شريط الأخبار
بالصور...وفاتان وثلاث إصابات بتدهور باص في معان القبض على مطلوب بحقه قضايا مالية قيمتها 163 ألف دينار في الزرقاء القبض على (3) متسولين انتحلوا صفة عمال وطن في عمان ارتفاع عدد وفيات حادث المزار الى 3 شاهد بالصور .. حريق في وسط البلد - عين غزال الفايز: الأردن معني بما يرضي الشعب الفلسطيني أبو رمان : حصول الفيصلي على لقب الدوري ليس غريبا اجتماع ثلاثي بين الملك والرئيس العراقي والرئيس الفلسطيني في عمان التنمية لادارة الـ SOS : لا نمتلك صلاحية التغيير او التعيين توقيف محامي اسبوعا واحدا في الجويده بتهمة إطالة اللسان الامن ينفي وقوع اي تهديد على احد المعلمين في مركز امن الهاشمية جلالة الملك عبدالله يستقبل الرئيس العراقي برهم صالح إخضاع منتجات الحليب للضريبة وتخفيضها على مدخلات الانتاج تأجيل مطالبات المقترضين الطلبة وغير العاملين من صندوق الطالب الجامعي غرامات مالية بحق الفيصلي والوحدات والرمثا بالصور...وفاتان و (10) إصابات بحادث تصادم في المزار الشمالي غنيمات: المواطن تحمل الكثير وصبر، وهذا جزء من تماسك وثبات النسيج الوطني الغذاء والدواء تنفذ حملة رقابية على السجائر الإلكترونيّة ومستلزماتها ‏تعيين الدكتور القضاه خلفا للعناني رئيسا لمجلس بورصة عمان الملك: القضية الفلسطينية هي القضية المركزية في المنطقة ودوما على رأس الأولويات الأردنية
عاجل

