شريط الأخبار
عبيدات رئيساً تنفيذياً لأكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين جلالة الملك عبدالله الثاني يعود الى أرض الوطن وزارة الأوقاف: فك الطلب قضائي عن 1088 غارمة غنيمات : الإشاعة تضرب في قيمنا وتقتل ثوابتنا موظفة في منطقة طارق تعثر على مبلغ مالي وأوراق ثبوتية لأحد المراجعين وفاة خمسيني اثر حادث تصادم عالدوار السابع في عمان سلطة العقبة : مهرجان " الانبطاح" اشاعة وسنقوم بملاحقة مروجيها بالتفاصيل .. البيان الختامي للقمة «المصرية الاردنية العراقية» بالتفاصيل ... حضانة زوجة أردني كانت هدفا لإرهابي نيوزيلندا في عيد الأم .. الأردني "عمر القطاونة" يهدي أمه كليته "بحارة" الرمثا يجددون اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي بالوثائق .. المحافظ النصرات : لاصحة لما يتم تداوله حول اقامة مهرجان على شواطىء العقبة أولى جلسات النظر بخلية السلط الإرهابية الإثنين "ضريبة الدخل": لا تعديل على الضريبة المفروضة على الألماس الطراونة يرفع جلسة الملكية ليوم الثلاثاء الحكومة تدعو النواب إلى تأجيل النظر في مذكرة طرح الثقة بالوزير الغرايبة والالتفاف حول الملك وزارة المياه والري : حملة منع الاعتداء على مصادر المياه مستمرة ولن نتهاون الرباط: مشاورات مع عمّان لتسهيل عبور المغربيات إلى الأردن "دون محرم" السعود سيتنازل عن دعوى قضائية بحق 7 أردنيات موظفو الفئة الثالثة في "التربية" يعتصمون الثلاثاء أمام الوزارة
عاجل

البرد يقتل طفلة في الركبان

الوقائع الإخبارية : توفيت طفلة في مخيم الركبان الواقع على الجانب السوريي من الحدود السورية الأردنية، نتيجة البرد الشديد وغياب التدفئة والرعاية الطبية عن المخيم.
وقال إعلامي الإدارة المدنية للمخيم، الأربعاء ، إن الطفلة سمية محمد السالم، ثلاث سنوات، توفيت نتيجة البرد الشديد الذي يعيشه المخيم، وفقا لموقع عنب بلدي السوري.
وأضاف الحمصي، أن غياب التدفئة والرعاية الطبية إلى جانب الوضع المادي السيئ لذوي الطفلة، أسهم بوفاتها في ظروف البرد الشديد.
ويخضع مخيم الركبان لحصار، منذ حزيران الماضي، بعد إغلاق طريق الضمير من قبل قوات النظام السوري.
وأكد أسامة المحمود، مسؤول في نقطة "شام” الطبية في المخيم، أن الطفلة سمية والمنحدرة من مدينة تدمر شرقي حمص، من عشيرة العمور، توفيت نتيجة البرد والصقيع الذي يغطي المنطقة منذ أيام.
وبحسب الحمصي، فإن 80% من سكان المخيم غير قادرين على شراء مواد التدفئة من محروقات وحطب، بسبب ارتفاع أسعارها وسوء أوضاعهم المادية.
وأشار إلى أن المساعدات الإنسانية متوقفة عن الركبان بشكل كامل، منوهًا إلى أن معظم الخيام مبنية من الطين، ولكن أسقفها هي عبارة عن "شوادر بلاستيكية مهترئة ولا تقي البرد”، بحسب وصفه.
وتأثرت معظم المحافظات السورية وبلاد الشام عموما بمنخفض جوي قطبي المنشأ، ومصحوب بالثلوج والأمطار الغزيرة والرياح، منذ ثلاثة أيام، أدى لسقوط الثلوج وتشكل السيول في الكثير من المناطق، لا سيما في منطقة الركبان الصحراوية والتي تنخفض فيها درجات الحرارة بشكل ملحوظ.
وكان نازحو مخيم الركبان ناشدوا كلًا من الأمم المتحدة ومجلس الأمن والأردن للتحرك من أجلهم، بعد قرار واشنطن الانسحاب من سوريا وعدم مناقشة مصير النازحين.
وطالبت الإدارة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الإنسانية بـ "أخذ دورها الكامل تجاه مصير النازحين العالقين في السجن الكبير المسمى مخيم الموت”، بحسب وصفها.
وأشارت إلى أن الأوضاع الإنسانية في مخيم الركبان ما زالت تتجه نحو الأسوأ في ظل الحصار المفروض عليه وظروف الشتاء والبرد وغياب النقاط الطبية.
ويعيش في مخيم الركبان ما يزيد على 50 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال بحسب "تحالف المنظمات الإنسانية غير الحكومية".


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.