شريط الأخبار
مديرية الأمن العام تقرر دراسة عدد من حالات الغارمات والمساهمة في تسديد ديونهن حملة مساعدة الغارمات تتجاوز المليون دينار بالأسماء...شركة كهرباء اربد تفصل الكهرباء عن 20 منطقة مسيرة بوسط البلد للمطالبة بإسقاط اتفاقية الغاز مع الاحتلال شاهد بالصور .. تشييع جثامين الشهداء الاردنيين في نيوزلندا أمانة عمان تتبرع ب100 الف دينار لقضية الغارمات روسيا وسوريا تدعوان الأردن وأمريكا لاجتماع لتفكيك مخيم الركبان صندوق الزكاة يشكل فريق عمل ويعلن عن خط ساخن للتبرعات بالفيديو .. والدة الشهيد صهيب السواعير تشكو ضيق الحال.. عتبي ما يسألوا عني بالفيديو ..الملك باتصال هاتفي مع يسعد صباحك: اتابع قضية الغارمات منذ فترة وسأكون أول الداعمين لهن بالوثائق .. اللجنة الفنية تؤيد تقرير «المحايدة» عن سيول عمان و«الأمانة» تتحفظ مشاجرة جماعية تسفر عن طعن خمسة اشخاص في عمان إصابة ١٠ أشخاص اثر حريق داخل احد المنازل في عمان عشيرة الغرايبة تصدر بيانا حول الاحداث التي تعرض لها ابنهم الوزير "مثنى الغرايبة " النائب طارق خوري: قرار تعليق نادي الوحدات لنشاطه الكروي مسرحية الحكومة تعزي بضحايا غرق عبارة بالعراق الوحدات يعلق مشاركاته في انشطة كرة القدم الاردنية بالصور...7 اصابات بتصادم باص مدرسة و3 مركبات في الزرقاء بالاسماء....اعلان نتائج انتخابات الهيئة الإدارية لاتحاد طلبة اليرموك تكسير سيارات باليرموك قُبيل إعلان نتائج رئاسة اتحاد الطلبة
عاجل

الانتخابات في الجزائر

مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني
الجزائر دولة مهمة في الوطن العربي لها تاريخ عريق وطويل من التضحيات والبطولات وهي تسمى ببلد المليون شهيد ، تخوض هذه الفترة انتخابات مثل أي دولة ديمقراطية كانت ، لكن الرئيس الحالي مصمم على الاستمرار في الحكم للمرة الخامسة على التوالي، والشعب الجزائري بين رافض ومؤيد على الاستمرار ، وهذا الخلاف دليل حضارة ورقيّ الشعب الجزائري.

العالم ينظر إلى هذه الانتخابات بكل حساسية وترقب ولا يستطيع التدخل في مثل هكذا موقف ، علماً بان فرنسا تتدخل بالجزائر ، واللغة الفرنسية هي السائدة في هذه الدولة ، لكنها تقف مكتوفة الأيدي ، لا تستطيع فعل أي شيء لأن إرادة الشعب فوق كل شيء .
تظاهر الجزائريون بطريقة حضارية ومنسقة وأطلقوا عليها اسم (مظاهرة سلمية) ، وقد تعلموا من الدروس العربية ، مثل سوريا واليمن وتونس ومصر وغيرهم ، ومطلب الشعب الجزائري الانتقال إلى مرحلة جديدة من الانتخابات يختار الشعب مرشحاً بطريقة ديمقراطية.
بعد تقديم الرئيس الحالي أوراق ترشحه للعهدة الخامسة ، وعد بأن لا تستمر لأكثر من عام ، وهذا القرار يرضي جميع الأطراف في الجزائر ، ومن شأنه أن يمنع الفتنة وتعطيل عمل المندسين ، الذين يحالون التدخل في الشأن الجزائري وأخذه إلى الهاوية كما حصل مع دول ما يسمى بالربيع العربي ، وحاولوا عمل مسيرات نهارية وليلية ، لإثارة الفوضى والبلبلة في البلاد لتنفيذ أجندات خارجية والاستفادة من الفوضى إن حصلت في الجزائر، لكن الشعب الجزائري ضيع عليهم الفرصة بوعيه ، من خلال تقديم الورود لأفراد الأمن.
ووقف الجيش بقوة ضد أي تدخل في الشأن الجزائري الداخلي، وأكد أنه لن يسمح بانجراف البلاد إلى الهاوية ، وسيضرب بيد من حديد ضد أي مخرب ، وسيحافظ على الجزائر بكل قوة ممكنة ، ويسير خلف الشعب الجزائري للحفاظ على الجزائر وشعبها .
المعارضة الجزائرية ترفض أي تدخل خارجي في الجزائر، كما حصل في بعض دول العالم ، في هذه الحالة أمريكا وفرنسا أو أي دولة كانت لا تستطيع فعل أي شيء أمام إرادة هذا الشعب الواعي ومعارضته وجيشه ، يبقى القرار بيد بوتفليقه ، إما الاستمرار أو ترك السلطة لغيره لتستمر المسيرة الجزائرية الديمقراطية التي أسسها الجزائريون الأحرار .

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.