شريط الأخبار
إربد ... براءة متهم بعد حكمه سنة غيابيا مصر تستأنف ضخ الغاز الطبيعي للأردن مطلع 2019 الداوود: ننتظر تطمينات الحكومة السورية لدخول الشاحنات الاردنية بالاسماء .. تنقلات ادارية في الجمارك العموش: موقف الأردن التفاوضي حيال "الباقورة والغمر" قوي، وستسري أحكام القوانين الأردنية الحكومة بصدد اقرار نظام يفرض رسوماً عالية جداً على جميع قطاعات الطاقة بلدية مأدبا تغلق 38 محلا للدواجن النتافات لعدم حصولها على تراخيص عمل بالأسمـاء ... اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين بالصور .. الدفاع المدني ينقذ شخص علقت يده في ماكينة لتقطيع العجين في اربد بعد تصريحه...الحواتمة في المدرجات باستاد عمان صفحات مزورة تروج خبر لاعفاء ولي العهد السعودي من منصبه وفاة الكاتب والناشط سامي المعايطة اثر حادث سير الاجهزة الامنية تعاملت خلال اسبوع مع ٢٨٤ قضية جنائية وجنحوية الرزاز في تغريدة له : الملك قال الكلمة الفصل في الباقورة والغمر نقيب الصحفيين السعايدة يحذر من هجمة إعلامية صهيونية مجلس النواب: السيادة الأردنية على أرضنا مقدسٌ وطني وقرار الملك يبعث على الفخر والإعتزاز انتقادات لاذعة لوزير الثقافة والشباب بسبب هذه الصورة! العرموطي : قرار الملك جريء وراشد وحكيم واستجابة لنبض الشارع الاردني وهم الوطن نتنياهو في أول تعليق له: سنتفاوض مع الأردن بشأن "الباقورة والغمر" الحواتمة : لن نسمح لمباراة رياضية ان تفرق بين ابناء الوطن
عاجل

أيها الشعب العاشق

عبدالهادي راجي المجالي
أظن أن لدي حساً ثاقباً جدا, ولدي قلب مثقوب بحسب وصف الشاعر العراقي (يوسف الصايغ) , وأنا لم أنظر من ثقوب الأبواب يوما بل نظرت من ثقب قلبي للدنيا والبنات ...

على الدوار الرابع وفي اليوم الثالث , للإحتجاجات , جاءت بنت مثل نيسان تماما , حين يغافل وردات الصباح ..ويبللها عشقا بالندى ,إسمها (لولو) ..هكذا نادتها رفيقتها , وكانت ترتدي منديلا أحمر ..وتضع الكحل في عينيها , هو لم يكن كحلا كان ليلا غطى سماء العراق , ووميض العيون كان أشبه بانعكاس فسيل النخل على ماء دجلة ...

وقفت (لولو) ..وصرخت وصدحت , واحتجت وصورت الناس بهاتفها , وأنا كنت أرقب وجهها ...وصوتها , وتفاصيل الحاجب وانفعالات سرت في الجسد , تماما مثل فيضان النهر ..حين يجرف كل شيء أمامه , ولولو جرفت قلوبنا أمام فيضان العشق .

أتدرون ما هو سر القلب الأردني ؟ ..نحن الوحيدون في العالم العربي وفي خضم هذا الحدث , الذين لم نسجل حالة تحرش لفظي أو جسدي ...نحن الوحيدون في العالم العربي الذين حموا البنات , وفتحوا لهن المسارب ..وحملوا سياراتهن على زنودهم حين سدت الطرق ...رأيت المشهد أمامي , فلقد أغلقت الطريق في وجه بنت , وكان من مجموعة من الشباب أن حملوا سيارتها وأداروها للشارع المقابل كي تعبر ...

في حين أن العالم العربي في كل ثوراته , كانت التقارير الصحفية التي تصدر من شوارعه ..تتحدث عن حالات غريبة عجيبة وعن نساء ...يتعرضن للتحرش وعن عنف لفظي وجسدي .

من يحمي البنات , قادر على حماية وطن كامل ومن يخدش قلب أنثى يجيد الخيانة تماما ...

الذين وقفوا على الدوار الرابع , حموا عيون البنات قبل أن يحموا خبزهم , لهذا انتصرت احتجاجاتهم ...وغيروا , وأقاموا للشارع نبضا وإيقاعا وطقسا .

هؤلاء كانوا رجالا وعشاقا وسادة ...وتلك ميزة الأردني أنه يجيد العشق قبل أن يجيد الغضب ...

شكرا لكم جميعا , شكرا للعشق القابع في تفاصيل القلب ..شكرا للزنود التي حمت , إرثنا وقيمنا وفروسيتنا ...فنحن الوحيدون في العالم الذين نملك وزارة للعشق الوطني , وهي الوزارة الوحيدة التي لايوجد فيها فساد ..ولا يوجد لها مبنى ولا وزير ...بل أقمناها في القلب .
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.