شريط الأخبار
النائب الحباشنة يحمل الحكومة مسؤولية حياة الشاب الذي دهس في مسيرة العقبة العثور على جثة شاب متوفيا داخل منزله في اربد حملة تفتيش مكثفة على المحلات التجارية للكشف عن الدخان المهرب وعقوبات تصل الى السجن شاهد بالفيديو .. شاحنة تدهس احد المشاركين بـ "مسيرة العقبة" النائب الطراونة: تدفق غير مسبوق للدخان المهرب رغم اختفاء مطيع من السوق وزارة العمل تعلن عن رابط إلكتروني آخر للمقبولين مبدئيا لبرنامج خدمة وطن شاهد بالفيديو ... ما حقيقة اختطاف طفل في مادبا من قبل سياح الخارجية تتلقى بلاغا باعتقال أردني في سوريا وفاة أردني اثر حادث تدهور مركبة بمصر سلطة العقبة تصدر بياناً حول قضية الشباب الباحثين عن عمل السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق مواطن أردني غنيمات: الحكومة لن تعود من لندن بالمليارات العرموطي ينتقد تحذير السفارة الأمريكية وغياب السفير الضريبة: بدء تقديم طلبات الدعم النقدي (رابط) التربية تؤكد: لا عودة عن الدورة الواحدة للتوجيهي حماية المستهلك توضح حقيقة وجود حليب أطفال غير صالح بالصور...إصابة ٤ أشخاص اثر حادث تصادم على الطريق الصحراوي إحالة 667 إعفاء طبي مزوّر في مستشفى الملك المؤسس إلى القضاء وزارة الطاقة: فائض الكهرباء مهم لخدمة المستهلكين ولا تلزيم في عطاءات المشاريع أبو السيد : هل اعترضت دولة الاحتلال على مطار الشونة؟
عاجل

الأردن والكويت يوقعان 28 اتفاقية ومذكرة تفاهم غدا

الوقائع الإخبارية: يوقع الأردن والكويت غدا 28 اتفاقية ومذكرة تفاهم تغطي مجالات واسعة على هامش اجتماعات الدورة الرابعة للجنة العليا الأردنية الكويتية المشتركة.
وتشمل مجالات التعاون، وفق محضر الاجتماع الأولي جوانب اقتصادية واستثمارية وصناعية وتجارية وزراعية والنقل والطاقة وفي مجالات الصحة والبيئة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إضافة الى الثقافية والسياسية والبرلمانية والأمنية والجمركية.
ومحضر اجتماعات اللجنة يوقعه عن الجانب الأردني وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، وعن الجانب الكويتي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية صباح الخالد الحمد الصباح.
وفيما يخص التعاون في مجال الطاقة، طلب الجانب الأردني من الكويت بحث إمكانية استيراد النفط الخام من الكويت لتغطية جزء من الاحتياجات الأردنية، إضافة الى دعوة مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها (KPC) لتوسع نشاطها الاستثماري لتشمل الأردن، خصوصا في قطاع المشتقات النفطية والاستفادة من خبرتها في هذا المجال.
وفي مجال التخطيط والتعاون الدولي، تم الاتفاق على التوقيع على اتفاقيات تشمل اتفاقية منحة بقيمة 6 ملايين دولار لتمويل إنشاء وتجهيز مدرستين في محافظة العاصمة، إضافة الى اتفاقية معدلة لاتفاقية إعادة جدولة الديون المترتبة على الأردن لصالح الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، وذلك للتخفيف من أعباء خدمة مديونية المملكة.
أما التعاون التجاري والاستثماري فشمل مجالات عدة منها عقد منتدى استثماري أردني كويتي في عمان لبحث مجالات التعاون وعرض الفرص الاستثمارية وتشجيع إقامة معارض متخصصة بشكل دوري لتعريف المستهلكين بالمنتجات الوطنية لكل دولة وتبادل المعلومات والبيانات التجارية والمعنية بالصادرات والمعارض.
