الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب
شريط الأخبار
النائب طارق خوري: الأصوب تنفيذ القرار على مراحل وليس فورياً شاهد...أردنيون يتنازلون عن ديونهم استجابة لـ "فزعة مسامح" الأردنية تخفض رسوم الموازي للعائدين من السودان إلى النصف أمانة عمان تًعلن عن زيادات في رواتب المستخدمين و العمال والمتقاعدين الأجهزة الأمنية تفرج عن نشطاء وقياديي حزب جبهة العمل الإسلامي باالصور...إصابة شخص إثر تدهور ونش بمنطقة الخرزة في الكرك مهندسو القطاع العام يرفضون العلاوات ويمهلون نقيبهم 24 ساعة تلاسن حول الاوتوبارك يستدعي تدخل الشرطة في اربد بني هاني يكشف عن أسباب تعطيل تصنيع الأسمدة ومشروع المزرعة الشمسية طلبة الدكتوراه يلوحون بإجراءات تصعيدية في حال لم يتم التراجع عن رفع الرسوم “الخارجية”: قرار تمديد تشغيل “الأونروا” دعم لحق اللاجئين للعيش بكرامة توضيح من وزارة الصحة للمواطنين بخصوص الإصابة بإنفلونزا الخنازير إخماد حريق بسيط داخل احد المصانع في محافظة اربد السعود يرحب بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح الأونروا سفير الضمان: 40700 متقاعد ضمان عبر الاشتراك الاختياري وفاة شخص اثر حادث تدهور في محافظة العقبة الأغوار الشمالية .. وضعت نقودها في كيس للنفايات وهذا ما حصل موعد «استئناف» صرف الرصيد الادخاري من «الضمان» "عطلة الشتاء" للمدارس الحكومية خمسة أيام والخاصة ووكالة الغوث والثقافة.. أسبوعان وزير العمل: اللجنة الثلاثية ستلتئم باتخاذ قرار بالنسبة للحد الادنى للاجور
عاجل

الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب

الوقائع الإخبارية: ناشد سمو الأمير الحسن بن طلال، المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان ببذل الجهود للإفراج عن مطراني حلب ارغريغوريوس يوحنا إبراهيم وبولس يازجي بعد مرور ستة أعوام على اختطافهما.
وقال سموه في بيان صحفي اليوم الاثنين: بمناسبة مرور 6 أعوام على اختطاف مطراني حلب ارغريغوريوس يوحنا إبراهيم وبولس يازجي مرَّت ستة أعوام على اختطاف مطرانَي حلب مارغريغوريوس يوحنا إبراهيم، وبولس يازجي؛ هذا الاعتداء الغاشم الذي أثار مشاعر الاستنكار والشّجب والإدانة في نفوس الكثيرين؛ مسيحيين ومسلمين؛ فقد عمل المطرانان على خدمة أبناء مجتمعهما منادين بقيَم المحبة والإخاء والسلام والعيش المشترك.
واضاف: "وإنني إذ أضم صوتي لصوت إخوتنا في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية لنجدِّد الدعوة إلى الخيّرين والمخلصين من أبناء الأمّة لإيلاء هذه القضية الإنسانية الاهتمام اللائق، واتخاذ الإجراءات العملية الكفيلة بإنهاء المعاناة التي تسبَّب بها ذلك الاعتداء والخطف والتي طال أمدها؛ مناشدا أيضاً المجتمع الدولي بما فيه الأمم المتحدة ومنظمة حقوق الإنسان في جنيف المنبثقة عنها للقيام بمسؤوليتهما في هذا الصدد، ولا سيما أن هذه القضية تعتبر "جريمة ضدّ الإنسانية"، ورغم ذلك لا تزال تفتقد لثقل صوت المجتمع الدولي ودوره الأساسي.
وقال: علينا ألا ننسى أنّ وطننا العربي الكبير ذو بنية حضارية وثقافية متميزة تتسم بالتنوع الديني والثقافي، وقد كان لرسالة الإسلام الوسطيّة الأثر الكبير في بناء حضارته ومنهجها الإنساني المستند على التعاليم الأصيلة والقيم التي تؤكد قدسية الحياة وإرساء مفاهيم العدل والتسامح والسلام واحترام الآخر.
وتوجه سموه بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى أن يفك الله أسر المطرانين المختطفين، ويعيدهما سالمين وبكلّ خير إلى أهلهما ومجتمعهما في الوطن والإنسانية.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.