شريط الأخبار
أول صور لزيارة الملك السرية للأراضي: بدلة فضفاضة وملامح تزيده سنا هل ستتحمل "الأمانة" تكاليف سقوط العوارض الخرسانية؟ مجلس محافظة اربد يرفض طلب رئيس الوزراء وقف المشاريع الراسمالية الرحاحلة: اعتماد جهات طبية لمعالجة إصابات العمل على نفقة المؤسسة مباشرة مقتل ثلاثيني بعيار ناري بمشاجرة في منشية الاغوار غنيمات تبرر سبب رفض الرزاز لقاء المعلمين مستشفى البشير ينفي حادثة أعمال الصيانة داخل غرف المرضى :الفيديو ليس في الأردن بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط اعادة فتح السير امام المركبات في شارع الجيش وسط عمان بدء التصويت في الانتخابات العامة للكنيست الإسرائيلي فيديو محمد علي يستنفر السلطات المصرية ..،والداخلية تعلن حالة الطوارىء بالصور...حادث عرضي اثناء تركيب عوارض خرسانية بشارع الجيش ولا اصابات إعلان هام لأبناء الاردنيات المتزوجات من غير الأردنيين إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة العاصمة الوحش : قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة جيروسالم بوست: سلطات تل أبيب تمنع المعارض الأردني مضر زهران من دخول إسرائيل البطاينة :الحكومة وفّرت 80 فرصة عمل يوميا كتاب رسمي يكشف حقائق جديدة حول الريتز كارلتون خطيب جمعة بالرمثا: أشدت بالمعلمين فاستدعتني "الأوقاف" للتحقيق تفاصيل قرار المحكمة الدستورية في الاردن بخصوص صفقة الغاز مع اسرائيل
عاجل

الحكومة : الحوادث الاخيرة فرديّة ولا تعكس قيم المجتمع الأردني الأصيلة

الوقائع الاخبارية : ناقش مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في جلسه عقدها مساء اليوم ، الحوادث والاعتداءات التي حصلت أخيراً، وتمّ تداولها عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً أنها حوادث فرديّة ولا تعكس قيم المجتمع الأردني الأصيلة، ولا تندرج ضمن منظومة الأخلاق العامّة الملتزمة.

وأكدت الحكومة، ضمان سيادة القانون وتطبيقه على الجميع دون تمييز، مشيداً بوعي الأردنيين في التصدي للإشاعات والممارسات السلبيّة، وبدور الأجهزة الأمنيّة التي تبذل جهوداً كبيرة في سبيل الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.