شريط الأخبار
 

أين الجثث؟..."ووهان جديدة" في أمريكا الجنوبية تبتلع ضحايا كورونا

الوقائع الإخبارية : رافق أرتورو والده فلافيو راموس إلى المستشفى، بعدما أصابه التهاب رئوي حاد نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد، ولدى وصوله لاحظ شيئا غريبا: جثث ملقاة على الأرض.

حدث هذا في غواياكيل، ثاني أكبر مدينة في الإكوادور، التي تعتبر واحدة من أسوأ مواقع تفشي الفيروس في العالم، وأصبحت تعرف بـ"ووهان أمريكا الجنوبية".

وروى أرتورو لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، أنه لاحظ في صباح اليوم التالي ارتفع عدد الجثث في المكان إلى 3، وكان ذلك في أواخر مارس الماضي.

المستشفى الذي أدخل إليه الوالد كان الـ11 الذي يجربه الابن، فقد رفضت 10 مستشفيات استقبال حالته لأنها، كما قال الأطباء، كانت مكتظة بالمرضى.

وفي وقت لاحق توفي والد أرتورو، ورغم مرور شهر على ذلك، لم تتمكن العائلة من استلام الجثة من أجل دفنها، وذلك لأن المستشفى أبلغتهم أنها فقدت.

وذكر الابن المفجوع بوالده، أن العائلة تريد أن تدفن الأبن لتتمكن من زيارته ووضع الزهور على قبره.

وتقول أرقام رسمية في الإكوادور إن 533 شخصا توفوا في المدينة من جراء فيروس كورونا في مارس وأبريل، وخلال الفترة ذاتها سجلت أكثر من 12 ألف حالة وفاة عموما.

لكن الأطباء يعتقدون أن حالات الوفاة المرتبطة بكورونا تبلغ 9 آلاف، نظرا إلى أن الرقم يفوق بكثير الوفيات خلال الفترة ذاتها من العامين الماضيين 2019 و2019، إثر كان الرقم يتراوح بين 2500 و3 آلاف.