الحمود يلتقي مفوض مكافحة الإرهاب الصيني
شريط الأخبار
التربية: لن نعقد دورة شتوية تكميلية في هذا العام سرقة ممتلكات طالبة أردنية خلال تواجدها بمكان عام في تركيا العفو الدولية توصي الأردن بالنساء الموقوفات مداهمة امنية تسفر عن القبض على مروج مخدرات في الاغوار الشمالية هل يحجب الأردن تطبيق "تيك توك" حفاظا على الأمن المجتمعي ؟ وفاة و3 إصابات بحادث تدهور في منطقة الهاشمية بالزرقاء طقس العرب : من المتوقع تشكل السيول والفيضانات السبت النسور: الأردن استطاع الصمود أمام الضغوط الدولية بفضل سياسته الحكيمة شاهد بالفيديو .. سباق حافلتين ينتهي بحادث مروع بالكرك وفاة شخص اثر حادث تدهور تريلا بمحافظة معان هام حول تعطيل المدارس بسبب الاحوال الجوية الحكم بحق 5 اشخاص استغلوا عاملات لممارسة الرذيلة والدعارة محكمة الاحتلال تؤجل النطق بالحكم على الأردني مرعي للأحد المقبل أمن الدولة ترفع قضية الدخان لــ 5 تشرين الثاني المقبل الحبس 4 أشهر لمُطلق نار في حفل زفاف الأشغال المؤقتة 15 عاماً لأردني مارس الجنس مع قريبته موهمها بالزواج بالصور...بقايا قفاز بلاستيكي داخل "شطيرة فلافل" في الكرك الخوالدة: لكل شيء ثمن الرزاز: زيادة على الرواتب ابتداء من مطلع العام المقبل الملك لمجلس الوزراء: آن الأوان لاتخاذ قرارات وإجراءات واضحة
عاجل

الحمود يلتقي مفوض مكافحة الإرهاب الصيني

الوقائع الإخبارية: التقى مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود في مكتبه اليوم مفوض مكافحة الإرهاب ونائب وزير الأمن العام الصيني ليو يوجين والوفد المرافق له، حيث بحثا سبل وأوجه تعزيز التعاون المشترك في جميع المجالات الأمنية وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب وتبادل الخبرات والتدريب.
وقال اللواء الحمود أن العلاقة التي تربط بين البلدين الصديقين هي علاقة متجذرة منذ عقود مضت مما ينعكس على مستوى التعاون والتنسيق بين الأجهزة العسكرية والأمنية في كلا البلدين وفي كافة المجالات والتطلع لفتح اطر وأفاق أوسع لتلك العلاقة خاصة في مجال مكافحة الإرهاب وتبادل الخبرات، مضيفاً أن الإرهاب جريمة مرفوضة على كافة الصعد وتنبذها جميع الأديان السماوية التي تدعو للوسطية والاعتدال ونبذ العنف والتطرف، كما أنها هم عالمي يؤرق جميع الأجهزة الأمنية في العالم ويوقظ مضجعها بعد أن شهد العالم العديد من العمليات الإرهابية التي راح ضحيتها أبرياء من المدنيين والعسكريين.
وأكد الحمود أن مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف يتطلب تضافر جهود جميع الأجهزة الأمنية من مختلف الدول وتطوير قدرات العاملين في هذا المجال لمواجهته ورفع مستوى التعاون والتنسيق وتبادل المعلومات والخبرات فيما بينها لنحقق الغاية الأسمى وهي حماية الإنسان والحفاظ على حقه في الحياة في مختلف أنحاء العالم، مشدداً على ضرورة نشر الوعي العالمي وتعزيز شراكة المجتمعات المدنية مع المؤسسات العسكرية والأمنية لنبذ التطرف والإرهاب، ومشيراً للتعاون بين مديرية الأمن العام والأمانة العامة للانتربول وعدد من الدول على الصعيد العالمي في هذا المجال.
وأضاف الحمود أن مديرية الأمن العام تؤمن أن أهم سلاح في مواجهة الإرهاب هو مواجهة الفكر المتطرف بالفكر السليم المعتدل، فبادرت بإنشاء مركز السلم المجتمعي في عام 2014 م، وهو مركز متخصص في محاربة الفكر المتطرف ، وجل عمله توعية الشباب لكي لا يكونوا ضحية لأي عصابات إرهابية، كما يعمل على مراقبة شبكة الإنترنت وتتبع أي نشاطات تتعلق بأي جماعات متطرفة .
من جانبه أشاد مفوض مكافحة الإرهاب ونائب وزير الأمن العام الصيني ليو يوجين بالمستوى المتطور الذي وصل إليه جهاز الأمن العام الأردني في مكافحة الجريمة وخاصة الجرائم المتعلقة بالإرهاب وما تم إدخاله من تقنيات حديثة ومتطورة لخدمة منظومة العمل الأمني، مثمنا ما شهده من حفاوة استقبال وطيب المعاملة خلال فترة إقامته في الأردن ، ومؤكداً على تعزيز العلاقات الثنائية ورفع مستوى التعاون والتنسيق ما بين جهازي الأمن في كلا البلدين الصديقين في كافة المجالات الشرطية والأمنية وخاصة جرائم الإرهاب ليبقى الجميع بمنأى عن هذه الجريمة بغض النظر عن أجناسهم أو أديانهم أو أعراقهم .
وفي نهاية اللقاء زار ليو يوجين والوفد المرافق مركز القيادة والسيطرة واستمعوا لإيجاز قدمه مدير إدارة العمليات والسيطرة العميد رامي الدباس أوضح خلاله مهام المركز والأنظمة العاملة فيه ودوره الفعال في تحسين مستوى الخدمة المقدمة للمواطن من خلال تقليل زمن الاستجابة اللازم للحدث، وإدخال التقنيات الحديثة لخدمة المواطن وتعزيز السيطرة الأمنية بحرفية ومهنية عالية وكيفية الارتقاء بخدمات جهاز الأمن العام إلى المستوى المطلوب، ودورها الفعال في تعزيز مبدأ الشفافية بين المواطن ورجل الأمن العام .


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.