شريط الأخبار
القادري: ارتفاع حالات التسمم في جرش الى 71 إحالة موظف في وزارة العمل الى هيئة النزاهة اجتماع حكومي أمني عالي المستوى لمتابعة الأوضاع في الرمثا الرزاز للكباريتي :لم أسمع جلدا للذات بقدر ما سمعته اليوم، والسوداوية لا تولد الا سوداوية وفاة سيدة وإصابة متوسطة بحادث تدهور في المزار الشمالي د. الخشمان: صرصور جهاز التنفس ليس داخل مستشفى الزرقاء الحكومي الشونه الشمالية .. الاعتداء على ممرض بأداة حادة في طوارئ مستشفى معاذ بن جبل اجتماع حكومي أمني عالي المستوى لمتابعة الأوضاع في الرمثا عطلة رسمية السبت المقبل بمناسبة رأس السنة الهجريّة الذيابات: الحوت الذي تبحثون عنه هو تاجر دخان اشتغل في عام واحد أكثر من عوني مطيع في 10 سنوات توقيف الكاتبين عباسي وحجازين على خلفية شكوى جرائم إلكترونية اهالي الرمثا: مطلق النار ليس منا ولم يتعرف عليه احد "نعم لمجتمع واعٍ" .. حملة ضد ارتفاع أقساط مدارس بالأردن الكباريتي يهاجم الحكومة وفريز ويحذر من انهيار أحد أعمدة الاقتصاد الوطني ذبحتونا في بيان تفصيلي: أقل معدل سيتم قبوله على التنافس في كليات الطب 99% اعتصام على دوار الرمثا للمطالبة بالإفراج عن معتقلين الضمان: رفع تقاعد الشهداء بأثر رجعي إصابة اثنين من مرتبات الامن خلال مداهمة في المشارع السعود يطالب بالتحقيق مع نائب يبتز رجال اعمال ومستثمرين إدارة السير تضبط مسبح متنقل للأطفال في اربد
عاجل

"أزمة البيض".. بين الحقيقة والإشاعة.. إنتاج سنوي بحجم 1.35 مليار بيضة الفاسد منه 1 %

الوقائع الإخبارية: على إثر أنباء وتقارير تداولها الشارع الأردني مؤخرا عن وجود نحو مليون بيضة فاسدة، في السوق، تبعتها حملة أواخر الشهر الماضي، أسفرت عن ضبط نحو 270 ألف بيضة فاسدة في الأسواق، انبرى الاتحاد النوعي لمربي الدواجن، للتشكيك بدقة الأرقام المتداولة حول البيض الفاسد، والتي خلفت ضجة في أوساط الأردنيين.
وهو ما أكدته المؤسسة العامة للغذاء والدواء من خلال حملاتها التفتيشية التي لم تسفر إلا عن ضبط كميات قليلة من البيض الفاسد لم "تتجاوز 1 % من الإنتاج اليومي المحلي”.
وفي جلسة نقاشية نظمتها شعبة الإنتاج الحيواني في نقابة المهندسين الزراعيين، أمس بعنوان "بيض المائدة منتج أردني صحي وآمن”، شدد أمين عام وزارة الزراعة محمود الجمعاني على أن الوزارة قامت وبالتعاون مع المعنيين بـ”الغذاء والدواء” بإجراء مسوحات ميدانية على مزارع انتاج البيض اثناء زوبعة البيض غير الصالح للاستهلاك وكانت النتائج "ايجابية جدا ومختلفة تماما عما يشاع ويتم تداوله”.
وأكد الجمعاني اكتفاء الاردن من بيض المائدة بالرغم من التحديات الكبيرة المتعلقة بارتفاع أسعار الاعلاف، مشيرا الى ان معدل استهلاك الفرد من بيض المائدة يبلغ 153 بيضة سنويا.
وأكد مهندسون زراعيون ومختصون في قطاع الدواجن، خلال الجلسة، جودة بيض المائدة الأردني وسلامته وصلاحيته للاستهلاك البشري في جميع انحاء المملكة، مشيرين إلى ضرورة حماية هذا المنتج الغذائي الذي استطاع الصمود على الرغم من الظروف الصعبة التي عانى منها المزارع داخليا وخارجيا، وإصراره على ان يظل جنديا وفيا في خدمة الوطن وحماية قوته وأمنه الغذائي.
وكانت الأسابيع القليلة الماضية، شهدت تراجعا لافتا في الطلب على بيض المائدة، بعد تداول أنباء عن كميات ضخمة من البيض الفاسد في أسواق المملكة.
