شريط الأخبار
بالصور ... لهذا السبب لم يحضر النائب الهواملة جلسة الثقة الرزاز بثقة "مريحة" .. والتيار المدني و"الإصلاح" في خانة الحجب شاهد بالفيديو...ما حدث بين الرزاز والشاب الذي حاول القفز عن شرفة مجلس النواب الحساب الرسمي لرئاسة الوزراء عن الرزاز: غالية علينا شاهد بالصورة...زواتي: الله يقدرنا على حمل المسؤولية معلمون اردنيون مغتربون يطالبون باحتساب مدة عملهم في الخارج ضمن سنوات خدمتهم بالصور...السعود: حان الوقت لدولة الاحتلال ان تدرك بأن حصارهم لن يكسر صمود غزة الرزاز : اشكر مجلس النواب على ثقتهم ... فالحمل ثقيل والطريق طويل بالاسماء...النواب المانحون والحاجبون والممتنعون والغياب في جلسة الثقة بحكومة الرزاز بالفيديو...ما قصته ؟؟ سابقاً اعترض موكب النسور ..واليوم اقتحم مجلس النواب فاستقبله الرزاز شاهد بالفيديو ... شخص يحاول القاء نفسه من شرفة مجلس النواب والرزاز يتدخل النواب يمنحون الثقة لـ حكومة الدكتور عمر الرزاز باغلبية " 79" صوتا الصحة: 12 مليون راجعوا المراكز الصحية في عام الرزاز : أقف اليوم وبذهني ووجداني آمال الأمهات وأحلام الشباب وتطلعات الرجال " نص البيان " النائب أحمد الصفدي يمنح حكومة الدكتور عمر الرزاز الثقة القبض على مطلوب خطير ومسلح بحقه 12 طلباً قضائياً في الأغوار الشمالية النائب زيادين : لخلو بيان الحكومة من خارطة طريق..." احجب الثقة " النائب خالد رمضان يحجب الثقة عن حكومة عمر الرزاز الطراونة : لن نغادر البرلمان قبل التصويت على الثقة اليوم النائب النعيمات يقترح تسليم لينا عناب وزارة للشؤون "الإسرائيلية"
عاجل

الأردن يطلب تأجيل عودة طاقم السفارة "الإسرائيلية" الى عمان

الوقائع الإخبارية : طلب الأردن من الخارجية الإسرائيلية تأجيل عودة البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية إلى سفارة الكيان في عمان، وذلك على ضوء استمرار التوتر الدبلوماسي بين المملكة والكيان.

وبحسب مصدر أردني رفيع، فإن الأردن طلبت مؤخرا من "إسرائيل" تأجيل عودة السفيرة الإسرائيلية والبعثة الدبلوماسية إلى عمان.

وذكرت وسائل الإعلام العبرية ، أن موقف الأردن هذا يأتي لفحص إذا ما قامت "إسرائيل" بكافة التعهدات واستنفاذ كافة إجراءات التحقيق في ملف حارس السفارة "الإسرائيلية" الذي قام بالشهر الماضي بقتل مواطنين أردنيين.

وأتى الطلب في أعقاب تواصل التوتر بين المملكة والكيان، عقب عودة جميع موظفي السفارة "الإسرائيلية" في عمان برئاسة السفيرة عينات شلاين إلى الكيان ، ومن بينهم زيف مويال وهو حارس السفارة "الإسرائيلية" في عمان الذي قتل مواطنين أردنيين اثنين.

وكان مويال قد أطلق النار على عامل النجارة مجمد جواودة (17 عاما) كما أطلق النار على الدكتور بشار حمارنة، اللذين تواجدا في شقة مويال قرب السفارة. وأشارت المعلومات الأولية إلى أن مويال ارتكب جريمته إثر خلاف وبادعاء أنه جرى طعنه بمفك.

وبحسب موقع "واللا"، فإن المصدر الأردني الذي أكد تقديم عمان طلبا لتل أبيب لتأجيل عودة بعثتها الدبلوماسية، وجه انتقادات شديدة اللهجة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ونهجه في توظيف قضية حارس السفارة لأهداف سياسية داخلية وتماديه في المراسيم الاحتفالية خلال استقباله في ديوانه.

وقال المصدر إن "نهج وتعامل نتنياهو مع القضية يمس بالعلاقات الدبلوماسية بين البلدين وللاعتراف الإقليمي الذي تسعى إسرائيل لنيله".

ويأتي الموقف الأردني، على الرغم من إعلان وزارة الخارجية الإسرائيلية، قبل عدة أيام، إن المدعي العام الإسرائيلي، 'بدأ تحقيقاته في القضية التي وقعت في السفارة الإسرائيلية في عمان".

وأصدر المدعي العام الإسرائيلي، شاي نيتسان، بالتنسيق مع المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، 'أوامره إلى جميع الأطراف، لتسليمه المواد المتوفرة بحوزتهم والتي على صلة بالحادث'.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، عمانوئيل نحشون، قوله إن 'التحقيق سيجري وفقا للإجراءات القانونية المتبعة'، وإن 'إسرائيل ستقوم باطلاع الأردن، تباعا، على تطورات التحقيق والخلاصات'.

يشار إلى أن رئيس النيابة العامة الأردنية، أكرم مساعد، أعلن، عن انتهاء التحقيق في قضية مقتل المواطنين الأردنيين التي وقعت في مبنى السفارة الإسرائيلية في عمان.


وفي السياق، نقلت 'هآرتس' عن مسؤول إسرائيلي، وصفته بالكبير دون الكشف عن اسمه، قوله، إن الحكومة الاردنية 'بعثت، الأربعاء، رسالة رسمية إلى إسرائيل، أوضحت فيها أنها لن تسمح لطاقم السفارة الإسرائيلية بالعودة إلى عمان قبل الحصول على ضمانات بإجراء تحقيق جدي وشامل مع حارس السفارة'، وتقديمه للمحاكمة.وسائل اعلام عبرية


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.