شريط الأخبار
التنمية الاجتماعية وحماية الاسرة تعثر على عائلة تنام في العراء الوزير مالك حداد يكشف للرزاز : المشكلة تكمن في تطبيق العدالة اعتصام مرتقب امام رئاسة الوزراء لموظفي المنطقة الحرة الأردنية السورية المعشر: الاردن واجه خلال السنوات السبع الاخيرة تحديات غير مسبوقة بالصور.... الدفاع المدني يقتل افعى طولها مترين ونصف داخل مستودع بالمفرق بالاسماء... سحب عضوية تعيين ثلاث اعضاء في مجالس امناء اليرموك والطفيلة التقنية التيار الوطني ينتخب الحمايده رئيسا للمجلس المركزي والعواملة نائبا ونصير مساعدا إصابة (12) شخصاً اثر حادث تدهور باص كوستر خط (عمان- وادي السير) بالأسماء...تشكيلة المكتب التنفيذي الجديد لـ "العمل الاسلامي" الجمارك تحبط محاولة تهريب (288) كرتونة أحذية الجمارك تضبط مركبة بداخلها حشيش وحبوب مخدرة في الصحراوي ليبيا تمنع (100) طالب أردني من الدخول إلى الأراضي الليبية...و الطراونة يتدخل مجلس التعليم العالي يقر إجراءات تعيين رئيس الجامعة الأردنية مصادر: لا أضرار ولا نزوح إلى الأردن بسبب العملية العسكرية بدرعا التعليم العالي : التراجع عن تعيين (3) اعضاء في مجالس امناء الجامعات "الكهرباء الأردنية" تنفي تعرض بياناتها للقرصنة وفاة شخص اثر تدهور صهريج نضح على طريق الزرقاء الازرق العمل : تسفير (3975) عاملا وافدا خلال النصف الاول من العام بالصور....الشياب يطمئن على صحة الطبيب والممرضين المعتدى عليهم من قبل مراجعين في مستشفى حمزة مصدر رسمي: لقاء بن سلمان ونتنياهو في عمان عار عن الصحة
عاجل

اعجب العجب عجائب العرب !

بسام الياسين
{{{ استغرب اشد الاستغراب من الذين يستغربون علاقات العربان السرية مع اليهود.تلك العلاقات المستغربة من لدّن الجهلة، كانت وما زالت قائمة باشكال مختلفة،وصور شتى منذ اعلان الكيان عام 1948. كما اعجب شديد العجب من عرب يتعجبون من نقل غواتيمالا سفارتها الى القدس في الوقت الذين هم انفسهم ، يرفعون اعلامها ويتبادلون الانخاب معها بمناسبة انشائها.عجبي،ان هناك علاقات سرية بين اثنتا عشرة دولة عربية و اسلامية مع اسرائيل تجري من وراء حجاب،بانتظار التوقيت الملاءم لاخراجها من الخزانة للعلن لان اليهود ضاقوا من التستر عليها فهي اشبه ما تكون بعلاقة سفاح تمارس في العتمة ، والبقية الباقية آتية رغماً عن اهلها،خصوصاً بعد ان ضم الليكود القدس والضفة الى اسرائيل الكبرى وقالها نتنياهو للمطبعين الفجرة موتوا بغيظكم ـ لا سلام ولا تسوية ـ .لا عجب فمن يقرأ تاريخ علاقة العرب مع دولة العدوان منذ بلفور مروراً بالداهية كسينجر الى ترمب،اما ان يًصاب بكآبة لا شفاء منها او جلطة " قاتلة " تحمله على المحفة للمقبرة... }}} .