وفي المجال الصناعي والمواصفات والمقاييس، التعاون في مجال تطوير وتسويق المدن الصناعية واستفادة المستثمرين الكويتيين من قرار تبسيط قواعد المنشأ والإسراع في عقد اجتماع اللجنة الفنية المشتركة لتفعيل اتفاقية الاعتراف المتبادل بإجراءات تقييم المطابقة للمنتجات والعلامات التجارية.
أما مجالات التعاون بالمناطق الاقتصادية الخاصة، فرحبت اللجنة بتعزيز وجذب الاستثمارات الى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، خصوصا في مجال السياحة والصناعة والتعليم والصحة والزراعة والطاقة المتجددة، إضافة الى دعوة الجانب الكويتي للاستثمار في المناطق الاستثمارية الست المنوي إقامتها في القويرة والتي تشمل 3 مناطق صناعية ومنطقتين لوجستية وخدمية ومنطقة للسياحة البيئية.
كما شمل التعاون تسهيل عملية وتقييد التسهيلات لسائقي الشاحنات الأردنيين بمنحهم تأشيرات سارية المفعول لأشهر عدة ممن يقومون بالنقل الدولي والعابر (ترانزيت)، إضافة الى منح العمالة الأردنية فرصا أوسع في سوق العمل الكويتي والسماح للشركات الهندسية الأردنية العمل في السوق الكويتي في المشاريع التي يطرحها القطاعان العام والخاص.
وفي مجال التعاون الزراعي، تم الاتفاق على دعوة اللجنة الزراعية المشتركة للانعقاد ومناقشة القضايا الزراعية والطلب من الجانب الكويتي بفتح السوق أمام المنتجات الزراعية والحيوانية والأسمدة والمعدات بدون معوقات وإنشاء لجان مشتركة للوقوف على القضايا الزراعية.
وفي مجال العمل والتدريب المهني، تم طلب الجانب الأردني إمكانية زيادة توظيف الأردنيين في الكويت؛ حيث يعد سوقا واعدا لاستيعاب العمالة على مستوى القطاعين العام والخاص، خصوصا في المجالات الإنشائية والمقاولات والصحة والتعليم.
وفيما يخص الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أبدى الجانب الأردني رغبة باستقطاب المستثمرين المحتملين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إضافة الى الاستفادة من التجربة الكويتية في مجال شبكات الألياف الضوئية الوطنية عريضة النطاق.
وقال أمين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين، يوسف الشمالي "إن إجمالي الاستثمارات الكويتية في المملكة وصل الى 13 مليار دولار توزعت على قطاعات مختلفة”.
وأكد، خلال اجتماعات اللجنة الفنية للجنة التحضيرية للجنة العليا في دورتها الرابعة، أن الاستثمارات الكويتية بالمملكة تعد أكبر شريك استراتيجي استثماري في الأردن وهي في تزايد، م
وضحا استمرار الحكومة في تقديم التسهيلات الممكنة كافة لرجال الأعمال والمستثمرين الكويتيين.
وقال "تأتي الاجتماعات استكمالا لما تم توصل اليه في اجتماعات الدورة الثالثة للجنة الوزارية الأردنية الكويتية المشتركة والتي عقدت في دولة الكويت بتاريخ 11/4/”2012.
وأكد أهمية العمل بشكل مشترك في مجال التبادل التجاري الذي وصل بين البلدين الى حوالي (400) مليون دولار خلال العام 2017 بزيادة قدرها (4.3 %) مقارنة بالعام 2016؛ إذ بلغ مجموع الصادرات الأردنية إلى دولة الكويت خلال العام 2017 حوالي (342) مليون دولار، فيما بلغ مجموع المستوردات (57) مليون دولار خلال العام نفسه.
كما بلغ مجمل التبادل التجاري خلال الأحد عشر شهراً الأولى من العام الماضي حوالي (273) مليون دولار، وبقيمة صادرات بلغت (228) مليون دولار، فيما بلغ مجموع الواردات (41) مليون دولار خلال الفترة نفسها.
