شريط الأخبار
المعايطة : اعداد الشباب بالحياة السياسية ضعيفة الأردن يشارك باجتماع طارئ من أجل فلسطين الاحد بالصور...إصابة 22 شخص بحادث تصادم حافلة ومركبة في الزرقاء الخارجية تخاطب السعودية حول اعتقال أردني مهم للعاملين في المؤسسات العامة والمتقاعدين بشأن الدعم حقيقة صرف 100 دينار لمنتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والموظفين والمتقاعدين الضريبة تمهل الملزمين بتسليم البيانات والقوائم المالية لــ 30 حزيران بالصور...وفاة شخصين وإصابة ثلاثة آخرين إثر حادث تصادم في المفرق بني هاني: بلدية اربد متمسكة بالاتوبارك والاشكاليات فردية الطراونة: من واجب دول جوار العراق ان تكون عونا في اعماره نشامى سير الزرقاء ينقذون عامل وطن من الموت شقيق متهم بالسرقة يحطم واجهة محل في إربد وفاة عامل وطن دهسا في صافوط بيان صادر عن لجنة متابعة مطالب موظفي سلطة وادي الأردن اعتداء على مستشفى الرمثا لتهريب مطلوب اجراءات أمنية جديدة للسياح الإسرائيليين بالاردن ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر وفاة شخص اثر حادث تدهور في محافظة اربد صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد خطف طفل من قبل (3) شباب في الرمثا...والأمن يحقق
عاجل

أحرجت الذي قبلك وسيتعب من يأتي بعدك

ابراهيم البطاينة
رئيس مجلس محلي حكما
الطريقة المثالية التي تقود بها شطري البلدية إداريا وفنيا هي طريقه عصرية خرجت عن مألوف الإدارة في مؤسساتنا الأردنية. لذلك فإن المتابع لما يحدث في بلدية اربد إما يأخذ صفة المعجب بالرئيس ويصفق أو يكون حاسدا وناقما ويبدأ يكيل التهم والشتائم لأنه لا يملك غير أدوات العاجز مقابل كل النجاح والتميز في البلدية .
هذا الطريق الذي سلكه المهندس الفذ بني هاني جعله محط إعجاب الجميع وخصوصا المراقب المحايد والمسؤول النظيف الذي يبحث عن أمثال الرئيس في الدولة الأردنية وهم قلائل بهذه الصفات .
فالنظافه والجرأة باتخاذ القرار والشفافية والسلاسة والقيادة الحديثة بعيدا عن التعقيد والروتين والمحاباه إضافة للإخلاص للوطن والقائد وحب الأرض التي تربى عليها كلها صفات جعل منه انسان مميز محط اهتمام واعجاب .
فلا عجب وراء كل ذلك أن نرى الهجمة الشرسة التي يتعرض لها من مواقع وأشخاص بدأوا بالاحساس بأن أسلوب المهندس بني هاني بدأ يشكل خطر على مواقعهم وانكشاف امرهم . ولهذا السبب نرى همزة من هنا ولمزة من هناك تطعن بالرجل الأصيل صاحب المبدأ والخلق . فتهمة التنسيب بتعيين ابنه على حساب الفئة الثالثة هي نقطة تحسب لصالحه لأنه لو أراد والكل يعرف لوجد مئة جهة تعين ابنه بألفي دينار وليس مئتين مقابل حصول الرضا ولكن المبدأ والضمير وليس الخوف هو من يمنعه من ذلك . مع العلم أن لديه في البيت ابناء أيضا عاطلين عن العمل وجامعيين ولا مانع لديه ما دام حالهم حال الأردنيين جميعا .
فبئس الحقد وبئس الردى الذي وصل إليه حال بعض من ينادون بالباطل .
وكلمة أخيرة فما قام به الرئيس من تخفيف الازمات المرورية بواسطة عمل دوار هنا ودوار هناك هي طريقه رائعة علما أنها غير مكلفة حيث أن الطوب هو من مصنع البلدية ونفس البلدية هي التي تقوم بالتنفيذ ويكفي تبجحا أن ذلك من أجل الفائدة الشخصية .
أتمنى أن نجد عدد أصابع اليد ممن يحمل ميزات وفكر المهندس حسين بني هاني لكي يقودوا البلاد والعباد لبر الأمان
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.