شريط الأخبار
اصابة 5 أشخاص اثر مشاجرة استخدم بها العصي والادوات الحادة في جرش نقابة المعلمين : ضغوطات لمنع إقامة اللقاء الإعلامي ضابط سابق بجيش صدام يخلف البغدادي في زعامة "داعش" ضبط سائق مركبة عمومي تلاعب بعداد الاجرة في العاصمة عمان بالصور...اصابة شخصين اثر حادث تدهور مركبة على طريق المطار وفاة شخص وإصابة آخر اثر حادث تدهور مركبة في محافظة معان القبض على شخص سلب مبلغ مالي في مادبا ..واخر سرق 12 منزلا في عمان بالصور .. وقفة احتجاجية ضد مشروع المواقف المدفوعة مسبقا " الاوتوبارك " امام محافظة اربد قرار الحكومة بتحصيل ضريبة على المشتريات عبر الإنترنت والمواقع الإلكترونية يدخل حيز التنفيذ مرصد الزلازل: لم نرصد نشاطا زلزاليا اليوم في أي من مناطق المملكة الخارجية تتابع احتجاز المواطنة الاردنية "هبه عبدالباقي "لدى سلطات الاحتلال الاسرائيلي بالفيديو .. النقيب السحيمات: هذه قصة اتصال ولي العهد معي تكريم نقيب اردني تحدثت عنه الصحف الايطالية زلزال بقوة 2.7 درجة يضرب خليج العقبة "التمييز" تنقض قرارا بـ"عدم مسؤولية" موظفة عن هتك عرض زميلتها الملك يوجه الجيش لترميم منزل الحاجة البلاونة في الأغوار الشمالية وزارة المياه والري تبين المناطق التي ستتأثر بتوقف الديسي السعود: تملك الغزيين لا يعني اعطاءهم الجنسية بيان يستبق وقفة احتجاجية لتجار يطالبون بتجميد "اوتوبارك اربد" الرزاز: ملفات الحريات العامة بأيدٍ أمينة
عاجل

الخوالده يدعو لمجلس نواب من مجالس محافظات

الوقائع الإخبارية: غرد الدكتور خليف الخوالده عبر حسابه على تويتر قائلا: تتضمن اللامركزية، ببساطة، نقل صلاحية القرار المتعلق بعمل سلطة (أو سلطات) أو مؤسسة (أو مؤسسات) من المركز إلى المحافظة (أو الإقليم) بشكل كامل أو جزئي حسب مقتضى الحال..
في مساهمة سابقة، تحدثت عن اللامركزية في العمل الحكومي التنفيذي الخدمي أي ما يتعلق بالسلطة التنفيذية ضمن سياق الإدارة المحلية..
وذلك بإعطاء الصلاحيات للمجلس التنفيذي والدوائر والجهات الخدمية الأخرى ضمن إطار السياسة العامة للدولة..
أما السلطة القضائية، يوجد محاكم لغاية درجة الاستئناف في المحافظات ولا حاجة لوجود محاكم تمييز خارج عمان..
وأما السلطة التشريعية، فمجلس الأمة بشقيه الأعيان والنواب في عمان..
اسمحوا لي أن اطرح خيارا لعله يفيد..
التقارب في الأدوار بين مجالس المحافظات ومجلس النواب أراه أكبر بكثير من التقارب في الأدوار بين هذه المجالس والبلديات..
فمجالس المحافظات اقرب ما تكون لمجالس نيابية محلية.. كما أن الدفع بتخلي مجلس النواب عن الدور الخدمي لصالح مجلس المحافظات، ما زال بعيد المنال.. وسيبقى في المدى المنظور ضربا من الخيال..
وعليه، ولأن عدد أعضاء مجالس المحافظات كبير ولأن المالية العامة للدولة لم تعد تحتمل وتفاديا لحدوث أي تزاحم أو إشكالات، فأنني أقترح تعديل قانون انتخاب النواب لينص على انتخاب مجلس للمحافظة بعدد قليل بحيث يكون المجموع الكلي لأعضاء مجالس المحافظات بحدود٨٠ أو أعلى منه بقليل وبالتالي يكون مجلس النواب مشكل من مجموع مجالس المحافظات..
وبهذا، يعمل مجلس النواب على مستويين: محلي يتابع مستوى تقديم الخدمات في المحافظات، ووطني يشرع ويراقب الأداء العام.. وتتولى سكرتاريا نواب كل محافظة مساندة عمل مجلس المحافظة ويخصص في دار المحافظة قاعة للاجتماع ومكتب لاستخدام أعضاء المجلس وآخر للسكرتاريا..
بالنتيجة، نكون تجنبا الكثير من النفقات.. وما قد يحدث من تداخل أو صراعات.
ويكتمل المشهد الوطني بين المركز والميدان..
والأهم، تكريس الطاقات والإمكانيات المحدودة بطبيعتها وتوجيهها لخدمة الناس..
خلاف ذلك، لابد بداية وقبل أي شيء آخر من تحديد الدور المطلوب من مجالس المحافظات بشكل واضح ودقيق.. وأن يكون هذا الدور جوهري، لا شكلي، وفيه قيمة مضافة.
وبعد ذلك، يسهل بناء الجسم التنظيمي وارتباطاته وقنوات اتصاله وبلورة طريقة العمل المناسبة وما إلى ذلك من أمور.. وبكل الأحوال، لابد من تخفيض العدد فالعدد جدا كبير..
التحديات الأساسية التي تواجه مجالس المحافظات ليست بالارتباط، لا تُحل بمجرد نقلها من الداخلية إلى الشؤون البرلمانية والسياسية ومنها إلى البلديات بعد تغيير اسمها.. بل قد يزيد المسألة تعقيد.. ولنتذكر جيدا أن جدوى المؤسسات يُقاس بفعاليتها وقيمتها المضافة لا بمجرد وجودها.. فوجودها مكلف ويكلف.. ولهذا يُفترض فيه أن يُفيد..


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.