*** انظمة عربية عاجزة عن القيام باي مبادرة خلاقة او خطوة استباقية.هي كالمسنيين العجزة الجالسين في دور الرعاية الاجتماعية بلا حول ولا قوة تنتظر ما يجود عليهم الخيرون من احسان ومساعدة.الطرفان ـ الانظمة والعجزة ـ ينتطران بفارغ الصبر رصاصة الرحمة العاجلة او الآجلة لانهما عبئاً على غيرهما وعالة الحياة برمتها . ابرز ملامح الانظمة العربية البائسة،منذ تشكيلها خروجها شكلاً من بوابة الاستعمار وعودتها اليه من النافذة طواعية،لانها مثل طائر القفص الحرية تقتله.اهم ما يلفت النظر اليها رغم القشور الخارجية البراقة،انها لم تبرح الجاهلية الاولى .دول تختلف كالأطفال فيما بينها لاتفه الاسباب و تتذابح على طريقة داحس والغبراء لاسباب اتفه من تافهة، بينما تطأطأ رأسها لعدوها.لا حلول عندها الا بالقطيعة البائنة بين بعضها كالنسوان او شن حروب مدمرة كالمجانين . انظمة امورها فالتة،مثل حافلة فقدت كوابحها في منحدر شديد الانحدار،منعطفاته كثيرة ومزالقه خطرة في حين ان اعقد مشكلات الدنيا تُحلها الدول المتحضرة بالتحكيم والحكمة، اما عندنا فاصغر القضايا كبيرة و اتفه التوافه مهمة.
انظمة انفقت ملايين الملايين على تلميع زعمائها وتبييض وجوههم، لكنها غير مستعدة لبناء مستشفى بمواصفات عصرية او اصلاح مدرسة متهالكة. كأني بهم يتساءلون، لماذا يُشيّدون المستشفيات و الزعماء انفسهم وحاشيتهم يتعالجون خارج بلدانهم،فوق هذا هم لا يؤمنون بالاطباء من ابناء جلدتهم.تراهم كصاحب مطعم رديء يتناول طعامه في مطاعم الاخرين.و لماذا يُصلحون المدارس المتهالكة وهم يرسلون ابناءهم للتعليم في الدول الاوروبية، لعدم ثقتهم بالتعليم الوطني.كل هذا يجري، فيما وسائل الإعلام العربية لم تبارح ذهنية الخمسينيات في الهزج للقائد الملهم.تتغنى بانجازاته،ترقص على ايقاع بطولاته،مع ان الوطن العربي مغتصب من قاع كعبه الى قمة نافوخه و الكلمة العُليا لإسرائيل رغم الجعجعة المزعجة والاغاني القائمة الطبل والدربكة.
من اجل قرآءة المشهد جيداً،علينا ان نستذكر اطلالة الكاوبوي البشع، جيمس بيكر وزير خارجية امريكا ، ابان الهجوم على العراق عام2003 الذي شاركت فيه الانظمة العربية عدا ـ الاردن،فلسطين اليمن ـ وما قاله للراحل طارق عزيز:ـ ( سنعيدكم للعصر الحجري ) و ستدفعون الجزية رغم انوفكم .فهل صدقت نبوءته ام ما زلنا نُكابر ؟!.الاخطر لعبة كيسنجر على زعماء الامة العربية وتصغير القضية الفلسطينية المركزية من عربية وارض محتلة تؤرق الضمير الدولي الى قضية متنازع عليها بين اسرائيل ومنظمة التحرير.لا جدال ان اركان سقوط القضية الفلسطينية ثلاثة كامب ديفيد،اوسلو،وادي عربة التي فتحت ابواب جهنم على الامة رغم الذرائع والتبريرات الكاذبة ثم حرمت المقاومة و اصدرت قوانين الطواريء و الاحكام العرفية وكممت الصحافة الحرة وزورت البرلمانات،وشلت الديمقراطية ومنعت الحريات عكس ما فعلته اسرائيل تماما من اطلاق للحريات ورفع سقف اديمقراطية مثل اوروبا.وكلنا يذكر كيف الدول العربية كانت تمنع كتاباً وتسجن كاتباً وتحظر قصيدة....يا للعيب.
كامب دايفيد،وادي عربة،اوسلو، اعطت اسرائيل ما لم يعطه بلفور الانجليزي....بلفور اعطى كمستعمر ما لا يملك الى محتل لا يستحق،بينما اعطت معاهدات العار الاعتراف باسرائيل،وعقدت الاتفاقيات الاقتصادية،الامنية،و قدمت مجاناً كل التسهيلات للدولة المحتلة مقابل علم على المقاطعة وسلطة بلا سلطة،وكذبة مستقبلية اسمها الدولة.ترمب لم يات بجديد كل ما فعله انه فعّل قانوناً وافق عليه الكونغرس بالاغلبية المطلقة عام 1995....و جرى تأجيله ليس خوفاً من العربان،انما مراعاة للمصالح الامريكية ذاتها،لكنه ادرك اي ـ ترمب ـ ان العربان لا يزنوا خردلة في الميزان و لا يقفوا نداً امام اسرائيل،يضاف لما سلف انهم جعلوا طهران عدوهم لا اسرائيل في الوقت الذي ترفرف اعلام اسرائيل فوق عواصمهم.
