شريط الأخبار
قناة الجزيرة تبث تقريراً عن رجال السير بالأردن .. ماذا قالت عرض شقتين في برج بالعبدلي لعوني مطيع ونجله بالمزاد العلني بسعر 832 الف دينار شاهد بالصور .. حملة على البسطات بوسط البلد إبراهيم الروابدة : شركة خاصة تُدير المتسوق الخفي شاهد بالفيديو ... وفاة شاب اثناء الصلاة في احد المساجد بالعاصمة عمان شاهد بالفيديو .." غدا ستمطر " فلم توعوي قصير ضد افة المخدرات وفاة شاب عشريني اثر تعرضه لصعقة كهربائية في لواء بني كنانة باربد محاولة انتحار فتاة عشرينية عليها 6 قيود وطلب تنفيذ قضائي بتناولها سم فئران في اربد بالصور...ولي العهد يلتقي ناشطين في الكرك ويشاركهم الإفطار اتلاف 1280 كيلو من الجبنة الفاسدة في ضاحية الرشيد السفارة العراقية تبحث عن ذوي طفل تركوه منذ سنتين داخل مركز علاجي في اربد بالصور...اتلاف طن من البطيخ والشمام الغير صالح للاستهلاك البشري في الزرقاء (3) إصابات بمشاجرة جماعية في بلدة المشارع بالأغوار الشمالية القبض على (3) أشخاص سلبوا ١٢ ألف دينار من موظف شركة تجارية في عمان حريق اشجار واعشاب جافة على مساحة ألف دونم في اربد غوشة: التعديل الوزاري تضمن تعيين وزير وليس إنشاء وزارة لتطوير الأداء المؤسسي متوسط عمر متقاعدي الضمان عند استحقاق راتب التقاعد 52 سنة كناكرية يوعز لدائرة الأراضي بإجراءات فورية لتحسين الخدمات الطاقة النيابية: 10 مليارات دينار كلفة المشروع النووي وتطالب بايقافه وزير الداخلية يقرر منح القادمين للمملكة لغايات السياحة الاستشفائية اقامات مؤقتة لمدة شهرين
عاجل

«هيئة الاعلام» تدعو للتصدي للدجل والشعوذة بالمنصات الاجتماعية ووسائل الإعلام

الوقائع الإخبارية : دعت لجنة الشكاوى في هيئة الإعلام، الجمهور ووسائل الإعلام، الى التصدي لمظاهر "الدجل والشعوذة" والذي قد يعمل تحت اسم "العلاج بالطب الشعبي" أو "فك السحر"، والتبليغ عمن يروّج له عبر المنصات الاجتماعية والوسائل المختلفة، مشيرة الى ان المادة 20 من قانون الإعلام المرئي والمسموع، تمنع بث أي مواد إعلانية أو دعائية تروج للشعوذة أو العلاج بها.
كما دعت اللجنة، في بيان اليوم الخميس، بمناسبة انتهاء فترة عملها بموجب القانون، وسائل الإعلام، إلى ممارسة أقصى درجات الموضوعية في قضاياها وأخبارها المطروحة للجمهور، وتوخي الدقة، واحترام سمعة المواطنين وحياتهم الشخصية، وعدم إثارة النعرات والتفريق بين نشر الأخبار العامة والخاصة، والتنبه بشكل خاص إلى حقوق الفئات الأكثر عرضة للانتهاك، كالأطفال والنساء، وكذلك الشهود والضحايا في الحوادث العامة والخاصة، مع الأخذ بعين الاعتبار مراعاة وضع إشارة الفئة العمرية للبرامج والأفلام التي تبث، ومراعاة الوقت الملائم حسب الفئة العمرية.
وبينت ان فبركة المعلومات والأخبار وتداولها، من الأفعال المجرمة في القوانين والتشريعات، وخرقا لقواعد العمل الإعلامي والتجاوز على مبادئه ما قد يعرض المتجاوزين للمساءلة القانونية. وشددت على أن الالتزام بالقوانين الناظمة للحريات والعمل الاعلامي، تعزز رسالة الإعلام كمسؤولية اجتماعية ووطنية . واكدت ضرورة التزام وسائل الإعلام المختلفة بقواعد حقوق الملكية الفكرية، ومراعاة معايير العمل الإعلامي ومواثيقه بما يضمن تحسين محتواه وتجويده.
وأوضحت أن التعدي على حقوق الملكية الفكرية بإعادة نشر أو بث المصنفات والأعمال الفكرية والإبداعية والفنية أو أجزاء منها دون موافقة أصحابها، يشجع على المنافسة غير المشروعة ويثبط الروح الإبداعية في المجتمع، ويزيد من فرص التقاضي، كما يلحق أضرارا معنوية ومادية بالجهات صاحبة حقوق الملكية الفكرية.
وكانت هيئة الاعلام قد أعلنت انها اجرت تعديلات على تعليمات اللجنة التي انتهت فترة عملها وفق القانون، منها: توسيع عضوية لجنة الشكاوى من سبعة إلى تسعة أعضاء، تضم ممثلا عن المركز الوطني لحقوق الانسان، وخبيرا إعلاميا عن قطاع الإعلام المرئي، وخبيرا عن قطاع الإعلام المسموع، وممثلا عن نقابة الصحفيين، وخبيرا قانونيا مستقلا، اضافة الى ممثلين اثنين عن المجتمع المدني، وممثلين اثنين عن هيئة الإعلام، بخبرة لا تقل لجميع الأعضاء عن خمس سنوات. كما تضمنت التعديلات الجديدة، منح اللجنة إمكانية تقديم استشارات فنية وقانونية للنهوض بقطاع الإعلام، إضافة إلى إمكانية استعانة مدير الهيئة باللجنة في تحقيق أهداف قطاع الإعلام الواردة في القانون، إلى جانب البنود السابقة المتعلقة بإصدار التقرير السنوي حول أعمالها وتصدير بيانات تتعلق بالمحتوى الإعلامي. وتعمل هيئة الاعلام حاليا على اعادة تشكيل اللجنة وفق التعليمات المعدلة.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.