شريط الأخبار
غوشة تؤكد تواصل زيارات المتسوق الخفي على مراكز الخدمة الحكومية الأردنيون في الكويت تورطوا بتعديل الأسماء بالبطاقات المدنية بالوثائق ...الرزاز فعلها سابقاً !!! فهل يفعلها وينقذ الطفل أمير من مصارعته للموت ؟؟ بالصور .. المومني يقنع مواطنا بالعدول عن حرق نفسه بالصور..إطلاق نار على محوليّ كهرباء يؤدي لانقطاع التيار في مؤتة بالكرك بالوثيقة ... الأردنية لصناعة المحاليل الطبية تسرح موظفيها بيان صادر عن المديرية العامة للدفاع المدني حول ارتفاع درجات الحرارة وزير العمل: مؤامرة من موظفي مكتبي امانة عمان: إيقاف عمال الوطن عن العمل خلال ساعات الظهيرة وزير العمل يوجه لجان التفتيش المسائية باهمية التعامل بكياسة ولباقة تنويه صادر عن وزارة الزراعة حول افعى " فلسطين " إصابة ستة أشخاص اثر حريق منزل في محافظة جرش بالاسماء ...تشكيلات ادارية واسعة في وزارة التربية والتعليم الملك يوعز بأعفاء اسرة طفل من دفع مبلغ مالي تراكم عليهم للخدمات الطبية بالصورة...امام وزير التربية !! مدرسة توزع عصير " منتهي الصلاحية " على طلابها بالعقبة زواتي: 1270 ميغاواط كهرباء من الطاقة المتجددة قيد التنفيذ الحكم على هند الفايز بالحبس لمدة سنة بجرم إصدار شيك دون رصيد إصابة شاب إثر تعرضه للطعن في الرمثا ارشيدات: سنرسل قريبا إنذارا عدليا للرزاز لإلغاء إتفاقية الغاز وفاة عامل مصري اثر سقوطه من الطابق الخامس في اربد
عاجل

الجمعية الملكية : صيادو غزلان الأردن دخلوا منطقة محظورة

الوقائع الإخبارية : تساءلت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، عن كيفية دخول صيادين لمنطقة حدودية بين الأردن وسوريا، يُحظر دخولها، بمركبات عربية، وعن نوعية التسهيلات التي قدمت لهم.
ودانت الجمعية الملكية صيد عدد من الغزلان البرية وطائر الرها، عقب تداول صور تظهر صيادي غزلان بمنطقة الصقريات-ما بين الصفاوي والرويشد-منطقة الحدود السورية، وهي من المناطق المحرمة التي لا يسمح لأي كان دخولها بدون إذن رسمي. وقالت الجمعية في بيان أصدرته الثلاثاء: "تابعت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة صور جرائم صيد 5 من الغزلان البرية وعدد من طيور الرها والتي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، وحسب المعلومات الواردة لدينا فإن المنطقة التي حدث فيها الصيد هي مناطق سد الصقريات بالقرب من الحدود الأردنية السورية، وهي مناطق حدودية ممنوع على مفتشي الجمعية الملكية لحماية الطبيعة أو الصيادين الوصول إليها."
وقالت الجمعية أن الصيادين دخلوا المنطقة بمركبات تحمل لوحات دول عربية مجاورة وليست أردنية وهنا تتساءل الجمعية عن كيفية دخول الصيادين لهذه المناطق المحرمة وعن نوعية التسهيلات التي قدمت لهم.
وتؤكد الجمعية أن ما حصل من صيد هو مخالف للقوانين الأردنية والاتفاقيات الدولية التي وقعتها حكومة المملكة في أوقات سابقة، وتطلب الجمعية من المعنيين في الحكومة والأجهزة الأمنية للتحقيق في الموضوع للتأكد من الجهة التي سمحت للصيادين بالدخول للمنطقة وممارسة عملية الصيد ومعاقبة الصيادين والذين سمحوا لهم بالصيد.
كما تعمل الجمعية الملكية لحماية الطبيعة على متابعة هذا الموضوع مع كافة الجهات للوصول إلى تفاصيل هذه الجريمة ومعاقبة المتسببين فيها لضمان عدم تكرارها في المستقبل.
وأكدت الجمعية أن الصيد في هذه المناطق والأنواع التي تم صيدها تعتبر جريمة بحق الطبيعة، وبينت أن القوانين الأردنية تمنع الصيد هذه الأنواع المحمية وذلك بحسب قانون الزراعة رقم 13 لسنة 2015 المادة 56 متمثلة بما يلي: صيد حيوانات برية مدرجة على الأولى، وعقوبتها الحبس 4 أشهر وغرامة ألفا دينار وعقوبة لا تقل عن مئة دينار ولا تزيد عن ثلاثمائة دينار عن كل حيوان لأي من نشاط الصيد دون ترخيص، استخدام الأسلحة الاوتوماتيكية والسيارات في الصيد، والصيد بالقرب من معسكرات القوات المسلحة.
ويذكر أن غزال الريم من الأنواع النادرة في الأردن نظراً لانحدار أعداده بشكل ملحوظ في العقود الأخيرة، ويصنف من الأنواع المهددة بشكل حرج " على حافة الانقراض" تبعا للمنظمة الدولية لحماية الطبيعة، ولأهمية هذا النوع على الصعيدين العالمي والمحلي قامت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بحمايته في مناطق انتشاره والمتمثلة بالمناطق الصحراوية المفتوحة من خلال دوريات التفتيش المنظمة والتعاون مع الجهات المسؤولة في مواقع الانتشار كما عمدت إلى حماية هذا النوع واكثاره والحفاظ عليه في محمية الشومري للأحياء البرية لحماية الموروث الجيني لغزال الريم العربي في الأردن.
كما ويعتبر طائر الرها من الأنواع المنتشرة في كثير من المناطق شمالا وجنوباً، ويمر عبر سماء الأردن في الشتاء والخريف خلال هجرته وهو مدرج على قائمة الأنواع الممنوع صيدها محلياً ودوليا‏.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.