العرب اولاً و اخيراً مسؤولون عن قضيتهم اما تعليقها على مشاجب الاخرين جريمة معيبة..ان وقف قضم الارض وطرد الشعب الفلسطيني هي مسؤوليتهم الاهم، من خلال استثمار المناخ الدولي الذي اخذ ينحاز للحق و اهله. ففلسطين لن تتحرر الا بمحاكمة المطبعين باثر رجعي،و باطلاق الحريات،ترسيخ الديمقراطية،انتخاب برلمانات شعبية لا مزورة،وكف يد الاجهزة الامنية عنها،استقلال الصحافة،فصل السلطات،استقلال القضاء استقلالاً تاماً،تطوير الوعي والمعرفة بنقلة ثورية في المناهج التعليمية من الحضانة حتى الجامعة ثم عودة الروح الى منبر رسول الله لا ان يبقى رهينة للخطب المكتوبة سلفاً....هذه العوامل كفيلة بتشكيل الانسان تشكيلة جديدة و ارجاعه الى طينته الاولى النقية المحصنة بلقاح الدين والعروبة ضد اليهود الذين صلبوا مسيحه وحاولوا قتل نبيه محمد صلوات الله،ولعنوا في قرآنه .
عدا هذا ستبقى الانظمة العربية مثل النباتات المتسلقة، سيقانها ضعيفة لا تقوى على الوقوف بمفردها من دون الاتكأ على غيرها، وان لم تجد ما تتشبث به تراها تتمدد زحفاً على الارض حيث تكون عرضة للوطء من العابرين.على العرب ان لا يلوموا ترمب ولا غواتيمالا الدولة الضعيفة التي تعيش على الرضاعة بل عليهم لوم انفسهم لانهم لم يقرأوا القرآن بتدبر ولو قرؤوه بامعان وعن ايمان لعرفوا ماهية الشخصية اليهودية وتركيبتها الداخلية،اذ انها لا تحفظ إلاً و لا ذمة ولا تكثرت باتفاقية ولا عهدا.الانكي انهم تناسوا ما قاله بن غوريون عام 1948 عند انشاء الدولة العبرية :ـ انه لا معنى لاسرائيل من دون القدس ولا معنى للقدس دون الهيكل.كلام مدروس بدقة لاحد عتاولة الصهاينة وليس كلاما مرسلاً على منصة خطابة للاستهلاك الجماهيري على الطريقة العربية.تهويد القدس يجري منذ احتلالها عام 67 بازالة ملامحها العربية و الاسلامية نهائياً وليس منذ ان اعلنها ترمب عاصمة ابدية لليهود.
المفجع ان من ركضوا وراء المعاهدات وتبجحوا بالسلام لاجل منصب او وسام او وعد بمكسب في قابل الايام.اجزم انهم لم يطلعوا على الفكر اليهودي ولو من باب الاستزادة في الثقافة او من قبيل اعرف عدوك، ولا كيف ينظر اليهودي للاغراب خصوصاً الاعراب...لو عرفوا او اطلعوا لخجلوا من انفسهم لكن عرق الحياء طق من زمان...المؤسف ان اكثرهم ما زال يتواقح بفعلته التطبيعية بالدفاع عنها، وبعضهم اخذ يشتم اليهود للتطهر من جريمته النجسة غير القابلة للطهارة. آن الآوان ان يخجل الاغبياء من غبائهم لا ان يتعبقروا فقد كانوا مجرد مماسح زفر مقززة على امتداد المفاوضات العبثية. مفاوضات اهدرت الكرامة وبددت الطاقات العربية وقدمت الخدمات الامنية، وتم ذبح المقاومة و اجهاض الانتفاضه ارضاءً لاسرائيل.مفاوضات ـ ضحك على اللحى ـ نسفها ترمب بجملة قصيرة " القدس عاصمة ابدية لليهود "، ودفنها البارحة نتنياهو بضم الضفة الغربية للدولة العبرية. نسأل ببرآءة :ـ أليس التعاون الامني مع العدو خيانة عظمى عقابها حبل المشنقة ؟!. .مدونة بسام الياسين

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.