شريط الأخبار
مندوبا عن الملك...الرزاز يفتتح فعاليات "مهرجان جرش 34" مجلس العاصمة : مشاريع ورقية.. والحكومة غير جادة بملف اللامركزية خبراء: هناك تحديات سيواجهها الأردن بعد عقد ورشة البحرين الرواشدة: حصلنا على تعويض مصري بسبب انقطاع الغاز وزير العدل: تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" بالوثائق...الحكومة تفرض ضريبة جديدة على الشماغ تعرض صفحة النائب صالح العرموطي على منصة 'فيس بوك' للاختراق والقرصنة حماد:التوجيهات الملكية للحكومة تركز باستمرار على ضرورة التوسع في مد جسور التعاون الفعال مع العراق الجيش يعلن عن وقف الاستخدام للذكور والإناث ووقف إلغاء التسريح تبرئة شاب من جناية الاغتصاب وهتك العرض في اربد تأثير جزئي على ضخ المياه لعدد من مناطق في عمان والزرقاء المجالي: مجلس الكرك يلوح بالاستقالة احتجاجا على تخفيض موازنة المحافظة السفارة الامريكية في عمان : فخورين بالطالبة " أسيل الرواشدة " نقابة المحامين تقرر عدم الالتزام بتطبيق نظام الفوترة الزراعة: انتاجنا من الجميد 350 طن وحاجتنا 3000 طن سنوياً شاهد بالفيديو ... ضبط سائق متهور بنفق عبدون بالاسماء ...احالة عدد من ضباط دائرة الجمارك الى التقاعد بالصور .. القبض على خمسة اشخاص من المطلوبين الخطرين في عمان والكرك نقابة الممرضين : نتجه للتصعيد و وقف عمل الكوادر الجيطان: تأجيل أعلان نتائج دراسة كلف صناعة الالبان للاسبوع المقبل
عاجل

أطباء يفسرون رعشة ميركل

الوقائع الاخبارية : فسر عدد من الأطباء والمختصین سبب حالة الرعشة التي أصـابت المستشارة الألمانیة أنغیلا میركل للمرة الثالثة خلال مراسم رسمیة، محددين بعض الأسباب الطبیة التي قد تكون وراء حدوث ھذه الحالة.

وأوضحت المديرة الطبیة الدكتورة سارة بروار وفقاً لـ "الديلي میل"، أن حالة الارتعاش ربما تكون ناتجة عن نشاط في الغدة الدرقیة، مبینة أن ھذه الحالة تصیب النساء أكثر 10 مرات من الرجال.

وأضافت بروار أن الارتعاش قد ينتج كذلك كأحد الأعراض الجانبیة لبعض الأدوية؛ حیث يوجد 17 عقاراً طبیاً بینھا مضادات حیوية ومضادات اكتئاب إضافة إلى الكافیین والكحول والنیكوتین قد تسبب ھذه الرعشة.

وأشارت إلى أن انخفاض مستوى السكر في الـدم قد يتسبب في ارتجافة لا يمكن التحكم فیھا، حیث تعد واحدة من المضاعفات التي تظھر بین مرضى السكري، كما يمكن أن تكون ناتجة عن حمى أو خوف أو إجھاد أو نتیجة حالة الرعاش المجھول.

من جانبه، قال أستاذ كلیة الطب بجامعة لندن بیتر غارارد، إن ما أصـاب میركل يتناسب مع تشخیص الارتعاش الانتصابي وھي حالة عصبیة نادرة تصیب الأشخاص الذي بلغوا الستین.

فيما رجح الطبیب العام الممارس الدكتور مايك فیتزباتريك أن يكون سبب الارتعاشة ھو مقاومة الجسم للعدوى؛ حیث ترتفع درجة حرارة الجسم لقتل ما يھاجمه من بكتیريا أو فیروس، وتستمر نوبات الألم لبضع دقائق ثم ترتفع درجة حرارة الجسم قبل أن يعود بعدھا لطبیعته.

وفي وقت سابق، أكدت ميركل: "أنها بخير ولا داعي لأن يقلق الناس بشأنها"، وأوضحت أنها "مازالت في مرحلة التعافي النفسي بعد التجربة التي مرت بها".

لكنها شددت على أنها مقتنعة بقدرتها على متابعة العمل.

وشوهدت ميركل، للمرة الثالثة في غضون أسابيع قليلة، وهي ترتعش أثناء لقاء مع رئيس الوزراء الفنلندي أنتي ريني.

وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن "المستشارة أنغيلا ميركل بخير".

ويظهر مقطع الفيديو "المرأة الحديدية" وجسدها يهتز بعنف وبشكل واضح، أثناء وقوفها في الاستقبال الرئيسي لرئيس وزراء فنلندا.

وكانت ميركل تستقبل رئيس وزراء فنلندا، خارج مقر المستشارية الألمانية بالعاصمة برلين، صباح الأربعاء.

وتعد تلك الواقعة هي الثالثة، حيث تعرضت ميركل للرعشة يومي 18 حزيران، و27 الماضي.

​وحصل هذا عند لقائها مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، في 18 يونيو، حيث بدا على ميركل خلال وقوفها أمام حرس الشرف بجانب الرئيس الأوكراني ارتجافات شديدة في ساقيها وجسمها، لكن عندما سارت برفقة زيلنسكي أمام حرس الشرف خفّ الارتجاف بوضوح.

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي مع زيلنسكي، (وقتها) إنها تناولت حاليا ثلاثة أكواب من الماء، موضحة أن السبب في الارتجاف كان على ما يبدو نقص المياه في جسمها، مضيفة أنها في حالة جيدة الآن كما هو واضح.

وتعرضت مرة ثانية للرعشة أثناء وقوفها جانب الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير.

وفي أثناء احتفالية خاصة بتعيين وزير العدل الجديد، وقفت المستشارة إلى جانب الرئيس الألماني، وحدثت لها الرعشة التي سبق وأن تعرضت لها، بحسب "رويترز".

وعلقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا على الرعشات الأخيرة خلال الأحداث الرسمية، وفقًا لتقارير داس بيلد، أجابت ميركل ردا على سؤال صحفية حول حالتها الصحية، أنها على ما يرام، لكنها لم توضح ما إذا كانت ذهبت إلى الطبيب.

وتوصف ميركل بأنها أقوى زعماء في أوروبا وأقوى امرأة في العالم، وستبلغ من العمر 65 عاما الشهر المقبل. وسبق لها أن أعلنت نيتها ترك السياسة في نهاية ولايتها في 2021.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.