شريط الأخبار
رئيس الديوان الملكي الاسبق أبو كركي يتسآل : هل من مجيب للدكتور معن القطامين !! عواد : الحكومة تدرس رفع أسعار المطاعم الشعبية خلال الفترة المقبلة تعديل عقوبة مواطن محكوم مؤبد بالصين إلى الأشغال خمس سنوات في الأردن والافراج عنه 3 وزراء للنقل يعجزون عن ايقاف عطاء تشوبه شبهات على شركة لخدمات الليموزين بمطار الملكة علياء تحويل 17 قضية استخدام غير مشروع للمياه في الشمال ‘‘الأمن‘‘: إساءة معاملة المحتجزين ممارسات ممنوعة وتوجب العقاب "القبول الموحد" تنصح الطلبة بتعبئة خيارات التخصصات كافة بالتفاصيل...تعديل وزاري مرتقب على حكومة الملقي الأحد وتوقعات بخروج (7) وزراء القبض على شخص طلب اتاوة من احدى محطات الوقود في الرصيفة شرطة البلقاء تضبط 60 كيلو غراما من الماريجوانا بالتفاصيل...مفاجأة بخصوص اسعار الكهرباء! وزير الدولة لشؤون الاستثمار: هناك مزايا مختلفة للاستثمار خارج عمّان وفاة سبعيني نتيجة إصابته بكسور وجروح بالغة في الجسم اثر تعرضه لحادث دهس بالطفيلة مصادر وزارية تنفي تقديم الوزراء لاستقالاتهم خلال جلسة المجلس يوم أمس نقابة الصحفيين تسعى لحل قضية مذيع الأخبار في التلفزيون الأردني صلاح العجلوني ودياً بالفيديو...اشتعال صهريج محمل بمادة وقود اثر تدهوره عند اشارات "خو" في الزرقاء الشواربة: لدى الأمانة استراتيجية لمعالجة مشكلة النقل العام الكلالدة: قرار اجراء انتخابات بلدية الموقر صلاحية الوزير...ودورنا تحديد موعدها يا عبدالله وعبدالرحمن لاتحزنا مات ابوكما شهيدا فكان الملك عبدالله لكما ابا جديدا. سيناتوران أميركيان: استقرار الأردن أولوية أميركية
عاجل

الإصلاح السياسي المنشود ملامح ومسارات

جمال العلوي
الاوراق النقاشية الملكية بما قدمتة من مقاربات مهمة فتحت المجال للاقتراب من الاسئلة المهمة التي نحتاجها في بلدنا ومن هذه الاسئلة ما هو الاصلاح السياسي المنشود الذي يقودنا نحو المستقبل وفق مسارات مهمة.

أول ما نحتاجه في نظرتنا للاصلاح السياسي، تتطلب أن يتم حسم خيار الانتخابات والنزاهة وصياغة مشروع قانون انتخاب يلبي طموحات شعبنا في بناء مجلس نيابي له فعاليته ويعكس اتجاهات المجتمع الاردني بصورة جذرية.

والقاعدة الاساس هنا أن يكون القانون الذي نريد يقوم على مبدأ القائمة الوطنية والدائرة الكبرى سواء كانت محافظة أو لواء وصولا الى اعتبار البلاد جلها دائرة واحدة، فخيار القائمة الوطنية المغلقة الذي طبق في مرحلة سابقة يكاد يكون هو الخيار الاسلم اذا توفرت ضمانات النزاهة وتم اعتماد مبدأ نظام العتبة كقاعدة انتخابية عند احتساب الاصوات،اسوة بكل دول العالم والعديد من دول الاقليم التي تأخذ بخيار الانتخابات.

اذا توفرت هذه النوايا مع الاتجاه الذي طرحتة الاوراق النقاشية الملكية من تشكيل حكومات برلمانية برامجية تبنى على قاعدة ائتلاف حزبي أو جبهوي عريض يصبح خيار الانجاز وشرعيته هو الخيار المناسب في كل المراحل.

سبق أن كتبنا مرارا، في هذه الزاوية عن التجربة المغربية ومقاربتها في التعددية السياسية وتشكيل الحكومات الأئتلافية ولا زلنا نرى أن التجربة المغربية هي الاقرب لاوضاع بلدنا وظروفها السياسية تتناسب مع ظروف الاردن من حيث وجود النظام الملكي في كلا البلدين.

دعونا ندرس التجربة المغربية دراسة معمقة ونقترب من طموحات شعبنا الذي يرغب بالمشاركة في صناعة القرار وتحمل المسؤوليات وفي ظل الظروف الصعبة تزداد الحاجة الى مثل هذه الحالة من تعزيز المشاركة الشعبية وتشكيل حكومات ترى في أن البحث عن الشعبية مطلب وليس مهربا.

بلدنا بحاجة الى حالة من المصارحة والمكاشفة المعمقة والذهاب نحو بناء ميثاق وطني جديد إسوة بالميثاق الوطني الذي اعد في مرحلة مهمة من حياة الدولة الاردنية في عهد الراحل الكبير الملك حسين رحمة الله عليه.

هل نتجه نحو الميثاق الوطني الجديد وقانون انتخاب يلبي طموحات شعبنا ورغبات الملك التي عبرت عنها الاوراق الملكية،اظنها مرحلة تلوح في الافق وتحتاج منا الى قراءة ما بين السطور وخاصة في ما طرحتة الحوارات التي تمت مع طلبة الجامعة الاردنية مؤخرا.

دعونا ننتظر ونرى ماذا سيحدث!
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.