وفي الكلمة مهابة وفاة طفل وإصابة والدته وأخيه اثر حادث تدهور في محافظة اربد بالصور....الملك يلتقي وفداً من مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي الرزاز يحذر خلال لقائه وفدا من الكونجرس الأميركي من غياب الحل العادل للقضية الفلسطينية الرمثا .. شاب يحاول الانتحار بقطع عنقه بواسطة أداة حادة "الغذاء والدواء" تستجيب لشكوى مواطنين وتغلق مطعما في ماركا بالصور .. الملك يشارك في تشييع جثمان الأميرة دينا عبدالحميد شاهد بالاسماء .. تغييرات شاملة في " الأمانة" أبو البصل: صندوق الزكاة يدعم المشروعات الإنتاجية الصغيرة والمتوسطة تأكيد استكمال أسرى أردنيين في سجون الاحتلال لمحكوميتهم في الأردن بالفيديو.. إدارة السير تضبط سائقين قاما بارتكاب مخالفة التشحيط في الزرقاء واربد اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي نقيب المدارس الخاصة : للمعلم الحق في تقديم شكوى ضد المخالفة الملك لمواطن من عجلون: صفقة القرن هي مؤامرة يخطط لها الأمريكان والجيران وزارة الصناعة تحذر الأردنيين من التخفيضات الزائفة وعدم الانسياق وراء الإعلانات ياقوت الطروانة تكشف: الملك رد عليّ بهدية اخرى
عاجل

«لغة القوة» في علاقة واشنطن بأنقرة

عريب الرنتاوي
كيف ستمنع واشنطن تركيا من شن حرب على الكيان الكردي في شمال شرق سوريا؟
سؤال استدعته تصريحات وزير الدفاع الأمريكي الجديد مارك إسبر التي حملت المضمون ذاته ... ولأن لغة التهديد والوعيد الأمريكية صدرت هذه المرة عن «جنرال في الخدمة» وليس عن أي مسؤول سياسي، فقد أمكن تأويل هذه التصريحات على أنها تستبطن لغة القوة العسكرية، وليس وسائل الضغط الاقتصادية (العقوبات) أو الدبلوماسية فحسب.
لا أحسب أن الولايات المتحدة تضع خيار «القوة العسكرية» جدياً على مائدة خياراتها لحسم الخلاف مع تركيا ... هي لم تفعل ذلك مع إيران، برغم الصفعات المتكررة التي وجهتها طهران وحلفائها ضد واشنطن وحلفائها، فهل ستفعلها مع «شريك في الناتو»، يحتفظ بأحد أقوى وأكبر جيوشه؟ ... وهل ستقف أنقرة مكتوفة الأيدي في حال وقع «التحرش العسكري» الأمريكي بقواتها، وكيف ستتصرف؟ ... وأية تداعيات ستترتب على أمن المنطقة بأسرها واستقرارها، أن «تُرجمت» هذه الأقوال الحمقاء إلى أفعال؟
لقد سبق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن تهدد تركيا بسحق اقتصادها وعملتها الوطنية إن تطلب الأمر، ورفع أكثر من مسؤول أمريكي عقيرته بالتهديد والوعيد إن أتمت أنقرة صفقة «إس 400» ... لكن تركيا أعطت هذه التهديدات أذنا من طين وأخرى من عجين، ونجحت دبلوماسيتها في إمساك «الثور الأمريكي الهائج» من قرنيه ... بيد أنه عاد للتفلت من جديد، منطلقاً هذه المرة من البنتاغون، رمز القوة العسكرية الأمريكية الضاربة.
نحن لا نستبعد أن تكون «حرب الكلام» المندلعة بين واشنطن وأنقرة، هي وسيلة الدولتين لتحسين شروط الاتفاق على «المنطقة الآمنة» شمال شرق سوريا ... أردوغان بدوره لطالما «أرغى وأزبد» ملوحاً بالحرب وخياراتها من دون أن يرسل بجندي واحد إلى الداخل السوري، قبل الحصول على ضوء أخضر من روسيا والولايات المتحدة، وليس ثمة ما يدعو للاعتقاد بأن تهديداته الأخيرة مختلفة عن سابقاتها ... وإدارة ترامب بدورها، لطالما تهددت تركيا بأوخم العواقب في ملفات عديدة، من دون أن تنقل أقوالها إلى أفعال ... ومن المرجح أن تكون «حرب المايكروفونات» المندلعة حالياً بين الجانبين، تزامنا مع استمرار المفاوضات العسيرة الدائرة بين الموفد الأمريكي لسوريا جيمس جيفري والقادة الأتراك، هي وسيلة يلجآن إليها عند كل فشل أو تعثر.
على أن لجوء واشنطن للغة التهديد والوعيد ضد واحد من أهم حلفائها الإقليميين، دع عنك خصومها وأعداءها، إنما يشف عن «العقلية» التي تحكم سلوك إدارة ترامب وتتحكم بقراراتها وسياساتها ... إذ حتى الآن، هدد الرئيس ترامب ثلاث دول بمحوهما عن خريطة العالم كلية (كوريا الشمالية وإيران وأفغانستان مؤخراً) وتوعد دولاً أخرى بسحق اقتصادها وخنقها (الصين، روسيا، فنزويلا، إيران، المكسيك، فلسطين وتركيا)، فيما نصف البشرية أو أزيد، يرزح اليوم تحت نير العقوبات الأمريكية المتفاوتة التي تفرض واشنطن بالجملة والمفرق ... لم يعد أحد يذكر القانون الدولي أو يستذكر الأمم المتحدة ... لغة القوة المتغطرسة هي التي تفعل فعلها في السياسة الخارجية الأمريكية كما في السياسة الداخلية، بدلالة أن «الإرهاب الداخلي»، المنفلت على خلفية عنصرية وكراهية الآخر، قد بات التهديد الأكبر لأمن الولايات المتحدة، حيث فاقت أعداد ضحاياه أعداد الضحايا الأمريكيين في حروب واشنطن ومعاركها الخارجية.
ترامب ليس خطراً على الأمن والسلم الدوليين، وعلى خصوم الولايات المتحدة وحلفائها في العالم فحسب، بل وأصبح يشكل تهديداً لأمن أمريكا وسلمها الداخلي، كما تتعزز القناعة لدى كثيرٍ من الأمريكيين، فهل سيقف الشعب الأمريكي بمسؤولية وجدية أمام هذا التهديد في عام الانتخابات الرئاسية المقبل، أم أنه باختياراته الخاطئة سيُبقي الباب مفتوحاً للفوضى والكراهية والعنصرية وعدم الاستقرار الدولي؟

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.