شريط الأخبار
الامن : لا شبه جنائية في وفاة الشخص الذي عثر على جثته في دير غبار بالعاصمة عمان النائب الفايز: العفو العام سيشمل قضايا جديدة لم تطرحها الحكومة في مسودة القانون مجهولون يفتحون النار على محمص ويلوذون بالفرار في اربد وزارة الزراعة تحذر المزارعين من خطر تشكل الانجماد والصقيع العثور على جثة مواطن اردني داخل منزله في السعودية ..والمؤشرات الاولية وفاة طبيعية الخارجية : التعرف على هوية الاردني الذي عثر على جثته داخل الاراضي السورية بالتفاصيل ...السلطات الاردنية تفرج عن اسرائيلي دخل عبر قارب الى مدينة العقبة الطراونة : اللجنة القانونية توسعت بنطاق مشروع قانون العفو العام بطريقة غير مسبوقة بالصور...رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز يصل بيروت للمشاركة بالقمة العربية التنموية عطية : شكراً للاستجابة لمقترحي بشمول مخالفات السير وجرائم الشيكات بالعفو الملكي الخصاونة : صناديق تسليف النفقة للمطلقات قريباً بالمحافظات وزير الاشغال السوري: منفتحون على مساهمة الاردن باعادة الاعمار اتفاق بين النواب والحكومة: تحمل قروض صغار المزارعين والغارمات وفترة سماح للطلبة البلقاء التطبيقية تقرر إعادة العلامات المئوية إلى الأقسام الأكاديمية وتأجيل السحب والاضافة اسبوعا الرزاز: إرادة سياسية كاملة لتحقيق التأمين الصحي الشامل بالفيديو والصور...القبض على ٣٨ شخصاً بحوزتهم مواد مخدرة واسلحة مصادر إماراتية : ولي العهد سيحضر مباراة النشامى وفيتنام في دبي مندوبا عن الملك...الرزاز يشارك في قمة بيروت الاقتصادية والاجتماعية وزير المياه والري : 120 مليون م3 تخزين السدود بنسبة 35,5% قعوار: نجاح المسيرة يعتمد على مبدأ المساواة بين الأردنيين
عاجل

الخوار والعموش يتألقان في أمسية شعرية نظمتها أمانة عمان تحت عنوان عمان في عيون عربية

الوقائع الاخبارية : من الامارات إلى عمان وفي أمسية شعرية مميزة نظمتها الدائرة الثقافية في أمانة عمان الكبرى تعالى صوت الشعر والإبداع في قصائد أمتع بها الشاعر الاماراتي علي الخوار والشاعرة الاردنية ليالي العموش جمهورهما الذي حضر سعيا وراء الكلمة الرهيفة والأجواء الثقافية الراقية ٠

واحتضن مسرح مركز الحسين الثقافي مساء أمس الأول الخميس الأمسية الشعرية التي حملت عنوان ( عمان في عيون عربية ) ورعاها مندوبا عن أمين عمان نائب مدير المدينة لشؤون التنمية المجتمعية المهندس إبراهيم خريس بحضور المستشار الثقافي في السفارة الإماراتية فيصل المالكي ورئيس اتحاد الكتاب عليان العدوان ورئيس هيئة شباب كلنا الأردن وجمع غفير من محبي الشعر ٠

واستهل خريس الامسية الشعرية بكلمة أكد فيها على متانة العلاقات التي تربط الشعبين الأردني والإماراتي حيث مثلت هذه العلاقات على الدوام الأنموذج في العلاقات العربية العربية القائمة على الهم المشترك والسعي لخير الأمة ٠

وأضاف أن ميدان الثقافة والفكر و الأدب وخاصة الشعر هو الميدان الرحب الذي تعبر من خلاله الشعوب على مدى تقاربها وتمازجها مؤكدا اننا ننتمي إلى بلدين يتقاربان في النسق الثقافي٠

وتابع أن هذه الفعالية تأتي ضمن فعاليات مهرجان امنا عمان التي نتطلع من خلالها أن نقرأ عمان بملامحها ومقدرتها على إضفاء روحها وسحرها على نفوس الأدباء والشعراء مؤكدا أن هذه الأمسية ستبقى في ذاكرة عمان كشاهد على مقدرة الأدباء على صيانة الروح الجامعة ٠

وقدم عريف الحفل الشاعر والإعلامي إبراهيم السواعير نبذة عن حياة الشاعر الخوار والشاعرة العموش مستعرضا لمحات من مسيرتهم الإبداعية حيث يحفل تاريخ الشاعر الخوار بالإنجازات من خلال كتابته لأكثر من مائة اغنية وقصيدة وطنية وغنائية وعاطفية وفاز بجائزة أفضل نص عربي في مهرجان الاغنية العربية في المنامة كما فاز بلقب فارس الاغنية الإماراتية واشتهر بعدد من الاغاني التي تغنى بها فنانون خليجيون وعرب ٠

وامتع الشاعر الخوار والشاعرة العموش الجمهور بعدد من القصائد التي تمثل باكورة انتاجهم الادبي خاصة الإنتاج الحديث منه حيث قرأ الخوار قصيدة كتبها حديثا في مدح وحب الأردن قال فيها

ما جيت يالنشمي دارك ضيف أو عابر سبيل

الدار داري والاهل اهلي وانا من آلها ٠

واستذكر الخوار اصدقاء له من الأردن وصفهم بأصحاب الفضل عليه منهم الشاعر علي عبيد الساعي الذي قال فيه أنه لابد من ذكره عرفانا منه بالجميل نحوه وهو الذي ساعده في بدايات انطلاقته واخذ بيده ٠

وتنوعت قصائد الخوار والعموش بين الوطني والعاطفي والاجتماعي حيث تألقت العموش بقصائدها الوطنية التي عكست روح الانتماء والارتباط بالارض والقيادة ٠

وفي نهاية الأمسية قدم خريس دروع تكريمية للشاعر الخوار والشاعرة العموش وعدد من الشخصيات الذين ساهمو في إنجاح الفعالية ٠
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.