ومن جانبه، عبر مساعد وزير الخارجية لشؤون الوطن العربي-رئيس الجانب الكويتي فهد العوضي، عن أمله بأن تكون هذه الاجتماعات لبنة جديدة وتشكل دفعة قوية للأمام في العلاقات بين البلدين في مختلف المستويات.
وقال "إن انعقاد اجتماعات اللجنة العليا الأردنية الكويتية يأتي بعد ست سنوات على انعقاد الدورة الثالثة لتؤكد عمق العلاقات الثنائية والرغبة الأكيدة من البلدين لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والمضي بها إلى مستويات أفضل”.
وأشار العوضي إلى أهمية الاجتماعات في مناقشة الكثير من القضايا والمواضيع التي تهم الجانبين بما يعود بالنفع على الشعبين الشقيقين في مختلف مجالات التعاون.
وأكد ممثل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في غرفة تجارة الأردن، هيثم الرواجبة، أن الجانب الأردني أبدى، خلال الاجتماعات، رغبته الكبيرة باستقطاب مستثمرين من دولة الكويت في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتزويدهم بدراسات الجدوى الأولية للمشاريع المتاحة.
وبين الرواجبة أهمية تعزيز التعاون وتبادل الخبرات مع الجانب الكويتي في مجال قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
يبحث لقاء عمل أردني-كويتي، تنظمه غرفتا تجارة وصناعة الأردن مساء اليوم، سبل تنمية علاقات البلدين الاقتصادية وتعزيز الشراكات التجارية ودور القطاع الخاص بهذا الخصوص.
ويأتي اللقاء الذي سيجمع القطاعين الخاص الأردني والكويتي، بحضور وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري، ووزير التجارة والصناعة الكويتي الدكتور خالد الروضان، على هامش اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين.
وقال رئيس غرفة تجارة الأردن، العين نائل الكباريتي، في تصريح صحفي أمس "إن العلاقات الأردنية-الكويتية السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية التي رسختها قيادتا البلدين تعد أنموذجا يحتذى على المستوى العربي”.
وأكد أن البلدين لديهما فرص كبيرة لزيادة مبادلاتهما التجارية وإقامة شراكات استثمارية تجمع شركات الجانبين كون الاستثمارات الكويتية بالأردن من أهم وأكبر الاستثمارات العربية والأجنبية القائمة بالمملكة.
وبين أن هذه الاستثمارات أعطت قيمة مضافة للاقتصاد الأردني وأسهمت بتوفير الكثير من فرص العمل، فهي تحتل المرتبة الثانية بالنسبة لحجم الاستثمارات العربية والأجنبية في المملكة موزعة على قطاعات حيوية أهمها السياحة والصناعة الاستخراجية والبنوك والاتصالات والعقارات والنقل.
وعبر عن أمله بأن تسهم اجتماعات اللجنة العليا المشتركة التي ستعقد يوم غد في عمان، بفتح آفاق جديدة لعلاقاتهما التجارية، داعيا كلا من القطاع الخاص الأردني والكويتي لاغتنام الفرص الاقتصادية والعمل معا لمصلحة اقتصاد البلدين. وشدد على أهمية ما تم إنجازه سابقا من اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبروتوكولات للتعاون تؤطر العلاقات الاقتصادية والاستثمارية المتقدمة بين البلدين، خصوصا ما يتصل بتشجيع الاستثمار وتقوية العلاقة بين مؤسسات القطاع الخاص.
وعبر عن تقدير القطاع التجاري الأردني لدولة الكويت على المواقف الداعمة والمساندة للمملكة لمواجهة الظروف والتحديات الاقتصادية التي تواجه الأردن، وخاصة دور الكويت الأخير في قمة مكة التي خصصت لدعم الاقتصاد الأردني.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.