شريط الأخبار
"الحداثة النيابية": على الجميع أن يكون واعياً ويقظاً لأن القادم سيكون خطراً "الحداثة النيابية": النواب معنيون بالحكومة وأدائها وكيفية تنفيذ خططها النائب أبو السيد يطالب الرزاز بصرف رواتب الموظفين اعتبارا من الأحد "العدالة النيابية": حذرنا بشكل واضح من تجاهل رأي مجلس النواب الشونة الجنوبية .. وفاة شاب غرقا في بركة زراعية نقيب التجار يحذر : ركود غير معتاد .. والأسواق في أسوأ أحوالها النائب السعود يطالب بتخفيف العبء عن المواطن الزواهرة : من المستفيد من استهداف وتمييع مجلس النواب؟ بالصور ...النائب يحيى السعود من على سفينة " العودة " : نستعد للإبحار باتجاه قطاع غزة مراد : الدفعة الأولى من "الوظائف القطرية" ستباشر عملها خلال شهرين الامير الحسين : استراحة قصيرة أثناء تمرين بالذخيرة الحية مع جلالة سيدنا بالفيديو ... إغلاق مخبزين في مأدبا لمخالفتهما شروط الصحة شاهد بالتفاصيل .. إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة العناني: نفط الأردن غير ناضج .. وموقع الأردن "جيوسياسي" احباط عملية ’احتيال‘ بملايين الدنانير في جمرك عمان صاحب أسبقيات يقتل 3 أشقاء ويصيب والدهم وشقيقتين بالشونة الجنوبية الطراونة يفاجىء الرزاز ...سأمنحك الثقة مقابل اعلان هذه الاسماء !! بالصور...وزير الصحة يفاجىء مستشفى البشير بزيارة امتدت الى منتصف الليل ممدوح العبادي يتحدث عن أصل فكرة العقد الاجتماعي : فكرة مريبة طرحها البنك الدولي ومروان المعشر شاهد بالفيديو .. ماذا قال الملك عن الانتقادات الموجهة للملكة رانيا
عاجل

أين كان عرش الرحمن قبل خلق السموات والأرض؟

الوقائع الإخبارية : من كمال الله تعالى إثبات أزليَّة الفعل له سبحانه وتعالى ، وأنَّ الله لم يزل يفعل ما يشاء ويتكلَّمُ بما يشاء ، وهو سبحانه قادرٌ على الفعل والكلام ،كما أنه ليس لخلْقه بدايةً معيَّنة وإلاَّ لأدى ذلك إلى نفي أزلية فعله وخلقه .

وما يوضح هذا الموضوع هو حديث أهل اليمن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد روى البخاري في صحيحه من حديث عمران بن حصين رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اقبلوا البشرى يا أهل اليمن، إذ لم يقبلها بنو تميم. قالوا: قد قبلنا يا رسول الله . قالوا: جئناك نسألك عن هذا الأمر، قال: كان الله ولم يكن شيء غيره، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، وخلق السموات والأرض.

ويؤكد هذا الحديث على حقيقة الخلق وعلى حقيقة وجود خالق عظيم وهو الله سبحانه وتعالى وأثبات أزلية الفعل لله تعالى ودوامها ويأتى الحديث ليثبت عدم صحة كلام الكفار والملحدين الذين يدعون بأن الدنيا ليس لها خالق وقد ذكرهم الله تعالى فى كتابه العزيز فقال {وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُم بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ} [الجاثية:23-24].

ويقول علماء الفلك فى زماننا هذا نحن نعيش فى كون شاسع الأتساع دقيق البناء محكم الحركة منضبط فى كل أمر من أموره وفى كل حركة من حركاته ومن المنطق أن هذا الكون لا يمكن أن يكون قد أوجد ذاته بذاته بل لابد أن يكون له خالق عظيم له من صفات الكمال والجمال والجلال والعلم والقدرة وأن يكون له صفات الربوبية والألهية المطلقة ما مكنه من أبداع هذا الكون.

وحتى علماء الفلك من غير المسلمين يقولون اليوم ونحن فى زمن التقدم العلمى والتكنولوجى يقولون أن هذا الكون لابد له من مرجعية فى خارجه وهذه المرجعية لابد أن تكون مغايرة للكون مغايرةٌ كاملة لا يحدها المكان ولا يحدها الزمان لا تشكلها المادة ولا تصنعها الطاقة وهذا تفسيرٌ علمى يؤكد على وجود الخالق وهذا الكلام قد ذكره الله لنا فى وصف ذاته العالية فقال{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}[الشورى:11].

وقد قال علماء الاسلام قديماً كل ما خطر ببالك فالله مغايرٌ لذلك فلا يمكن للأله العظيم الذى أبدع هذا الكون أن يحده المكان لأنه هو خالق المكان ولا ان يحده الزمان لأنه هو خالق الزمان ولا تشكله المادة والطاقة لأنه هو خالق كلاً من المادة والطاقة.
أما قول رسول الله وكان عرشه على الماء فلم يتوصل علماء الأسلام إلى مكان الماء أو أى ماء هذا فهو أمرٌ غيبى يعلمه الله وحده .

أما المقصود من كلمة الذكر هو اللوح المحفوظ الذى كتب الله فيه أحداث ذلك الوجود إلى قيام الساعة، كل نفس تولد، وأين تولد، وإلى أى مدى تعيش،وماذا ستفعل فى هذه الحياة الدنيا، ماذا سيكون مصيرها فى الأخرة فى الجنة أم النار، ماذا تكسب فى هذه الحياة، كل حيوان، كل نبات، كل جماد، كل حدث كونى، كل شئ يحدث فى الكون قدره الله وكتبه فى اللوح المحفوظ وهذا قبل خلق السموات والأرض .

فسبحان الله الخالق العظيم الذى خلق كل شئ وأوجد كل شئ من عدم وأنه سبحانه وتعالى كان قبل كل شئ وأن الدوام له وحده وأنه خالق الزمان وخالق المكان وخص نفسه بالوحدانية وهى من صفاته العظيمة فهو الواحد الأحد الفرد الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.