البدور يُحذر من حجم الفائض بأعداد خريجي الطب: نحو 1500 طبيب وطبيبة سنوياً بلا مقاعد تدريب!!!
شريط الأخبار
المجالي : سأطالب الحكومة رسمياً بالبحث عن جثمان الكساسبة اربد .. اصابة طالب بجراح بالغة اثر ارتطام يده بزجاج مكسور داخل مدرسة وفاة شخص و إصابة ثلاثة آخرين اثر حادث تصادم في محافظة المفرق طارق خوري متفائل: الأخبار ليلة امس حلوة .. والقادم أجمل ’الأراضي‘ تنهي معاناة سكان مدينة الشرق بالزرقاء باصدار سندات تسجيل الساكت يسأل الرزاز عن تعيينات الأوراق المالية والبورصة وايداع الأوراق المالية الشاب "محمود القرشي" مفقود منذ 4 ايام ... والأمن :البحث مستمر وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن الأسير مرعي «السير» للسائقين: استخدموا الغيارات العكسية الشواربة يكشف سر المربعات الصفراء على إشارات الخامس بالتفاصيل..منح دراسية مقدمة من الامارات للطلبة الأردنيين المقيمين في الإمارات الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج بالتفاصيل...الحكومة تعلن عن شاغر مدير عام دائرة الأراضي والمساحة الشواربة: لا تعويضات لمتضرري الباص السريع الا بالقضاء وفاتان اختناقا داخل بئر ماء بالزرقاء الدفاع المدني يخمد حريق ( هنجر ) للإسفنج ومواد التنظيف بمنطقة الموقر الطريفي: حالة عدم الإستقرار الجوي ستؤثر على مناطق عشوائية في الأردن الطراونة: المدارس والجامعات خالية من المخدرات "الصحة" تنفي نقص بالأطباء في مستشفى الأمير حسين بعين الباشا عبيدات: لجنة فنية لجمع الملاحظات حول كتابي الرياضيات والعلوم للصفين الأول والرابع
عاجل

البدور يُحذر من حجم الفائض بأعداد خريجي الطب: نحو 1500 طبيب وطبيبة سنوياً بلا مقاعد تدريب!!!

الوقائع الإخبارية: حذّر رئيس لجنة التربية في مجلس النواب د. إبراهيم البدور من حجم الفائض بأعداد خريجي الطب، سواء من الجامعات المحلية أو الأجنبيّة.
وانتقد البدور في حديث له كمية القبولات التي يحصل عليها الطلبة في الداخل والخارج، كما أن من شأن التوسع المحلي تقليص فكرة التنوع والتوزيع في التخصصات بين الجامعات المنتشرة بمحافظات المملكة.
وأشار إلى أن من أهداف الجامعات الإرتقاء بتخصصات بعينها، واستقطاب الطلبة من المحافظات الأخرى لتنعكس على ثقافات الشباب والشابات الأردنيات.
وبيّن أن كلفة تدريس الطب في الموازي تصل إلى نحو 50 – 60 ألف دينار، موضحاً أنه في العام 2018 كان عدد خريجي الطلبة من كليات الطب في الأردن 1300 طالب وطالبة، ومن خارج المملكة عدد يماثله، ما يصل إلى نحو تخرّج 2500 طالب وطالبة، بينما مقاعد الإقامة (الاختصاص) في الأردن لا تتسع إلا لنحو 850 طبيب وطبيبة في القطاعات المختلفة.
ولفت إلى أن نحو 1500 طبيب لا يستطيعون الحصول على مقاعد للتدريب، فيما الرقم سيتضاعف في السنوات المقبلة، مما يؤدي إلى ركود وبطالة في القطاع الطبي.
وأشار البدور إلى أن الطب العام أصبح من القطاعات المشبعة حكومياً، حيث لم يتم تعيين خريجي 2011 – 2012 في قطاع الصحة، ولا يزال هؤلاء الأطباء عاطلين عن العمل.
ووجد أن الحلول المقترحة تتمثل في تحديد مقاعد الطب في الجامعات الأردنية، وخفض عدد طلبة الطب الدارسين في الخارج.
مقابل ذلك، أشار إلى إمكانية استمرار عمل الجامعات والمحافظة على سعة المقاعد، بالتركيز على استقطاب الطلبة الأجانب للدراسة في الأردن الذي يتمتع بسمعة تعليمية مميزة.
وأكد أهمية توسيع أعداد مقاعد الإقامة (الاختصاص) في الأردن، وتوزيع الطلبة الدارسين في تخصصات أخرى يحتاجها السوق.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.