ويعد الأردن دولة متطورة في انتاج بيض المائدة على مستوى الإقليم، ويبلغ انتاجه السنوي نحو 1.35 مليار بيضة، بحسب مدير التسويق والتجارة الدولية في وزارة الزراعة الدكتور أيمن السلطي الذي قال إن استهلاك الأردنيين من مادة بيض المائدة، يبلغ نحو 1.25 مليار بيضة سنويا، فيما يتم تصدير نحو 100 مليون بيضة إلى دول الخليج.
وعزا اكتفاء السوق المحلي من بيض المائدة المنتج محليا وتصدير كميات أخرى الى توفر نحو 5.5 مليون طير بياض في مختلف المحافظات، والتي قامت "الزراعة” بجهود لحصر أعدادها ومنعها من التزايد لتلافي إغراق السوق بهذا المنتج الغذائي الطبيعي.
فيما أكد رئيس الجمعية العربية لعلوم الثروة الحيوانية في اتحاد المهندسين الزراعيين العرب، عضو مجلس النقابة، حسين مناع، أن إنتاج المملكة من البيض يوميا يبلغ 12 ألف صندوق، (الصندوق = 360 بيضة)، بإجمالي 4.32 مليون بيضة، فيما يبلغ عدد المزارع المرخصة لإنتاج البيض والدجاج البياض، 303 مزارع، يعمل فيها نحو 3 آلاف بين مهندسين زراعيين ومربين وعمال.
وأشار مناع إلى أن حجم الاستثمار في قطاع الدجاج البياض، "يبلغ نحو 250 مليون دينار”، لافتا إلى أن "حجم الخسائر التي تلحق بالمزارع الأردني في هذا القطاع تبلغ 10 دنانير لكل صندوق”.
بدوره أكد نقيب المهندسين الزراعيين عبدالهادي الفلاحات، خلال الجلسة، أن النقابة تنظر الى الزراعة على انها "قيمة كبيرة وليست مجرد سلعة تباع وتشترى” لافتا الى ان الغذاء يعتبر مقوما من مقومات الأمن المجمتعي.
وأشار إلى أن المزارعين "واجهوا خلال الأعوام الماضية ظروفا صعبة بدءا بتحديات الطاقة والعمالة وإغلاق الاسواق الخارجية”، مؤكدا أنه ورغم هذه الظروف الا ان "المزارعين دفعوا من جيوبهم وصمدوا وأصروا على البقاء في السوق وخدمة الوطن”.
واشاد بالقطاع الزراعي الأردني الذي استطاع التكيف مع دخول 4 ملايين وافد الى الاردن من الدول المحيطة جراء الأزمات المختلفة وخدمتهم وتأمين الغذاء اللازم لهم.
مندوب المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور موسى العبادي، شدد بدوره، على "جودة منتج بيض المائدة الأردني وسلامته الغذائية”، مشيدا بتنافسية هذا المنتج الاردني على مستوى المنطقة.
وقال إن المؤسسة وبحكم صلاحياتها في الوصاية على الغذاء الأردني "تقوم بعمليات تفتيش ومراقبة على المنشآت الغذائية وتعمل على حملات تثقيفية للمواطنين حول صحة وسلامة الأغذية”، مشيرا الى أن المؤسسة نفذت "أثناء أزمة البيض حملات تفتيشية على بعض مستودعات تخزين البيض والتي لا تطبق الشروط الصحية اللازمة وضبطت كميات قليلة من بيض المائدة غير الصالح للاستهلاك لا تتجاوز نسبته 1 % من الانتاج اليومي المحلي”.
فيما قال رئيس غرفة صناعة عمان، المهندس فتحي الجغبير إن "الأردنيين جميعا معنيون بالدفاع عن المنتج الوطني، وتعزيز فرص حضورها وتنافسيتها بالعمل الجاد والمشترك بين جميع الجهات ذات العلاقة لتوعية المواطن وايصال المعلومة الصحيحة له بعيدا عن جو الإشاعة.
وتضمنت الورشة، التي أدارها رئيس شعبة الانتاج الحيواني في النقابة، أحمد الشعيبي وحضرها النائبان موسى هنطش وعلي الحجاحجة، 3 أوراق علمية، تطرقت الاولى لأخصائية التغذية المهندسة فاتن النشاش الى الفوائد التغذوية لبيض المائدة، فيما تحدث مدير الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة المهندس حسين مقدادي عن واقع انتاج بيض المائدة في الاردن، وختمت المهندسة منال مطر من القطاع الخاص بتحديات إنتاج بيض المائدة في القطاع الخاص.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.