إردوغان يستضيف بوتين وروحاني لعقد قمة تناقش سوريا
شريط الأخبار
الخارجية: صورة طفل مصر ليست لـ "ورد الربابعة" د.زريقات : أغلقنا أبوابا في مستشفى البشير كانت تستخدم لأغراض جرمية إخماد حريق أعشاب جافة وأشجار مثمرة في محافظة اربد طائرتان اردنيتان "سوبر بوما: تتوجهان إلى لبنان للمساعدة في اخماد الحرائق الملك يوجه بتقديم مساعدات عاجلة للبنان بعد خضوعه للعلاج بأمريكا.. الشيخ "صباح الأحمد" يعود إلى الكويت غدًا 100 وثيقة تكشف دور القذافي في إسقاط طائرة فرنسية السفير التركي: مستعد للتحاور مع احزاب اردنية ومحتجين على العملية العسكرية بروح إيجابية ذبحتونا: تحويل اربعة طلاب للتحقيق على خلفية مطالبتهم بالتراجع عن رفع رسوم الدكتوراه 57 ألف مؤمّن عليها استفدن من بدلات إجازة الأمومة بمبلغ إجمالي 62 مليون دينار الاوقاف ردا على جلعاد : باب الرحمة سيبقى مصلى ومقر كرسي الامام الغزالي الخرابشة : القضاء هو الفيصل في صرف تعويضات لمتضرري الباص السريع لبنان: طلبنا من الاردن المساعدة باخماد الحرائق سفير إسرائيلي: علاقتنا مع الأردن في الحضيض وزير الخارجية : اطمئنوا سنحضر اللبدي ومرعي قريباً ما حقيقة بيع الحكومة مشروع الصخر الزيتي لشركة صينية بـ ٢ مليار لمدة عشرين عاما؟ الأردني " عبدالرحمن سالم " كان معتقلاً وليس مفقوداً في مصر وفق بيان الخارجية رقم أسطوري جديد..كريستيانو رونالدو يسجل الهدف الـ 700 على مدار مسيرته الكروية بالفيديو..ياسر المسحل يشتكي نظيرة الفلسطيني لرئيس الوزراء إربد ... محاكمة عن بعد في قضية تزوير إعفاءات طبية
عاجل

إردوغان يستضيف بوتين وروحاني لعقد قمة تناقش سوريا

الوقائع الاخبارية :يستضيف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني الاثنين لمناقشة الوضع في سوريا وخصوصًا تحرّكات دمشق لاستعادة إدلب، آخر معقل للمعارضة في البلاد.

وسينضم بوتين وروحاني إلى الرئيس التركي في العاصمة أنقرة لعقد خامس قمة ثلاثية بينهم منذ 2017 مرتبطة بالنزاع.

وبينما دعمت إيران وروسيا بشدة الرئيس السوري بشار الأسد، إلا أن تركيا دعت مرّات عدة للإطاحة به ودعمت فصائل مسلحة في المعارضة.

لكن مع تمكّن الأسد من تعزيز وضعه، تحوّلت أولويات تركيا إلى منع تدفق اللاجئين بشكل كبير من إدلب الواقعة في شمال غرب البلاد.

وتشعر أنقرة بالقلق من تقدم قوات النظام السوري في المنطقة، مدعومة بغطاء جوّي روسي، رغم سلسلة اتفاقات وقف إطلاق النار التي تم التوصل إليها.

وتنشر تركيا 12 نقطة مراقبة في إدلب ومحيطها في تطبيق لاتفاق سوتشي الذي تم التوصل إليه قبل عام ونصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح في المحافظة لمنع عملية عسكرية سورية واسعة.

لكن تواجه نقاط المراقبة التركية مخاطر متزايدة إذ انفصلت إحداها عن باقي أجزاء إدلب عندما تقدمت قوات النظام الشهر الماضي.

وتواصلت الضربات الجوية الروسية في المنطقة رغم اتفاق وقف إطلاق النار الأخير بين أنقرة وموسكو الذي أبرم في 31 آب/اغسطس.

وقال مستشار الكرملين يوري أوشكانوف الجمعة إن "عدداً كبيراً من الإرهابيين لا يزال يتواجد في هذه المنطقة (...) والمقاتلون يواصلون إطلاق النار على مواقع القوات الحكومية".

- توقعات محدودة -

وأعلنت الرئاسة التركية أن القادة الثلاثة سيناقشون التطورات الأخيرة في سوريا إضافة إلى مسألة "ضمان الظروف المناسبة من أجل العودة الطوعية للاجئين ومناقشة الخطوة المشتركة التي سيم اتّخاذها في الفترة المقبلة بهدف التوصل إلى حل سياسي دائم".

وتسعى موسكو للضغط من أجل تحقيق اختراق في مسألة تشكيل لجنة دستورية تعمل الأمم المتحدة على تأليفها للإشراف على المرحلة المقبلة للتسوية السياسية في سوريا.

وأشارت المحللة لدى مجموعة الأزمات الدولية دارين خليفة إلى أن تشكيل اللجنة سيشكل انتصاراً سياسيًا لبوتين يضاف إلى انتصارات روسيا العسكرية في سوريا.

لكنها أضافت أن على التوقعات أن تبقى محدودة.

وقالت لفرانس برس إنه حتى وإن تم الاتفاق على الجهة التي ستشكل اللجنة، "تبقى هناك مسائل جوهرية لم يتم التعاطي معها تتعلق بمستقبل العملية السياسية بما في ذلك قدرة ورغبة النظام على القيام بأي إصلاح سياسي".

ويتوقع أن يعقد القادة الثلاثة اجتماعات ثنائية قبيل القمة، بحسب الكرملين.

وسيعقدون كذلك مؤتمراً صحافيًا ختاميًا يتوقع أن يقدموا خلاله إعلانًا مشتركًا.

وفي نفس الوقت، لدى تركيا مخاوف أخرى في ما يتعلق بسوريا.

وهددت مراراً بإطلاق عملية عبر الحدود ضد الفصائل الكردية السورية، التي ترى أنها متحالفة مع مقاتلين أكراد في أراضيها.

وتوترت على إثر ذلك العلاقات بين تركيا وحليفتها في حلف شمال الأطلسي الولايات المتحدة، التي تدعم الفصائل الكردية في سوريا -- أبرز قوة مقاتلة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعهدت الولايات المتحدة بالعمل مع تركيا لإبعاد القوات الكردية عن حدودها، لكن أنقرة تشير إلى أن التقدم كان "شكليًا" حتى الآن وسط احتمالات بأن تطلق عملية في سوريا نهاية الشهر الجاري.

ونفّذت أنقرة عمليتين عسكريتين في سوريا في السابق، الأولى ضد تنظيم الدولة الإسلامية في 2016 والثانية ضد وحدات حماية الشعب الكردية في 2018.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.