شريط الأخبار
العراق ... عبور 713 شاحنة بين عمان وبغداد يومياً وزير سابق يثير عاصفة من الجدل: حمل ابن تيمية وسيد قطب وعبد الله عزام مسؤولية “احداث السلط” الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل...ماذا قال الاردنيون؟ غلق أمني على غير عادة على المدخل الجنوبي القديم لجرش أمام مطعم اللؤلؤة الطويسي :ضبط ٢٣٣ شهادة مزورة في ٣ سنوات منها ١١٤ غير أردنية وزير الصناعة: لم نجد شكاوى بحق الزبن متعلقة بقضية الدخان مصدر رسمي ينفي تعيين النعيمات مفوّضاً في "تنظيم قطاع الاتصالات" الرزّاز: الحكومة ستبتّ بقضيّة الضرائب على القطاع الزراعي خلال أسابيع وزارة الزراعة: أسعار الأضاحي البلدية بين 160 و200 دينار استئناف امتحان الكفاية باللغة العربية للمرشحين في وزارة التربية الملك يلتقي عددا من الإعلاميين والكتّاب الصحفيين بالأسماء...إحالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في الدولة (اليرموك) : لم يتقدم أي عميد باستقالته خلال " جلسة عمداء اليوم" 25 دينارا الحد الأعلى لكشفية طبيب الاختصاص و12 للعام القبض على محتال يوهم الموطنين بإصدار "فيزا" في الرمثا إغلاقات بالجملة لعدد من المؤسسات الطبية والتجارية في الزرقاء خلال 48 ساعة الماضية النقابات تستهجن عزم الحكومة إرسال "الضريبة" الى "النواب" قبل عرضه بالأسماء...ترفيعات وإحالات إلى التقاعد في وزارة الخارجية وزارة العمل تؤكد تسجيل 136 ألف طلب للوظائف في قطر القبض على شخصين قاما بسرقة مجموعة من الإبل في البادية الوسطى
عاجل

البيك... مشغول ........

الصحفي زياد البطاينه
يااستاذ.... انا جاي من ميتين كيلو... ياريت تستاذن لي ...
قلت لك ميه مره شو مابتفهم عربي .... البيك مشغول ..
.شكرا السلامه عليكم الله بعوض علي ...
... اقتربت منه سالته شو القصه ياحج.... قال استدنت اجرة الطريق لاشرح له قضيتي فهو الذي قال لي ان ازوره يوم كان عندنا بالقريه ...فعلا بعوضك الله وبعوضنا .......

الملفت للانتباه عند مراجعتك لأي مسؤول كان.... صغر منصبه أم كبر,,,, يفاجئك مدير مكتبه أو السكرتير الخاص به ومنذ اللحظة الأولى بالقول إن المسؤول مشغول جداً وإذا كنت ترغب بتحديد موعد فما عليك سوى ترك رقم هاتفك الخاص والذي سوف يبلغك الموعد الذي قد يحدد لاحقاً إن كان هناك من وقت كافٍ لذلك..!!
والسمة العامة عند أغلب هؤلاء المسؤولين هي انشغالهم الدائم والمستمر وعلى مدار الساعة وتلك الحالة قد نحسد عليها من الغير لأننا نستثمر أوقاتنا دون ضياع وبشكل كامل وأمثل تلك حالة قد لا نجدها في الكثير من دول العالم وحتى المتقدمة منها..!!‏
إذاً الظاهرة إيجابية ومن المفروض أن تقترن بنتائج إيجابية جداً تتناسب مع الجهد والوقت الذي يستثمر على مدار الساعة حسب تصريحات مديري المكاتب والسكرتارية الخاصة بكل مسؤول أو مدير..?!‏
لأن (العلقة) التي ذكرناها في المقدمة يمكن أن تصادفك عند الجميع لا بل يمكن سحبها عليهم بالكامل ونتساءل هنا هل حقاً يعمل هؤلاء جميعاً وعلى مدار الساعة لإنجاز ما يترتب عليهم من أعمال ومهام جسيمة..?! أم أن الأمر لا يعدو كونه انشغالاً بالوقت الضائع وتكراراً لما مضى حتى يعود البعض منهم ليجتر نفسه أيضاً...?!‏
أسئلة نرغب أن يطرحها هؤلاء المسؤولون على أنفسهم قبل أن يطرحها الآخرون عليهم..!!‏
هل نتائج العمل والمهام التي أنجزت تتناسب طرداً مع حجم العمل والوقت الذي استغرقوه وهم في مناصبهم أو خلف الأبواب المغلقة..?!‏
ثم هل النتائج التي أصبحت على أرض الواقع اليوم توازي تلك الجهود المبذولة?! وإذا كانت النتائج إيجابية لهذه الدرجة فمن المؤكد ألا نجد بعد اليوم مشكلة مستعصية على الحل في أي قطاع من قطاعاتنا الإنتاجية والاقتصادية..!!‏
لأن واقعنا الاقتصادي والإنتاجي سيكون بدون شك بألف خير قياساً لساعات العمل والمتابعة المستمرة والدؤوبة لدى هؤلاء المسؤولين..!! لكن على ما يبدو أننا لم نصل بعد إلى هذه المرحلة المتقدمة من الإنجاز على الرغم مما قطعناه خلال مسيرة العمل..!!‏
ولا نغالي إذا قلنا إن البعض يصف الواقع الحالي بالترهل.. وأحياناً بالتراجع قياساً لما كان عليه في السابق..! وإلا كيف نفسر أن تبدأ جهات القطاع العام بطرح شركاتها للاستثمار الخاص كونها فشلت في الخروج من مأزق الخسائر المتلاحقة وقد يكون هناك الكثير منها قادم على الطريق..!!‏
إذاً لابد من وقفة صريحة مع الذات وبشكل موضوعي قبل أن نقف أمام الآخرين لنبرر الأسباب..!!‏
وقفة متأنية وبشكل موضوعي وصريح لنكون صادقين مع أنفسنا أولاً قبل أن نكون مع الآخرين ومن هنا نستطيع التعبير بدقة أكبر وبموضوعية عما نحن به وأين وصلنا فيه بعيداً عن الخطابات والأرقام الوهمية..!?‏
ولنعترف عندها أننا أمام أزمة وقت لا أزمة إدارة فعلية?
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.