شريط الأخبار
الكشف عن أسباب تأجيل امتحان الكفاية في اللغة العربية للمرشحين للتعيين في التربية كهرباء اربد تخصص دوام السبت القادم دعما لأسر الشهداء والمصابين الخارجية تتسلم اسماء السائقين الاردنيين لمنحهم فيز الدخول الى العراق الخارجية تؤكد وفاة أردني في اليمن شاهد بالأسمــاء .. تنقلات لمديري ومديرات في وزارة التربية والتعليم المدارس الخاصة ستحول رواتب المعلمين للبنوك فعلها وليد المصري منتزعاً موافقة مجلس الوزراء !! تفاصيل القضية التي عاصرها 3 وزراء سابقين!!... الرزاز يستجيب عبر " الوقائع" لنداء " فاطمة "... تحمل بكالوريوس وتعمل " عاملة نظافة " بالفيديو ... ماذا حدث !! والد الطفلة المريضة " حبيبة " يصل الملك عبدالله الثاني شخصياً وزير الزراعة: هذه هي أسعار الأضاحي في عيد الاضحى و اتخذنا اجراءات لمنع الاحتكار الفريحات يوجه بابقاء عائلة الشهيد الحويطي في سكنه الوظيفي الحكومة تقر مشروع نظام معدل لنظام التعيين على الوظائف القيادية القبض على مطلوب قام بالتلاعب بلوحات الارقام لمركبته على طريق المطار بالفيديو... أردني شبيه بصدام سيعدمونه بأميركا لقتله صهره لأنه مسيحي القبض على مطلوب يمتهن تزييف الوثائق والسندات في عمان معبرا "جابر" و"نصيب" جاهزان للعمل بانتظار قرار سيادي من الحكومتين الأردنية والسورية حجب حساب أحد المشتبه بهم في خلية السلط الإرهابية عبر فيسبوك ثلاثينية تقدم على حرق نفسها في الشونه الشمالية أثر خلافات عائلية غنيمات: الحكومة جادة في التحول الى تنفيذ فكرة إعلام الدولة شاهد بالصورة...سائق حاول الاعتداء على شرطي سير...فلقنه درس لن ينساه!
عاجل

الإصلاح السياسي المنشود ملامح ومسارات

جمال العلوي
الاوراق النقاشية الملكية بما قدمتة من مقاربات مهمة فتحت المجال للاقتراب من الاسئلة المهمة التي نحتاجها في بلدنا ومن هذه الاسئلة ما هو الاصلاح السياسي المنشود الذي يقودنا نحو المستقبل وفق مسارات مهمة.

أول ما نحتاجه في نظرتنا للاصلاح السياسي، تتطلب أن يتم حسم خيار الانتخابات والنزاهة وصياغة مشروع قانون انتخاب يلبي طموحات شعبنا في بناء مجلس نيابي له فعاليته ويعكس اتجاهات المجتمع الاردني بصورة جذرية.

والقاعدة الاساس هنا أن يكون القانون الذي نريد يقوم على مبدأ القائمة الوطنية والدائرة الكبرى سواء كانت محافظة أو لواء وصولا الى اعتبار البلاد جلها دائرة واحدة، فخيار القائمة الوطنية المغلقة الذي طبق في مرحلة سابقة يكاد يكون هو الخيار الاسلم اذا توفرت ضمانات النزاهة وتم اعتماد مبدأ نظام العتبة كقاعدة انتخابية عند احتساب الاصوات،اسوة بكل دول العالم والعديد من دول الاقليم التي تأخذ بخيار الانتخابات.

اذا توفرت هذه النوايا مع الاتجاه الذي طرحتة الاوراق النقاشية الملكية من تشكيل حكومات برلمانية برامجية تبنى على قاعدة ائتلاف حزبي أو جبهوي عريض يصبح خيار الانجاز وشرعيته هو الخيار المناسب في كل المراحل.

سبق أن كتبنا مرارا، في هذه الزاوية عن التجربة المغربية ومقاربتها في التعددية السياسية وتشكيل الحكومات الأئتلافية ولا زلنا نرى أن التجربة المغربية هي الاقرب لاوضاع بلدنا وظروفها السياسية تتناسب مع ظروف الاردن من حيث وجود النظام الملكي في كلا البلدين.

دعونا ندرس التجربة المغربية دراسة معمقة ونقترب من طموحات شعبنا الذي يرغب بالمشاركة في صناعة القرار وتحمل المسؤوليات وفي ظل الظروف الصعبة تزداد الحاجة الى مثل هذه الحالة من تعزيز المشاركة الشعبية وتشكيل حكومات ترى في أن البحث عن الشعبية مطلب وليس مهربا.

بلدنا بحاجة الى حالة من المصارحة والمكاشفة المعمقة والذهاب نحو بناء ميثاق وطني جديد إسوة بالميثاق الوطني الذي اعد في مرحلة مهمة من حياة الدولة الاردنية في عهد الراحل الكبير الملك حسين رحمة الله عليه.

هل نتجه نحو الميثاق الوطني الجديد وقانون انتخاب يلبي طموحات شعبنا ورغبات الملك التي عبرت عنها الاوراق الملكية،اظنها مرحلة تلوح في الافق وتحتاج منا الى قراءة ما بين السطور وخاصة في ما طرحتة الحوارات التي تمت مع طلبة الجامعة الاردنية مؤخرا.

دعونا ننتظر ونرى ماذا سيحدث!
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.