شريط الأخبار
حملة أمنية تسفر عن القبض على 19 مطلوبا بمنطقة جبل التاج شرقي العاصمة عمان بالصور...بتوجيهات ملكية ..إخلاء المواطن " علي العابد " من مستشفى تبوك إلى مدينة الحسين الطبية اتهامات بـ(تهريب ممنهج) بالمناطق الحرة .. والحلايقة : حالات فردية ويجري ضبطها وفاة عشريني تفحما بحريق منزل بجبل بني حميدة في محافظة مادبا الجراح يتسأل : هل اخرج الطويسي " جامعة العلوم والتكنولوجيا" من الخارطة الوطنية وأعاد تقسيم الجغرافية؟! عمان .. مصنف خطير يطلق النار عشوائيا خلال مطاردة أمنية شاهد بالاسماء .. مدعوون للمقابلات الشخصية وملء الشواغر وزير الصحة: عدد المصابين بـ 'H١N١' متغير وقد يكون هناك وفيات التمييز تصادق على قرار اعدام خادمة قتلت طاعنين في اربد بالاسماء ...تنقلات في وزارة التنمية الاجتماعية ولي العهد: تحية لكل من قدم التضحيات على ابواب قلعة الكرك والد الطفل عبيدة : لن اقبل أموال الدنيا كلها مقابل قطرة واحدة من دم ابني السر الغامض !! لماذا لا يتم حظر التطبيقات الذكية " أوبر وكريم" حتى يتم الترخيص النهائي ؟؟ الملك عبر تويتر: سلام على أرواح شهدائنا والتحية لمن بذل وضحى كمين محكم للأمن يسفر عن القبض على مطلوب خطير ومسلح غرب اربد مدير مستشفى الزرقاء يكشف حقيقة وفاة شخص بانفلونزا الخنازير ضبط شحنة قطع غيار سيارات ملوثة اشعاعيا في العقبة يديعوت: ماذا فهم نتنياهو من احتجاز الرياض لصبيح المصري؟ بيان ....نقيب المعلمين : أي تشريع من وضع البشر ليس بشيء مُقدس وثابت شاهد بالفيديو.. حادث دهس مفتعل في العاصمة عمان
عاجل

الأردن يطلب تأجيل عودة طاقم السفارة "الإسرائيلية" الى عمان

الوقائع الإخبارية : طلب الأردن من الخارجية الإسرائيلية تأجيل عودة البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية إلى سفارة الكيان في عمان، وذلك على ضوء استمرار التوتر الدبلوماسي بين المملكة والكيان.

وبحسب مصدر أردني رفيع، فإن الأردن طلبت مؤخرا من "إسرائيل" تأجيل عودة السفيرة الإسرائيلية والبعثة الدبلوماسية إلى عمان.

وذكرت وسائل الإعلام العبرية ، أن موقف الأردن هذا يأتي لفحص إذا ما قامت "إسرائيل" بكافة التعهدات واستنفاذ كافة إجراءات التحقيق في ملف حارس السفارة "الإسرائيلية" الذي قام بالشهر الماضي بقتل مواطنين أردنيين.

وأتى الطلب في أعقاب تواصل التوتر بين المملكة والكيان، عقب عودة جميع موظفي السفارة "الإسرائيلية" في عمان برئاسة السفيرة عينات شلاين إلى الكيان ، ومن بينهم زيف مويال وهو حارس السفارة "الإسرائيلية" في عمان الذي قتل مواطنين أردنيين اثنين.

وكان مويال قد أطلق النار على عامل النجارة مجمد جواودة (17 عاما) كما أطلق النار على الدكتور بشار حمارنة، اللذين تواجدا في شقة مويال قرب السفارة. وأشارت المعلومات الأولية إلى أن مويال ارتكب جريمته إثر خلاف وبادعاء أنه جرى طعنه بمفك.

وبحسب موقع "واللا"، فإن المصدر الأردني الذي أكد تقديم عمان طلبا لتل أبيب لتأجيل عودة بعثتها الدبلوماسية، وجه انتقادات شديدة اللهجة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ونهجه في توظيف قضية حارس السفارة لأهداف سياسية داخلية وتماديه في المراسيم الاحتفالية خلال استقباله في ديوانه.

وقال المصدر إن "نهج وتعامل نتنياهو مع القضية يمس بالعلاقات الدبلوماسية بين البلدين وللاعتراف الإقليمي الذي تسعى إسرائيل لنيله".

ويأتي الموقف الأردني، على الرغم من إعلان وزارة الخارجية الإسرائيلية، قبل عدة أيام، إن المدعي العام الإسرائيلي، 'بدأ تحقيقاته في القضية التي وقعت في السفارة الإسرائيلية في عمان".

وأصدر المدعي العام الإسرائيلي، شاي نيتسان، بالتنسيق مع المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، 'أوامره إلى جميع الأطراف، لتسليمه المواد المتوفرة بحوزتهم والتي على صلة بالحادث'.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، عمانوئيل نحشون، قوله إن 'التحقيق سيجري وفقا للإجراءات القانونية المتبعة'، وإن 'إسرائيل ستقوم باطلاع الأردن، تباعا، على تطورات التحقيق والخلاصات'.

يشار إلى أن رئيس النيابة العامة الأردنية، أكرم مساعد، أعلن، عن انتهاء التحقيق في قضية مقتل المواطنين الأردنيين التي وقعت في مبنى السفارة الإسرائيلية في عمان.


وفي السياق، نقلت 'هآرتس' عن مسؤول إسرائيلي، وصفته بالكبير دون الكشف عن اسمه، قوله، إن الحكومة الاردنية 'بعثت، الأربعاء، رسالة رسمية إلى إسرائيل، أوضحت فيها أنها لن تسمح لطاقم السفارة الإسرائيلية بالعودة إلى عمان قبل الحصول على ضمانات بإجراء تحقيق جدي وشامل مع حارس السفارة'، وتقديمه للمحاكمة.وسائل اعلام عبرية


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.