شريط الأخبار
بالصور...البيئة تضبط مستودعاً للمواد الكيماوية بالقرب من حي سكني في الرصيفة شاهد بالصور ... اعلان تجنيد في الامن العام شاهد بالصور .. تصميم ‘‘عبّارة‘‘ في إربد يثير سخرية بمواقع التواصل مجلس بلدي الزرقاء يوافق على مطالب موظفي البلدية شاهد بالتفاصيل ... تحديد حجم العقوبات على المتهربين ضريبياً شاهد بالصور .. البيئة تضبط مستودعا للمواد الكيماوية في الرصيفة بعد انتهاء المسح الميداني الزراعة تقرر السماح بالاستيراد التكميلي للموز كناكرية: سننظر في غرامات من سدد الأصل الضريبي قبل الإعفاءات ‘‘النواب‘‘ يوافق على غرامات التأخر عن الإقرار الضريبي لماذا وصف شقير قانون الجرائم الإلكترونية بـ"الخمر" ؟ فرار 11 حدثاً من احد مراكز الأحداث في محافظة الرزقاء مجلس النواب يوافق على تشكيل نيابة عامة ضريبية الدغمي: الحكومة لا تستطيع الاقتراب إلى البقرات المقدسة بالاسمــاء ... احالات الى التقاعد في الأمن العام الرزاز يوافق على إجراءات وزير الصّناعة والتّجارة لاسترداد مبالغ ماليّة أول طفل من الناجين في فاجعة البحر الميت يشهد أمام المحكمة مياهنا: صهاريج مخفضة للمواطنين خلال فترة انقطاع المياه العرموطي يكشف حقيقة مهاجمته مدير الأمن الوقائي الفناطسة: التأخر بإقرار "ضريبة الدخل" "سولافة طرمة" "العمل الإسلامي" يدعو النواب لرد "ضريبة الدخل"
عاجل

أحرجت الذي قبلك وسيتعب من يأتي بعدك

ابراهيم البطاينة
رئيس مجلس محلي حكما
الطريقة المثالية التي تقود بها شطري البلدية إداريا وفنيا هي طريقه عصرية خرجت عن مألوف الإدارة في مؤسساتنا الأردنية. لذلك فإن المتابع لما يحدث في بلدية اربد إما يأخذ صفة المعجب بالرئيس ويصفق أو يكون حاسدا وناقما ويبدأ يكيل التهم والشتائم لأنه لا يملك غير أدوات العاجز مقابل كل النجاح والتميز في البلدية .
هذا الطريق الذي سلكه المهندس الفذ بني هاني جعله محط إعجاب الجميع وخصوصا المراقب المحايد والمسؤول النظيف الذي يبحث عن أمثال الرئيس في الدولة الأردنية وهم قلائل بهذه الصفات .
فالنظافه والجرأة باتخاذ القرار والشفافية والسلاسة والقيادة الحديثة بعيدا عن التعقيد والروتين والمحاباه إضافة للإخلاص للوطن والقائد وحب الأرض التي تربى عليها كلها صفات جعل منه انسان مميز محط اهتمام واعجاب .
فلا عجب وراء كل ذلك أن نرى الهجمة الشرسة التي يتعرض لها من مواقع وأشخاص بدأوا بالاحساس بأن أسلوب المهندس بني هاني بدأ يشكل خطر على مواقعهم وانكشاف امرهم . ولهذا السبب نرى همزة من هنا ولمزة من هناك تطعن بالرجل الأصيل صاحب المبدأ والخلق . فتهمة التنسيب بتعيين ابنه على حساب الفئة الثالثة هي نقطة تحسب لصالحه لأنه لو أراد والكل يعرف لوجد مئة جهة تعين ابنه بألفي دينار وليس مئتين مقابل حصول الرضا ولكن المبدأ والضمير وليس الخوف هو من يمنعه من ذلك . مع العلم أن لديه في البيت ابناء أيضا عاطلين عن العمل وجامعيين ولا مانع لديه ما دام حالهم حال الأردنيين جميعا .
فبئس الحقد وبئس الردى الذي وصل إليه حال بعض من ينادون بالباطل .
وكلمة أخيرة فما قام به الرئيس من تخفيف الازمات المرورية بواسطة عمل دوار هنا ودوار هناك هي طريقه رائعة علما أنها غير مكلفة حيث أن الطوب هو من مصنع البلدية ونفس البلدية هي التي تقوم بالتنفيذ ويكفي تبجحا أن ذلك من أجل الفائدة الشخصية .
أتمنى أن نجد عدد أصابع اليد ممن يحمل ميزات وفكر المهندس حسين بني هاني لكي يقودوا البلاد والعباد لبر الأمان
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.