شريط الأخبار
مصلح الطراونة: "سأوفي بوعدي قبل العيد إن شالله تعالى" المعايطة: الحديث عن "صفقة القرن" ليس له معنى الصفدي: الأردن يقف بكل إمكاناته إلى جانب الامارات مجلس النقباء يدعم توجه "المحامين" لرفع قضية لابطال اتفاقية الغاز حقيقة توجه الرزاز لتعيين اجنبي رئيساً لهيئة الاستثمار الامن يتعامل مع اربعة بلاغات اعتداء على اطباء وكوادر طبية في اسبوع اصابة بتصادم 3 مركبات في "نزول العارضة" بالسلط مصادر: معلومات مضللة وغير صحيحة عن لقاء الطراونة والرزاز وفاة شخص بعيار ناري بمشاجرة في الموقر بالصور...(5) اصابات بتصادم مركبة وشاحنة على الطريق الصحراوي بسبب تجاوز خاطئ بالأسماء...الناجحون في امتحان الكفاية في اللغة العربية المومني: موجة جافة إفريقية تؤثر على الأردن وحرارة 45 ببعض المناطق الرزاز : توقيف الصحفيين خط أحمر وغير مقبول الموافقة على تكفيل مالك قناة الأردن اليوم محمد العجلوني والمذيعة رنا الحموز رؤساء لجان المخيمات يتبرؤون من بيانات الصفحات المشبوهة حمّاد ممازحاً المصورين : "ما بحب صوري وأنا مكشّر" عطية : الحكومة تقضي على امآل صناعة الالبان المحلية بالصور...وزير الداخلية يعد بتوفير الحماية للكوادر الصحية ويعود الطبيبة المعتدى عليها الأمن يحاول ثني مواطن عن الانتحار من أعلى عامود كهربائي في الزرقاء بيان...الضباط المتقاعدون يؤكدون قانونية إجراءات جامعة البلقاء مع طلبة الجسيم
عاجل

أيها الشعب العاشق

عبدالهادي راجي المجالي
أظن أن لدي حساً ثاقباً جدا, ولدي قلب مثقوب بحسب وصف الشاعر العراقي (يوسف الصايغ) , وأنا لم أنظر من ثقوب الأبواب يوما بل نظرت من ثقب قلبي للدنيا والبنات ...

على الدوار الرابع وفي اليوم الثالث , للإحتجاجات , جاءت بنت مثل نيسان تماما , حين يغافل وردات الصباح ..ويبللها عشقا بالندى ,إسمها (لولو) ..هكذا نادتها رفيقتها , وكانت ترتدي منديلا أحمر ..وتضع الكحل في عينيها , هو لم يكن كحلا كان ليلا غطى سماء العراق , ووميض العيون كان أشبه بانعكاس فسيل النخل على ماء دجلة ...

وقفت (لولو) ..وصرخت وصدحت , واحتجت وصورت الناس بهاتفها , وأنا كنت أرقب وجهها ...وصوتها , وتفاصيل الحاجب وانفعالات سرت في الجسد , تماما مثل فيضان النهر ..حين يجرف كل شيء أمامه , ولولو جرفت قلوبنا أمام فيضان العشق .

أتدرون ما هو سر القلب الأردني ؟ ..نحن الوحيدون في العالم العربي وفي خضم هذا الحدث , الذين لم نسجل حالة تحرش لفظي أو جسدي ...نحن الوحيدون في العالم العربي الذين حموا البنات , وفتحوا لهن المسارب ..وحملوا سياراتهن على زنودهم حين سدت الطرق ...رأيت المشهد أمامي , فلقد أغلقت الطريق في وجه بنت , وكان من مجموعة من الشباب أن حملوا سيارتها وأداروها للشارع المقابل كي تعبر ...

في حين أن العالم العربي في كل ثوراته , كانت التقارير الصحفية التي تصدر من شوارعه ..تتحدث عن حالات غريبة عجيبة وعن نساء ...يتعرضن للتحرش وعن عنف لفظي وجسدي .

من يحمي البنات , قادر على حماية وطن كامل ومن يخدش قلب أنثى يجيد الخيانة تماما ...

الذين وقفوا على الدوار الرابع , حموا عيون البنات قبل أن يحموا خبزهم , لهذا انتصرت احتجاجاتهم ...وغيروا , وأقاموا للشارع نبضا وإيقاعا وطقسا .

هؤلاء كانوا رجالا وعشاقا وسادة ...وتلك ميزة الأردني أنه يجيد العشق قبل أن يجيد الغضب ...

شكرا لكم جميعا , شكرا للعشق القابع في تفاصيل القلب ..شكرا للزنود التي حمت , إرثنا وقيمنا وفروسيتنا ...فنحن الوحيدون في العالم الذين نملك وزارة للعشق الوطني , وهي الوزارة الوحيدة التي لايوجد فيها فساد ..ولا يوجد لها مبنى ولا وزير ...بل أقمناها في القلب .
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.