شريط الأخبار
وقفة احتجاجية أمام مبنى محافظة اربد للمطالبة بإصلاحات اقتصادية وسياسية ٧٢ مليون دينار قضايا منظورة بحق تاجر سيارات واخر تاجر حلويات حرائق الاحتلال مفتعلة...وقلق بين مزارعي وادي الاردن "الاتصالات" تحذر من رسائل احتيالية حول تعبئة رصيد إضافي بمناسبة الاستقلال افعى تلدغ عامل مصري وتودي بحياته في الكرك السقاف : صندوق الاستثمار وفر 3500 فرصة عمل دائمة في قطاعات حيوية بالصور..مستشفى حكومي يترك قطعة " شاش طبي " عام كامل داخل احشاء مريضة في اربد رجل يطعن زوجته العشرينية في إربد بالتفاصيل .. شركة الكهرباء تعلن عن فصل التيارعن عدد من مناطق المملكة الضريبة: نهاية أيار أخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات العثور على جثة شاب متحللة في الغور الصافي بالصور.. وفاة شخصين واصابة آخر اثر حادث تدهور باص في عمان كاتب اسرائيلي: التعامل مع الأردن يجب أن يكون أكثر حذرا حقيقة تفويض وزير الزراعة لاراضي حرجية لاحد الشخصيات العسكرية المهمة بالأسماء...الملك ينعم على مؤسسات وطنية ورواد عطاء وإنجاز بأوسمة ملكية الرزاز للملك خلال حفل عيد الاستقلال: معكم وبكم نمضي متسلحين بوحدتنا الوطنية الحواتمة يكتب...الأردن وطن المجد، تحطمت على أسواره أوهام الطامعين بالصور...الملك يرعى الاحتفال الوطني بالذكرى 73 لإستقلال المملكة في قصر الثقافة بالصور...تحويل السير عن نفق المدينة الرياضية بعد تدهور مركبة الملك يرعى اليوم احتفال المملكة الرسمي بعيد الاستقلال
عاجل

أطفال الحراك

بلال حسن التل
مع الإحترام الكامل لحق التعبير عن الرأي والموقف، وفق الأطر التي توافقت عليها المجتمعات المتحضرة، ونظمتها القوانين في هذه المجتمعات، ومنها حق التظاهر،فإن ذلك لا يمنع من وقوع أخطأ عند ممارسة هذا الحق, لابد من الإشارة إليها ،حتى لايستثمرها المتربصون بهذه المجتمعات الذين يتحركون بالخفاء لاستغلال التعبيرات السلمية عن الرأي وحرفها عن مسارها واهدافها الحقيقة، ومن الأخطاء التي لابد من الإشارة إليها استخدام الأطفال وتوظيفهم في المظاهرات والوقفات الاحتجاجية ،ما صار لاتخطئه عين المراقب لما يجري في بلدنا من تزايد أعداد الأطفال المتواجدين في ساحات الحراك بصورة ملفتة، وهو تزايد يثير عدداً من الأسئلة المقلقة، منها على سبيل المثال لا الحصر:
هل يعتقد الذين يحضرون أطفالهم ، أو أطفال أقاربهم إلى أماكن تجمعات الحركات أنهم يذهبون إلى أماكن فرجة وساحات تسلية، ومن ثم لابأس من إشراك الأطفال بمتعة التسلية والفرجة ،استحضارا لما كان يفعله الآباء ،عندما كانوا يصطحبون أطفالهم للتمتع بصندوق العجب, أوللاستماع إلى الحكواتي في الساحات والمقاهي, مع فارق أن التسلية هنا تتم على حساب سمعة وطن وأمنه واستقراره؟
السؤال الثاني الذي يطرحه تزايد أعداد الأطفال في الحراك هو :هل يشعر بعض الحراكيين بقلة المشاركين معهم, فلجؤوا إلى الأطفال وحماستهم, للمشاركة في كل ما يجعلهم يشعرون بأنهم أصبحوا رجالا، حتى لو كان ذلك سلوكا منحرفا كتدخين الأطفال والمراهقين الباحثين عن الاحساس برجولتهم؟
السؤال الثالث الذي يطرحه تزايد الأطفال في الحراك هو :هل هناك جهة خبيثة تريد الإساءة للأردن وتلطيخ سمعته ,إذا تعرض أحد هؤلاء الأطفال لسؤ لاسمح الله ,في حال وقوع تدافع في ساحات وميادين الحراك لأي سبب من الأسباب ،ما يعني صب الزيت على نار الفتنة التي تحاول أيدي خفية تحريكها في بلدنا؟
السؤال الرابع الذي يطرحه تزايد أعداد الأطفال في الحراك هو: هل يدرك هؤلاء الأطفال هويتهم السياسية أو المطلبية ولونها، حتى يشاركوا في الحراك على أساس هذا الإدراك، أم أنه لا داعي للهوية واللون ،بعد أن اختلطت الأمور ببعضها اختلاط الحابل بالنابل؟
ظل أن ندعو : حمى الله وطننا من كل سوء.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.