شريط الأخبار
شاهد بالتفاصيل...النص الكامل لمشروع قانون العفو العام الرزاز : ‏النشامى رفعوا رؤوسنا عالياً...لن نكل ولا نمل والجايات أحسن إطلاق منصة خاصة للناطقين الإعلاميين في الوزارات والمؤسسات الحكومية الامير علي : اخوتي النشامى...اثبتم بشهامتكم وروحكم انكم كما عهدتكم عز وفخر الاردن ولي العهد لـ النشامى: "رافعين راسنا والخير بالقادم" ابو حسان : شمول الشيكات بالعفو انتكاسة لمختلف القطاعات اختتام التوجيهي بأعلى مستويات المهنية والانضباط فيتال: النشامى كانوا متوترين وقلقين...ولا أعرف السبب الملك عبر تويتر : "نشامى وما قصرتوا" تجارة عمان تحذر من شمول جرائم الشيكات بالعفو العام الكباريتي يطالب بعدم شمول جرم الشيك بالعفو العام الأعيان يقر قانون الموازنة العام والوحدات الحكومية لسنة 2019 الملك: الأردن يمتلك المقومات ليصبح وجهة متميزة للسياحة العلاجية عقل بلتاجي أمام "المالية النيابية" بجلسة تحقق حول مخالفات لأمانة عمّان إرادة ملكية بتعيين د.عدنان العتوم رئيسا لجامعة آل البيت وزارة الاتصالات توضح الفرق بين خدمة إصدار جواز السفر الكترونيا والجواز الإلكتروني منتخب النشامى يودع امم أسيا بعد خسارته بركلات الترجيح أمام فيتنام وفاة طفل اثر حادث غرق في مادبا ولي العهد يصل إلى دبي لمؤازرة المنتخب الوطني في مباراته أمام فيتنام القوات المسلحة تنفي اعلان متداول لفتح باب التجنيد بالجيش
عاجل

الاحتلال يواصل تعسفه .. منع عودة أسيرين أردنيين رغم انتهاء محكوميتهما

الوقائع الإخبارية : تابعت اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى والمفقودين الأردنيين في المعتقلات الصهيونية بفرحة وصفتها "منقوصة” خبر إفراج قوات الاحتلال الإسرائيلي عن الأسيرين الأردنيين أحمد خريس ورياض عبد الله بعد انتهاء محكوميتهما، حيث استمرت المحكمة العسكرية الصهيونية بتعسفها بحقهما غير مكتفية بما عانوه من تعسف داخل المعتقلات وذلك بمنعهما العودة إلى الأراضي الأردنية
جاء ذلك على لسان الناطق الإعلامي للجنة الأسير المحرر فادي فرح الذي أفاد بدوره أنه ومن خلال رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب يحيى السعود قاموا اليوم بإرسال رسالة إلى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز .
وجاء في الرسالة أنه رغم انتهاء محكومية كل من الأسيرين خريس وعبد الله استمرت المحكمة العسكرية الصهيونية بتعسفها بحقهما غير مكتفية بما عانوه من تعسف داخل المعتقلات وذلك بمنعهما العودة إلى الأراضي الأردنية، وبقاء خريس في غزة ورياض في جنين.
ليدخل كل من خريس وعبد الله مرحلة جديدة من المعاناة من قبل الاحتلال من معاناة حرمانهما من رؤية أهلهم التي لحقت حرمانهما من حق زيارة أهاليهم لهم خلال تواجدهم في المعتقلات.
وطالبت اللجنة في رسالتها الرزاز الإيعاز باتخاذ الخطوات العاجلة للم شمل الأسيرين المحررين خريس وعبد الله بأهاليهم داخل ثرى وطنهم الأردن.
وأعربت اللجنة عن قلقها عن اعتقال المواطن الأردني ثائر جمال خلف والذي اعتقل في الثلاثين من شهر تشرين الثاني الماضي بتهمة الاعتداء على مستوطن صهيوني.
وطالبت اللجنة الوطنية الرزاز باتخاذ الخطوات اللازمة لترتيب زيارة لأهالي الأسرى الأردنيين في معتقلات الاحتلال، سيما وأن آخر زيارة لأبنائهم كانت في العام ٢٠٠٨ مع الإشارة أيضاً إلى أنها لم تشمل جميع الأهالي.
وعادت اللجنة وطرحت مطلبها القديم الجديد في رسالتها للرزاز بأن الأسرى الأردنيين بحاجة ماسة إلى متابعة قانونية من أي محامي منتدب من وزارة الخارجية وشؤون المغتربين.
إضافة إلى الحاجة الملحة لتأمين زيارات من قبل موظفي السفارة الأردنية في تل أبيب للأسرى، خصوصاً وأنهم يتعرضون للتنكيل والتعذيب بالأخص لحظة اعتقالهم، فضلاً عن ضرورة متابعة الأوضاع الصحية للأسرى الأردنيين المرضى.
يشار إلى أن هناك ١٩ اسيراً أردنياً في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، فضلاً عن ٢٩ مفقوداً منذ أحداث حرب ال ١٩٦٧ وآخرهم فقد في العام ٢٠٠٧.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.