شريط الأخبار
توتر خلال حوار الهباش في مقر حزب "الوسط الإسلامي" بعمّان تعويم أسعار الكعك وخبز الحمام .. وارتفاعها نهاية الاسبوع النائب بني مصطفى: لا املك اي بئر مياه .. وسألجأ لوحدة الجرائم الإلكترونية وزير التربية عبر تويتر: مع إنتهاء إمتحانات الثانوية أتمنى للطلبة النجاح والتوفيق الخطوط الكويتية توضح أسباب هبوط طائرة تابعة لها اضطرارياً في الأردن وزير المياه ينفي ضبط أحد النواب بسرقة مياه الطراونة: لم اتلق أي تهديد حول قضية "مصنع الدخان" التربية تبين موعد اعلان نتائج التوجيهي (30) دينار مكافأة لكل مواطن يبلغ عن آليات تطرح الانقاض في مادبا الزوايدة مطالبا بعفو عام عن القضايا البسيطة: الشعب يغلي على ابنائه في السجون عبدالله العكايلة: لقد جنحت قاطرة الحكم.. وهذه شروطنا لمنح حكومة الرزاز الثقة الحواتمة: تعزيز الأجواء الرياضية الامنة وفق أرقى المعايير الدولية اصابة طفلين باقتحام مركبة لسوبر ماركت في عمّان حملة أمنية لضبط مخالفات تضليل المركبات النائب العتايقة: يهبطون على الكرسي بالمنجنيق صبيح المصري وزياد المناصير...وزيادة حصة مجموعة المصري في البنك العربي النائب الزغول: الأردن ابتلي بحكومات التكتيك والتسليك مراد من الدوحة: 1000 للأردنيين في قطر خلال شهرين اثنين...وهذه طرق التقديم بالصور...السعود : سأشارك في سفن كسر الحصار عن غزة ..وتهديد الصهاينة لن يخيفنا الطيطي يتسأل عن اجراءات الحكومة حول حيتان لقمة الوطن وحبة الدواء
عاجل

أصعب موقف يواجه طبيبًا.. ترك والدته بالكاد تتنفس لإجراء قسطرة عاجلة لمريض

الوقائع الإخبارية : روى الدكتور نبيل إسماعيل، استشاري القلب والقسطرة التداخلية، نائب مدير الشؤون الأكاديمية بمستشفى الملك فيصل التخصصي، واحداً من أصعب المواقف التي واجهته كطبيب واستشاري قلب.
وقال: "تدهورت حالة أمي الصحية بشكل حاد، ونقلناها للطوارئ بسيارة الإسعاف.. هناك وأنا بجوارها، وهي بالكاد تتنفس، تم الإعلان عن حالة جلطة حادة بالغرفة رقم١، وأكتشف أني طبيب القلب المناوب” وفقا لصحيفة تواصل.
وأضاف الدكتور نبيل: "تركت أمي لإجراء قسطرة علاجية عاجلة لذلك المريض وبفضل الله سلم المريض وسلمت أمي”.

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.