شريط الأخبار
ضبط (3) اشخاص بحوزتهم حشيش وحبوب مخدرة في الزرقاء نواب ومتنفذين يضغطون لترخيص 500 بئر مخالفة الأردن يدين الهجوم الإرهابي الذي ذهب ضحيته عشرات الأبرياء في مالي الطراونة يستنكر اعتراف ترامب بسيادة اسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان قائمة المتبرعين للغارمات خلت من اسم اي “وزير” أو “عين” أو “نائب” باستثناء نائب واحد بدء تنفيذ اجراءات سداد ديون الدفعة الاولى من الغارمات الأحد الإصلاح النيابية تدعو النواب لعدم تمرير اتفاقية الغاز "مساعدة الغارمات" تسعى لجمع 3.5 مليون دينار للتسديد عن 5672 سيدة انتحار عشريني شنقاً في جبل الزهور تعرف على شروط استفادة الدفعة الأولى من الغارمات الحكومة ستعيد النظر بقانون التنفيذ الذي يعطي الحق للدائن بحبس المدين "النقباء" يندد بالإعلان الأمريكي حول سيادة الاحتلال على الجولان غنيمات: العوامل المحيطة بالأردن تتطلب الوقوف صفا واحدا لتجاوزها الحكومة تكشف عن أسماء البنوك المعتمدة لصرف دعم الخبز بالصور .. نقل 40 حيوانًا من غزة للأردن بسبب ظروفها المعيشية والنفسية الصعبة السميرات: حملة مساعدة الغارمات تتجاوز مبلغ مليونين و400 الف دينار اصابة حدث بعيار ناري في منطقة اليد امام منزله في جرش البطريرك ثيوفيلوس الثالث يتبرع بـ50 ألف دينار لحل مشكلة الغارمات إحباط تهريب 25 كيلو ذهب من دبي للأردن طهبوب حول خط الفقر في الاردن : اذا لم يتم الإعلان عنه الاحد سيكون الاستجواب جاهزا الاثنين
عاجل

الانتحار .... وما يسمى الانتحار

محمد فؤاد زيد الكيلاني
كثر في الآونة الأخيرة عمليات الانتحار ، وهناك انتحار فردي وانتحار جماعي،،، أنه - شيء مضحك- هذا الانتحار بهذا الشكل ، علماً أن هناك سبب رئيسي للانتحار وهو أن يكون الشخص فاقد الأهلية ولا يوجد لديه أي عقل أو عقيدة دينية قوية .
عندما يعيش الإنسان في فراغ داخلي يكون بلا أمل هذا ليس سبباً للانتحار ، الشخص الطبيعي لا يفكر في الانتحار لكن الشخص الذي يعاني من اضطرابات نفسيه مثل : (الاكتئاب الحاد ، الهوس الاكتئابي، الفُصام، اضطراب الشخصية الحدية........) ، هذه حالات نفسيه يمكن علاجها عند طبيب مختص أو أخصائي نفسي وليس بالأمر المشين أو العيب الذهاب إلى الطبيب المختص أو الأخصائي النفسي لعلاج مثل هذه الحالات ، وهل نحن بحاجة إلى فرويد أو تلاميذ فرويد لحل مشاكلنا النفسية ، ونحن نملك القدرة على حل مثل هذه المشاكل لأننا مسلمين ونملك القرآن، والقرآن فيه كل التفاؤل ليجعلنا لا نفكر في إزهاق أي روح كانت حتى نعيش سعداء وخصوصاً روحنا الغالية على كل عاقل.

الله وهبنا الحياة لنعيش فيها سعداء ، والله هو واضع الأجل وليس البشر، من خلال وضع حد لحياته بطريقة الانتحار . وبالرجوع إلى العصور القديمة (العصر الفاطمي مثلاً أو المملوكي أو العباسي أو الأموي أو العصر الحجري وهو أقدم العصور) لم نجد عمليات انتحار كما هي الآن في عصرنا الحديث.

فهل فُطم عصرنا الحديث على الإقدام على الانتحار، أم نحن فاطمون أنفسنا على الانتحار بهذا الشكل، بالرغم من أن عصرنا الحديث هذا يتميز عن العصور السابقة بأنه عصر التقدم والتطور في كافة مجالات الحياة وسهولة وصول المرء إلى كل متطلباته.

ومن أسباب الانتحار هذه الأيام كما هو واضح هو قلة المال ، أو خسران صديق أو عدم الحصول على معدل أكاديمي ، و.... الحالات كثيرة، لكن هذا الحالات بمنظور العلم والمتعلم شيء لا يمكن أن يكون سبب، بل على البشر العمل والمثابرة للحصول على ما يريد في هذه الحياة من العيش بسعادة ، ليكون في مصاف الأمم المتقدمة ، وليس لأي سبب تافه يفكر في الانتحار، إنها لحياة جميلة الذي وهبنا الله إياها علينا إسعاد أنفسنا بها حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا وهو الموت بالأجل المسمى .
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.