ابو رمان للكاتب المجالي : هذا ما اغضبنا ! ولكن من حقنا الفخر بشباب وطننا
شريط الأخبار
الشواربة: لا تعويضات لمتضرري الباص السريع الا بالقضاء وفاتان اختناقا داخل بئر ماء بالزرقاء الدفاع المدني يخمد حريق ( هنجر ) للإسفنج ومواد التنظيف بمنطقة الموقر الطريفي: حالة عدم الإستقرار الجوي ستؤثر على مناطق عشوائية في الأردن الطراونة: المدارس والجامعات خالية من المخدرات "الصحة" تنفي نقص بالأطباء في مستشفى الأمير حسين بعين الباشا عبيدات: لجنة فنية لجمع الملاحظات حول كتابي الرياضيات والعلوم للصفين الأول والرابع السفير الاردني في تل ابيب يزور اللبدي ومرعي ويطالب بالافراج عنهما وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تتابع قضية الطلبة الأردنيين في أوكرانيا منذ أشهر بالفيديو...ولي العهد يوقف موكبه لمساعدة مصابين اثر حادث سير حداد يحيل ملف تحقيق بتجاوزات إلى مكافحة الفساد 28 مهنة مغلقة ومقيده أمام العمالة الوافدة الناطق باسم الخارجية يرد على معلومات متداولة بشأن الطفل ورد ربابعة وزير التربية ابناء المعلمات الأردنيات المتزوجات من غير أردنيين غير مشمولين بمكرمة ابناء المعلمين الرزاز: الأردن يقدر دور بلغاريا ومواقفها تجاه دعم التوجهات التي تفضي إلى حلول للأزمات في المنطقة الخارجية تتابع الحالة الصحية لمواطن أردني أصيب بحادث تدهور مركبته في السعودية أمن الدولة: 15 سنة بالأشغال المؤقتة وغرامة 10 آلاف دينار لتاجر مخدرات الحجز التحفظي على اموال تاجر سيارات كبير في الأردن جلالة الملك عبدالله الثاني يلتقي ممثلين عن القطاع الخاص النقابات تطالب الحكومة بعقد اجتماع لبحث العلاوة الفنية
عاجل

ابو رمان للكاتب المجالي : هذا ما اغضبنا ! ولكن من حقنا الفخر بشباب وطننا

الوقائع الإخبارية: كتب شرف الدين ابو رمان
قرأت مقالا منع من النشر للأستاذ الكبير عبدالهادي راجي المجالي.. يتغنى به بالبطل الشهيد ابو ليلى مقابل الممثلين في مسلسل " جن"..
نعم استاذي؛ فلا مقارنة بين الابطال الحقيقين والابطال الوهميين.. وليلة بطولة ابو ليلى.. لم ينم الأردنيون وهم يتابعون البطل.. يدعون ربهم له بأن ينصره؛ فخورين بخبر استشهاده كأنه فرد من افراد أسرهم.. أعاد لنا الأمل بجيل المقاومة والبطولة..
وقدم الأردنيون أيضا زينة شبابهم شهداء؛ في فلسطين وفي الجولان؛ وفي حماية الأردن من الإرهاب والتطرف داخل الجغرافيا الأردنية وخارجها..
ما اغضبنا من المسلسل استاذي ليس فكرة إنتاج عمل درامي يحاكي الشباب الأردني؛ فهذا ما بحثنا عنه منذ سنوات طويلة.. وتمنيناه بعد أن " عُطلت" الدراما الأردنية؛ وانهارت شركات الإنتاج؛ نتيجة مواقف قومية أردنية نعتز ونفتخر بها؛ ودفعنا فاتورتها بعين الفرح.. فهذا هو الأردني في مواقفه القومية..
ما اغضبنا؛ اننا عندما بحثنا عن الشاب الأردني في الدراما العالمية؛ وجدناه شاب أو فتاة بذيئي اللسان؛ يقومون ب سلوكيات قذرة.. ويمارسون الدعارة عند الآثار التاريخية..
مجتمعنا ليس سليما بالكامل؛ ولسنا المدينة الفاضلة.. ولكنهم ليسوا عنوان شبابنا.. فشبابنا ان سعينا إلى " أنسنة" حياتهم؛ سنجدها كفاح اهاليهم في تأمين تعليمهم؛ وكفاحهم في البحث عن عمل، وحلم الزواج ممن احب؛ وبناء أسرة.. في شبابنا الطموح - وانت منهم - ؛ والمثابر؛ وفيه الذي عرف الشقى والتعب منذ نعومة اظافره؛ وحمل همّ اهله بدلا من ام يحملوه..
في شبابنا المثقف؛ والقاريء؛ والموهوب..
ويوجد لدينا من هو سيء الخلق والسلوك.. كنا قالت الأستاذة رنا حداد في مقال لها اطرب قلبي؛ انتظرنا ان يُقدم الشاب الأردني للعالم ب مواهبه وعلمه وكفاحه.. وليس ببوله..
اعلم قصدك استاذي، واقرا جيدا بين سطورك؛ ولا يحق لأي شخص المزاودة على وطنيتك؛ ومن حقنا أيضا ان نفخر بشباب وطننا.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.