احذر...هذه المهن ستقلص حجم دماغك!
شريط الأخبار
وزارة السياحة تهيب المواطنين والسياح باخذ الحيطة والحذر قموه: مالية النواب أوصت بإحالة وزراء سابقين لمكافحة الفساد بالفيديو ... الأمير النائم يُغرّد بصمت إلى الملك عبدالله الثاني لإنقاذ حياته من الموت بالصور...اتلاف ٤ طن من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية في المفرق "الأمانة": أعمال الباص السريع في شارع الجامعة شارفت على الانتهاء مواطنون يتسائلون : اين الامطار !!... والأرصاد ترد : تحذيراتنا قائمة إربد .. تبرئة مدير أكاديمية تعليمية من هتك عرض سكرتيرته النائب صالح العرموطي في أكاديمية الملكة رانيا ضبط مطلوب بـ 28 مليون دينار اثناء محاولة دخوله المملكة الخارجية: العثور على المواطن الأردني عدي شبيب المفقود في تركيا الطراونة يدعو رؤساء البرلمانات الدولية للضغط تجاه رفض نقل سفاراتها للقدس بالصور...مجهولون يحطمون أول مطعم متنقل داخل حرم أمانة عمان وفاة الأردني"أيمن الصباغ" بحرائق كاليفورنيا طارق خوري: أتمنى أن يكون أحد أبنائي معتقلاً في سجون الاحتلال مثل بقية الأسرى الأردنيين بالاسماء...تشكيلات في دائرة الاحوال المدنية الخوالدة: ماذا يريدون؟ بالفيديو والصور...الملك: خطة للنهوض بالاقتصاد الوطني واولويتنا تأمين فرص عمل الفوسفات توضح حادثة انبعاث الامونيا بالمجمع الصناعي في العقبة إصابة شاب بطلق ناري في الوجه من قبل صاحب أحد المخابز في الحصن بالتفاصيل...العمل تصدر بيانا توضيحيا حول قرار المهن المغلقة
عاجل

احذر...هذه المهن ستقلص حجم دماغك!

الوقائع الإخبارية: تمكن علماء من روسيا وبلجيكا والولايات المتحدة من تحديد المهن التي تؤثر سلباً في العمليات الفيزيولوجية الجارية في الدماغ.

جاء ذلك من خلال نتائج الدراسة، التي أجراها الفريق العلمي الدولي، حيث تبيّن أن الأخدود المركزي في الدماغ الفاصل بين الفص الجبهي والفص الجداري لدى رواد الفضاء يصبح ضيقاً، بينما تتحرك قشرة الدماغ نحو الأعلى في الجمجمة، وتضطرب دورة السائل الدماغي النخاعي في الفصوص الجدارية، حيث تتناسب فترة وجود الرواد في الفضاء طردياً مع مستوى هذه التغيرات.

ويلاحظ كذلك تقلص مؤقت في حجم المادة الرمادية في الجزء الصدغي للقشرة الدماغية بمقدار 3%، بينما تتضاءل كمية المادة البيضاء على نحو دائم لا رجعة فيه.

ووفق موقع «روسيا اليوم» فإن سائقي سيارات الأجرة، فقد لوحظ لديهم تأثير عكسي، فخلال تدريباتهم على القيادة، ازداد حجم «الحصين» الذي يعمل على تخزين الذاكرة بعض الشيء، وهو ما يربطه العلماء بضرورة حفظ المسارات والخرائط والطرق المختلفة، لكن تطبيقات وأجهزة الملاحة الإلكترونية الحديثة تعيد حجم الحصين إلى حالته الأولية، بسبب أن تطبيقات وأجهزة الملاحة الإلكترونية تحل عملياً محل الحصين، وتعوض السائق عن ضرورة حفظ عدد كبير من المسارات والطرق.




 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.