شريط الأخبار
بالصور ...تدهور " تريلا " محملة بالقمح في خريبة السوق بالعاصمة عمان ابو البصل:قرار ايقاف تصوير المسلسل الامريكي في المسجد للتحقق من وجود مخالفة شاهد بالاسماء ... إعلان مهم من ديوان الخدمة بالصور .. الاحتلال يزعم ضبط امرأة حاولت تهريب آثار ومجوهرات من الأردن مصدر حكومي ينفي إتمام خط الغاز الإسرائيلي في الأراضي الأردنية خليل عطية للرزاز : لماذا منح تعميم وزير الأوقاف طابع السرية ؟! وفاة ابنة الإعلامي الراحل "هاشم سليمان" متأثرة بإصابتها بعد حريق منزلها في عمان الحوراني يكتب عن مالكي الجامعات الخاصة : مواطن الخلل في سياسات استقطاب الطلبة الوافدين النائب صالح العرموطي على سرير الشفاء بالمستشفى الاسلامي ماذا يجري على خشبة مسرحنا السياسي؟؟ عرفية مُقَنّعةْ ام مسرحية عبثية نهايتها مفتوحة كناكرية: تمديد اعفاء الشقق يساهم في تمكين المواطن وتنشيط سوق العقار تسرب بنزين من محطة وقود في اربد...و الدفاع المدني يسيطر الروابدة: تقاعدي "أقل من الذي يتقاضاه مدير أي دائرة حكومية" بالوثيقة...وزارة الاوقاف تتراجع عن سماحها بتصوير فيلم داخل مسجد هل يفكر وزير الاوقاف بالاستقاله بعد الغاء الرزاز تعميمه للمساجد ؟ قرار بازالة اللوحات الاعلانية لحملة (ضد التحرش) من شوارع عمان والمحافظات الروابدة: فيه كثير شخصيات بالأردن «تفرعنت» بعد الربيع العربي النائب خليل عطية يوجه أسئلة حول المتورطين عن "تسريب أراض في القدس" ليهود ابو البصل يبرر تعميمه حول حظر اذاعة خطبة الجمعة واقامة الصلاة عبر المآذن مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون معدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة
عاجل

الانتحار .... وما يسمى الانتحار

محمد فؤاد زيد الكيلاني
كثر في الآونة الأخيرة عمليات الانتحار ، وهناك انتحار فردي وانتحار جماعي،،، أنه - شيء مضحك- هذا الانتحار بهذا الشكل ، علماً أن هناك سبب رئيسي للانتحار وهو أن يكون الشخص فاقد الأهلية ولا يوجد لديه أي عقل أو عقيدة دينية قوية .
عندما يعيش الإنسان في فراغ داخلي يكون بلا أمل هذا ليس سبباً للانتحار ، الشخص الطبيعي لا يفكر في الانتحار لكن الشخص الذي يعاني من اضطرابات نفسيه مثل : (الاكتئاب الحاد ، الهوس الاكتئابي، الفُصام، اضطراب الشخصية الحدية........) ، هذه حالات نفسيه يمكن علاجها عند طبيب مختص أو أخصائي نفسي وليس بالأمر المشين أو العيب الذهاب إلى الطبيب المختص أو الأخصائي النفسي لعلاج مثل هذه الحالات ، وهل نحن بحاجة إلى فرويد أو تلاميذ فرويد لحل مشاكلنا النفسية ، ونحن نملك القدرة على حل مثل هذه المشاكل لأننا مسلمين ونملك القرآن، والقرآن فيه كل التفاؤل ليجعلنا لا نفكر في إزهاق أي روح كانت حتى نعيش سعداء وخصوصاً روحنا الغالية على كل عاقل.

الله وهبنا الحياة لنعيش فيها سعداء ، والله هو واضع الأجل وليس البشر، من خلال وضع حد لحياته بطريقة الانتحار . وبالرجوع إلى العصور القديمة (العصر الفاطمي مثلاً أو المملوكي أو العباسي أو الأموي أو العصر الحجري وهو أقدم العصور) لم نجد عمليات انتحار كما هي الآن في عصرنا الحديث.

فهل فُطم عصرنا الحديث على الإقدام على الانتحار، أم نحن فاطمون أنفسنا على الانتحار بهذا الشكل، بالرغم من أن عصرنا الحديث هذا يتميز عن العصور السابقة بأنه عصر التقدم والتطور في كافة مجالات الحياة وسهولة وصول المرء إلى كل متطلباته.

ومن أسباب الانتحار هذه الأيام كما هو واضح هو قلة المال ، أو خسران صديق أو عدم الحصول على معدل أكاديمي ، و.... الحالات كثيرة، لكن هذا الحالات بمنظور العلم والمتعلم شيء لا يمكن أن يكون سبب، بل على البشر العمل والمثابرة للحصول على ما يريد في هذه الحياة من العيش بسعادة ، ليكون في مصاف الأمم المتقدمة ، وليس لأي سبب تافه يفكر في الانتحار، إنها لحياة جميلة الذي وهبنا الله إياها علينا إسعاد أنفسنا بها حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا وهو الموت بالأجل المسمى .
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.