"الاكتئاب الضاحك" يجتاح العالم

الوقائع الإخبارية : حذر خبراء الصحة من انتشار نوع جديد من الاكتئاب النفسي حول العالم يعرف بـ"الاكتئاب الضاحك".
نال مصطلح "الاكتئاب الضاحك" رواجا كبيرا مؤخرا، بعد تزايد البحث عنه عبر محرك البحث "غوغل" في العام الجاري، وكذلك في الأدب الشعبي، بحسب تأكيد المرشحة لنيل الدكتوراه من جامعة كامبريدج، أوليفيا ريمز، والتي تتلقى تمويل من المعهد الوطني للبحوث الصحية.
ومع تزايد البحث "الاكتئاب الضاحك"، لوحظ حول العالم انتشار الأشخاص الذين يبدون سعداء أمام الآخرين، بينما هم في الواقع يعانون من أعراض اكتئابية داخليا.
في حين أن "الاكتئاب الضاحك" ليس مصطلحا تقنيا يستخدمه علماء النفس، فإن أقرب تسمية علمية له هو "الاكتئاب اللانمطي".
وذكرت ريمز في مقالها بموقع "ذا كونفرسيشن"، أن غالبية من يخفون حالتهم النفسية الحقيقية ويلجأون إلى "الاكتئاب الضاحك" كمنفذ هروب، هم أولئك الذين يعانون من مزاج منخفض، وفقدان المتعة في الأنشطة، وقد يكونوا أكثر عرضة للانتحار.
سمات أصحاب "الاكتئاب الضاحك"
وقد يكون من الصعب الكشف عن الأشخاص الذين يعانون من "الاكتئاب الضاحك"، وذلك لأنه يبدو أمام الجميع أنهم ليس لديهم سببا للحزن، إذ لديهم وظيفة وشقة وربما أطفال أو زوجات وأزواج.
وأبرز سمات أصحاب "الاكتئاب الضاحك"، هم"الذين يبتسمون عندما تحييهم، ويمكنهم إجراء محادثات ممتعة معك، باختصار هم وضعوا قناعا للعالم الخارجي، وأقنعوك من خلاله بأنهم يعيشون حياة طبيعية ومفعمة بالنشاط، ولكن بداخلهم، يشعرون باليأس والإحباط، وفي بعض الأحيان قد تتملكهم أفكار حول إنهاء حياتهم"، كما توضح أوليفيا ريمز.
وعلى الرغم من أن الأشخاص المصابين بـ "الاكتئاب الضاحك" وضعوا "وجها سعيدا" أمام العالم الخارجي، فإنهم قد يتلقون دفعة قوية لروحهم المعنوية، من خلال، على سبيل المثال، رسالة نصية يتلهفون لها من أحد الأشخاص، أو أن يتم الإشادة بهم في العمل، لكي يشعروا بالتحسن، قبل أن تراودهم أفكار اليأس والإحباط من جديد.
وتشمل الأعراض الأخرى لـ "الاكتئاب المبتسم"، الإفراط في الأكل، والشعور بثقل في الذراعين والساقين، وسهولة التأثر بالنقد أو الرفض لشخصياتهم.
كما أن الأشخاص الذين يعانون من ذلك النوع من الاكتئاب، هم أكثر عرضة للشعور بالاكتئاب في المساء، ويشعرون بالحاجة إلى النوم لفترة أطول من المعتاد.
أسباب "الاكتئاب الضاحك"
من الصعب تحديد ما هي مسببات "الاكتئاب الضاحك"، ولكن الحالة المزاجية المنخفضة من الممكن أن تنبع من عدد من الأشياء، مثل مشاكل العمل، وانهيار العلاقات العاطفية، والشعور كما لو أن الحياة ليس لها هدف أو معنى.
ويعاني شخص واحد من بين كل 10 أشخاص من الاكتئاب، في حين هنالك ما بين 15٪ و 40٪ من هؤلاء الأشخاص يعانون من اكتئاب غير النمطي، والذي يشبه "الاكتئاب الضاحك".
طرق العلاج
وبينما العلاج ضروري، فإنه للأسف الأشخاص الذين يعانون من "الاكتئاب الضاحك" عادة لا يلجأون لعلاج أنفسهم، لأنهم قد لا يعتقدون أن ليست لديهم مشكلة في المقام الأول، خاصة إذا كانوا يواصلون القيام بمهامهم وروتين حياتهم اليومية، لذا فهم لا يخبرون أحدا عن مشاكلهم، وينتهي بهم الأمر بالخجل من مشاعرهم.
وكبداية لعلاج المشكلة، فلابد من اعتراف أصحاب "الاكتئاب الضاحك" بأنهم مصابين به، لأن هذا يضعهم على أول الطريق للحصول على المساعدة، والتحرر من قيود الاكتئاب التي كانت تمنعهم من العودة لشخصياتهم الطبيعية.
كما تبين أن التأمل والنشاط البدني، لهما فوائد صحية عقلية هائلة، فقد أظهرت دراسة أجرتها جامعة روتجرز في الولايات المتحدة، أن الأشخاص الذين قاموا بالتأمل والنشاط البدني مرتين في الأسبوع، واجهوا انخفاضا بنسبة 40٪ في مستويات الاكتئاب لديهم، بعد 8 أسابيع فقط من الدراسة.
أما ثالث الحلول، فهي بإيجاد معنى في الحياة، إذ أكد عالم الأعصاب النمساوي، فيكتور فرانكل، أن "حجر الزاوية في الصحة العقلية الجيدة" هو وجود هدف في الحياة.
وشدد إنه لا ينبغي لنا أن نسعى إلى أن نكون في "حالة خالية من التوتر والمسؤولية والتحديات"، بل يجب أن نسعى إلى شيء في الحياة.
وأضح أنه في الإمكان العثور على هدف جدير بالاهتمام، ومحاولة إحراز تقدم فيه، حتى إذا كان بأجر يومي قليل، لأن هذا من الممكن أن يكون له تأثير إيجابي، مثل التطوع في نشاط ما، أو رعاية أحد أفراد العائلة أو حتى حيوان.
وتقول أوليفيا ريمز، "إن الشعور بأن حياتنا مهمة في النهاية هو ما يعطينا الغاية والمعنى، وهذا يمكن أن يحدث فرقا كبيرا لصحتنا العقلية ورفاهيتنا".


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.