شريط الأخبار
الغذاء والدواء تنفذ حملة رقابية على السجائر الإلكترونيّة ومستلزماتها ‏تعيين الدكتور القضاه خلفا للعناني رئيسا لمجلس بورصة عمان الملك: القضية الفلسطينية هي القضية المركزية في المنطقة ودوما على رأس الأولويات الأردنية إلغاء تأجيل دفع الضريبة لمدخلات انتاج مستوردة لها بديل صناعات محلية طاهر المصري يكشف تفاصيل خلافات التجمع الوطني للتغيير الحكومة تستثني مجالس المحافظات من قرار تخفيض 10 % من الموازنات الرأسماليّة فعّلها الرزاز! توجيهات للداوود بمتابعة وإمكانية علاج الطفل " أمير " خارج الأردن قبول وراتب كامل وحوافز وضمان وتأمين صحي للطبيبة المعتدى عليها "روان سامي " النائب صالح العرموطي يكتب : لا للتبعية وفاة وافد مصري بـ"لدغة أفعى" في الكرك القضاء الإماراتي يحكم لمستثمر أردني بـ ٢٥ مليون "حنيش" يقتحم محلاً تجارياً ويلدغ مواطن في عجلون للرزاز ومندوبه البطاينة !! أين وعودكم ...ولماذا تتم التعيينات للمتعطلين لمحافظات وحرمان الأخرى محافظ البصرة: منافذ المحافظة متوقفة تماماً منذ بدء تطبيق الاتفاقية مع الأردن شاهد بالتفاصيل .. المؤسسة العامة للغذاء والدواء توضح سهير العلي: حوربت من جهات لا أعرفها .. واطمئن الناس أن الضمان وامواله بخير مدير الضمان الاجتماعي "الرحاحلة": راتبي 3100 دينار فقط حقيقة حدوث 5 هزات أرضية في عدد من مناطق المملكة فجر الخميس وفاة شخص دهسته مركبة وأسقطته إلى اسفل نفق الدوار السابع القبض على تاجر مخدرات وعدد من مروجي العملة المزيفة في عجلون
عاجل

التغني بالوهم!

مكرم الطراونة
الأردن يمتلك رابع احتياطات العالم في الصخر الزيتي. يا له من تصريح يثلج الصدر لوزيرة الطاقة والثروة المعدنية هالة زواتي. بلدنا من أغنى دول العالم في هذه الثروة الطبيعية.
لا ضير فيما تحدثت به الوزيرة، فالكلام لا جمرك عليه، وقد قال مسؤولون من قبل ما يشبهه، ولا شك أنه سيأتي بعد حين من يلون المفردات ويزخرفها ويجمعها في جمل سليمة لغويا، لكنها أقرب ما تكون للحلم.
اعتدنا من الحكومة مثل هذه "الأشعار” الرنانة، وأن تدندن على أسماعنا يوميا ترنيمة الوعود والتعهدات التي تنتهي فور إطلاقها، في رهان على ذاكرة قصيرة المدى للمواطن. وفي بعض الأحيان عكست تصريحات الحكومة لغة التحدي، وكأنها تقول للناس "فلتشربوا البحر”، ومثال ذلك واضح في تعيينات أشقاء النواب، حيث ما نزال ننتظر من الحكومة تفسير أسس الاختيار والإجراءات التي اتخذتها بشأن مراجعة تقييمها، لنتأكد بعدها أن الحكومة ضربت بعرض الحائط جميع المصطلحات التي كانت تمطرنا بها عند الحديث عن الشفافية والعقد الاجتماعي.
بمثل تصريحات وزيرة الطاقة تزيد أزمة الثقة مع الحكومة، لأن سائلا ما سيسأل بلا تردد: ماذا يعني ترتيبنا العالمي، وماذا أعددنا لاستغلاله، ولماذا لم ينعكس أثره على اقتصاد المملكة لغاية الآن، وماذا عن الاتفاقيات الموقعة مع شركات عددها أربع لاستخراج الكهرباء والنفط من الصخر الزيتي، وما هي تكلفة استثمار هذه الثروة الطبيعية، وماذا أعدت الحكومة من تسهيلات لإقناع المستثمرين.. وغيرها من الأسئلة والاستفسارات التي لا تنتهي!.
ملف الصخر الزيتي سيكون حاضرا في مؤتمر لندن لدعم الاقتصاد الأردني نهاية الشهر الحالي، وستطرحه المملكة كمشروع ضمن مشاريع في مجال الطاقة، بهدف جذب الاستثمارات إليه، ومن المفترض أن تكون الحكومة استعدت لتسويق هذا الملف جيدا، وإلا فإنها ستعود بخفي حنين، حيث سنكتفي حينها بالتغني بما نملكه في هذا المجال دون التقدم خطوة واحدة للاستفادة منه.
بالمجمل، التجربة أثبتت أن مشاريع الصخر الزيتي في المملكة تفتقر لمتابعة حقيقية من قبل الحكومة لعدد من الشركات التي ارتبطت معها باتفاقيات ومذكرات تفاهم، صيغت في عهد سلطة المصادر الطبيعية التي تم حلها ضمن خطة إعادة هيكلة مؤسسات قطاع الطاقة، وألحقت بوزارة الطاقة.
40 مليار طن متري من كميات الرواسب السطحية يمكن استغلالها، و4 مليارات طن بترول خام نستطيع استخلاصه من هذه الصخور. في علم الاتفاقيات فإن المملكة ترتبط باتفاقيات امتياز مع أربع شركات وبمذكرات تفاهم مع ست أخريات، أما على أرض الواقع فلم نزل نتخبط بهذا الملف إذ نقف عاجزين عن توفير استثمارات لائقة بهذا المخزون الكبير جدا، خصوصا في إنتاج النفط.
حديث وزيرة الطاقة لا جديد فيه، وقد عمد وزراء سابقون إلى تسويقه من قبل، لكن سرعان ما تبخر ولم يبق له من أثر سوى ما أرشف في محرك البحث "غوغل”.
إبان حكومة الدكتور عبدالله النسور تسابق مسؤولون للتأكيد على أن الأردن وقع استثمارات بمليارات الدولارات. حينها، عشنا في ظل وهم جارف صدقنا خلاله بأننا مقبلون على تحسن كبير في الوضع الاقتصادي، وانتظرنا خفض نسب البطالة لما ستوفره المشاريع القادمة من فرص عمل، لنكتشف لاحقا أن التوقيع كان على مذكرات تفاهم ليس أكثر.
في شهر آب العام الماضي غردت زواتي على "تويتر” أن مشاريع الصخر الزيتي في الأردن قد ترى النور قريباً وبحدود العام 2020، ولنضع خطوطا عديدة تحت كلمة "قد” لنفهم العقلية التي تديرنا.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.