الدمج والفصل !
شريط الأخبار
الفايز: الأردن تجاوز التحديات بفضل حكمة قيادته الهاشمية وتسامحها الناصر: العلاوات شملت "مهندسي التربية" والمكافأة مرتبطة بخصوصية عمل كل مؤسسة جابر : ارتفاع عدد حالات إنفلونزا الخنازير الى 61 حالة الصفدي يلتقي أهالي المعتقلين في السعودية قبل اعتصامهم أمام الرئاسة المفرق.. ضبط 15 طن زيتون مكبوس غير صالح للاستهلاك في الخالدية مدينة الحسين للشباب توضح إجراءاتها حول ملاحظات ديوان المحاسبة البطاينة: توجه لزيادة صلاحية تصريح العمل الزراعي لسنتين لا صحة لخبر فصل مئات الطلبة الأردنيين من الجامعات الأوكرانية الملك لمجموعة من النواب : متفائل بالمرحلة القادمة قانونية النواب تقر مشروعي القانونين المعدلين للدفاع المدني والمخابرات العامة بالفيديو والصور...اللواء الحمود يتسلم ثلاث جوائز فازت بها ادارات ووحدات الامن العام إغلاق محلي كوفي شوب و محطتين لتحلية مياه الشرب وإنذار (21) محلا بالزرقاء الزهير للمواصفات والمقاييس وعريقات والجازي للاستثمارات الحكوميّة والخلايلة لمجلس التعليم العالي إحالة ملف جمعية خيرية للتنمية إلى هيئة مكافحة الفساد معتز أبو رمان :" العمل على استعادة منحه بمليون يورو لوزارة الزراعة " التربية: تجديد تراخيص المؤسسات التعليمية الخاصة الكترونيا باسم يوسف : شكراً للأمير علي على فضله وكرمه وحسن ضيافته تسمم 7 اشخاص نتيجة تناول مادة الفطر المعلبة في سحاب وفاة أحد معتصمي الضمان الاجتماعي جراء تعرضه للسقوط عن سور مقابل مجلس الأمه النعيمي : تجديد ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة الكترونياً
عاجل

الدمج والفصل !

الدكتور يعقوب ناصر الدين
ها هي الحكومة مضطرة لتعيد دمج مؤسسات وهيئات مستقلة ماليا وإداريا بالوزارات والدوائر التي انفصلت عنها منذ عدة سنوات ، وعملية الدمج أصعب بكثير من عملية الفصل ، ولكن أخطر ما فيها أن تكون شكلية لا تؤدي إلى الغاية من دمجها ، مثلما لم تؤد الغاية من فصلها واستقلالها ، خاصة عندما يكون الهدف مرتبطا بتوفير النفقات – على أهمية ذلك – لأن ذلك الهدف ليس مضمونا لمجرد إرجاع تلك الهيئات إلى أحضان أمهاتها المنهكة أصلا بالترهل الإداري ، وضيق ذات اليد ، نتيجة العجز الكبير في موازنة الدولة .
كان لا بد من تصحيح المسار ، وما أعلنه رئيس الوزراء من قرارات الدمج لعدد من الهيئات كخطوة أولى ، أمر جيد من حيث المبدأ ، وفيه اعتراف واضح بأن معظم تلك الهيئات أو المؤسسات لم تحقق الغاية التي أنشئت من أجلها ، وأنها قد تحولت إلى عبء على الدولة ، على عكس ما كان متوقعا منها عند تشكيلها ، لتمنح الحيوية والنشاط ، وتتجاوز البيروقراطية للنهوض بالقطاعات المسؤولة عنها !
ما يجب التفكير فيه جيدا هو الخطوات المتبعة لتنفيذ عملية الدمج أو الضم ، ولا أتصور أن يحدث ذلك من دون مراجعة التشريعات والقوانين والأنظمة والتعليمات الخاصة بتلك الهيئات ، لا بد من عملية متكاملة في هذا الاتجاه ، لأن قرارات الحكومة بهذا الشأن ليست كافية لوحدها لإعادة الأمور إلى مجراها الطبيعي .
كان من الضروري أن تتم عملية الدمج وفق مفهوم أعمق ، يأخذ في الاعتبار المدمج والمدمج إليه ليشكلا معا كيانا واحدا دون إضاعة فرصة إعادة هندسة تلك القطاعات على أسس متينة ، وبناء تشريعي ومؤسسي جديد ، وفق قواعد الحوكمة ، أو الحاكمية الرشيدة والجودة وحسن الأداء .
من المؤكد أن فريقا مختصا من الحكومة قد راجع واقع الهيئات المستقلة ، وربما وضع معيارا يساعده على التنسيب بالهيئات التي سيعاد دمجها ، والهيئات التي بإمكانها الاحتفاظ باستقلالها ولكن بعض الهيئات التي ما كان ينبغي أن تستقل أصلا ، وبعض من فشل منها بالحقائق والأرقام ، ربما سهل على الفريق إدراكها دون عناء ، ومع ذلك هل تم التأكد من الحالة التي ستكون عليها القطاعات ذات العلاقة بتلك الهيئات نتيجة إجراءات الدمج !
إذا أجابني مجيب بأن شيئا لن يتغير من هذه الناحية ، فذلك يعني أن شيئا لن يتغير بعملية الدمج ، لأنها بكل بساطة ليست مبنية لا على حوكمة سليمة ، ولا إعادة هندسة أو هيكلة ، ولا إستراتيجية رصينة .
لا بأس بأن تبدأ الحكومة خطواتها الأولى في هذا الاتجاه ، ولكن من دون مأسسة جديدة للقطاع العام ، وعلاقة قوية ممنهجة مع القطاع الخاص ، فلن يتعدى الأمر مجرد تدابير إجرائية لا تؤسس لحلول جذرية لمشاكل الإدارة العامة ، التي تعرفها الحكومة أكثر من غيرها مثلما تعرف أنها بحاجة إلى حالة من القوة والنهوض كي تزيد من قدراتها على التعامل مع أزمتنا الاقتصادية الراهنة ، والمرشحة لمزيد من التعقيدات ، بسبب ما يلوح في آفاق المنطقة من أزمات جديدة !


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.