شريط الأخبار
عمر المشاقبة مديراً عاماً لصندوق المعونة الوطنية النائب العام يوجه بعدم توقيف حاملي بنادق "الخردق" لقاء خاص لجلالة الملك عبدالله الثاني على قناة MSNBC الساعة السابعة مساءً بالصور...ضبط 5 أشخاص بحوزتهم «الجوكر والحشيش» في لواء الرمثا النائب طارق خوري :حراك المعلمين هو حراك نقابي مطلبي وليس ثورة التربية تنفي سحب كتب العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع الجديدة من المدارس إحالة ملف شركة الميجا مول للنائب العام وتصفيتها اجباريا الرزاز يوعز باتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين لاستخدام المركبات الحكومية إرادة ملكية بإرجاء اجتماع مجلس الأمة متصرف العقبة ينفي تعرض أحد عمال مصنع للاعتداء الأشغال الشاقة عشرين عاما 20 لقاتل في المفرق المعلمون يعتصمون في معان والزرقاء احتجاجا على عدم استجابة الحكومة لمطالبهم نواصرة : نريد ان يمتلىء المعلم ماليا وتتحسن معيشته شاهد بالأرقام .. الشوبكي يكشف مصير أسعار المحروقات بالصور ... اتلاف 4 اطنان زيت زيتون والتحفظ على 122 تنكة في جرش العتوم تطالب الحكومة بمقترحات عملية لحل أزمة المعلمين القبض على أربعة مطلوبين بقضايا مالية كبيرة في مناطق مختلفة من المملكة الحكومة: ارتفاع أسعار المشتقات النفطية عالميا في الاسبوع الثالث من أيلول "الترخيص" تعلن بيع مركبات في "حجز الموقر" بالمزاد مشعل يلقي كلمة عبر الهاتف في حفل أقامته الحركة الإسلامية بالكرك
عاجل

إبراهيم الروابدة : شركة خاصة تُدير المتسوق الخفي

الوقائع الإخبارية : كشف المدير التنفيذي لمركز الملك عبدالله الثاني للتميز، إبراهيم الروابدة، أن شركة خاصة مسؤولة عن المتسوق الخفي، الذي بدأت حكومة عمر الرزاز بإرساله لدوائرها بهدف تقييم خدماتها.وقال الروابدة ، إن الشركة أردنية، وهي متخصصة بعملها، وقد مارسته لأكثر من 10 سنوات.
وتابع، أن المتسوق الخفي، ليس موظفا حكوميا، وإنما مواطن يدخل إلى الدائرة الحكومية ويوثق كل ما يشاهده داخلها، ويقدم تقييما اللخدمة.
كما أكد الروابدة أن الشركة تقدم الخدمة بحيادية تامة، حيث أثبتت ذلك من خلال عملها لسنوات، بالإضافة إلى أنها ليست معروفة بالنسبة للدوائر الحكومية.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.