شريط الأخبار
وفاة وإصابتان بمشاجرة في الرصيفة جابر: نظام حوافز جديد لكوادر وزارة الصحة ورفع عقوبة المعتدي على الكوادر الطبية إلى 3 سنوات النائب الرياطي : أسلم بدون طلبات.. وارجع مكاني مثل الشطورين الدفاع المدني يخمد حريق أشجار نخيل على طريق عمان – السلط مصادر مطلعة: الامانة تدرس إحالة موظفين إلى التقاعد محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق...وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته إدارة السير تحذر السائقين على شارع الاستقلال العجارمة للحكومة : امنح خصما لمعالجة التهرب الضريبي الدفاع المدني يسيطر على حريق اشجار نخيل على طريق عمان السلط وفاة طفل اثر حادث دهس عالطريق الصحراوي في محافظة معان الأميرة دانا : الحذر والتأني في ترميم وإعادة تأهيل المسجد الحسيني الحكومة : إغلاق شارع خرفان كان لاقل من ساعتين لتصوير فلم " ميترا " دبلوماسي مصري : لقب "عطوفة " اختراع أردني زحلقوه بين المعالي والسعادة الخارجية : لا إصابات بين الأردنيين اثر الهزة الارضية في اثينا 44.5 % رسوم وضرائب مفروضة على ملابس الأطفال وأحذيتهم إصابة تسعة أشخاص اثر حادث تصادم في جرش الحكومة تعرض نتائج الربع الثاني من اولويات 2020 -2019 البطاينة: (220) تسويه بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية زواتي : تعويض مصر للاردن من الغاز بدل انقطاع 15 سنة سيكون "كمي" مسؤول سوري يُعلّق على تدريس السوريين في الاردن
عاجل

ابو رمان للكاتب المجالي : هذا ما اغضبنا ! ولكن من حقنا الفخر بشباب وطننا

الوقائع الإخبارية: كتب شرف الدين ابو رمان
قرأت مقالا منع من النشر للأستاذ الكبير عبدالهادي راجي المجالي.. يتغنى به بالبطل الشهيد ابو ليلى مقابل الممثلين في مسلسل " جن"..
نعم استاذي؛ فلا مقارنة بين الابطال الحقيقين والابطال الوهميين.. وليلة بطولة ابو ليلى.. لم ينم الأردنيون وهم يتابعون البطل.. يدعون ربهم له بأن ينصره؛ فخورين بخبر استشهاده كأنه فرد من افراد أسرهم.. أعاد لنا الأمل بجيل المقاومة والبطولة..
وقدم الأردنيون أيضا زينة شبابهم شهداء؛ في فلسطين وفي الجولان؛ وفي حماية الأردن من الإرهاب والتطرف داخل الجغرافيا الأردنية وخارجها..
ما اغضبنا من المسلسل استاذي ليس فكرة إنتاج عمل درامي يحاكي الشباب الأردني؛ فهذا ما بحثنا عنه منذ سنوات طويلة.. وتمنيناه بعد أن " عُطلت" الدراما الأردنية؛ وانهارت شركات الإنتاج؛ نتيجة مواقف قومية أردنية نعتز ونفتخر بها؛ ودفعنا فاتورتها بعين الفرح.. فهذا هو الأردني في مواقفه القومية..
ما اغضبنا؛ اننا عندما بحثنا عن الشاب الأردني في الدراما العالمية؛ وجدناه شاب أو فتاة بذيئي اللسان؛ يقومون ب سلوكيات قذرة.. ويمارسون الدعارة عند الآثار التاريخية..
مجتمعنا ليس سليما بالكامل؛ ولسنا المدينة الفاضلة.. ولكنهم ليسوا عنوان شبابنا.. فشبابنا ان سعينا إلى " أنسنة" حياتهم؛ سنجدها كفاح اهاليهم في تأمين تعليمهم؛ وكفاحهم في البحث عن عمل، وحلم الزواج ممن احب؛ وبناء أسرة.. في شبابنا الطموح - وانت منهم - ؛ والمثابر؛ وفيه الذي عرف الشقى والتعب منذ نعومة اظافره؛ وحمل همّ اهله بدلا من ام يحملوه..
في شبابنا المثقف؛ والقاريء؛ والموهوب..
ويوجد لدينا من هو سيء الخلق والسلوك.. كنا قالت الأستاذة رنا حداد في مقال لها اطرب قلبي؛ انتظرنا ان يُقدم الشاب الأردني للعالم ب مواهبه وعلمه وكفاحه.. وليس ببوله..
اعلم قصدك استاذي، واقرا جيدا بين سطورك؛ ولا يحق لأي شخص المزاودة على وطنيتك؛ ومن حقنا أيضا ان نفخر بشباب وطننا.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.