شريط الأخبار
وفاة وافد مصري بعد تعرضه للطعن من قبل أحد الأشخاص في اربد سؤال للحكومة !! هو الثعابين والسلاحف بتنطبخ زرّب ؟ شاهد السلع التي تم تخفيض ضريبة المبيعات عليها بالأسماء...تنقلات سفراء في وزارة الخارجية طقس العرب : تساقط للثلوج مساء الاربعاء فوق المرتفعات التي تزيد عن 900 متر...والتراكمات متفاوته مدرب المنتخب الاردني يرفض السماح للنشامى بتناول " المنسف " شاهد بالصور...وفاة شخص وزوجته اثر حادث تصادم على الطريق الصحراوي رئيس ديوان ملكي سابق يسأل عن كلفة زيارة الرزاز وفريقه إلى أمريكا الأمير علي بن الحسين : كل العز و الفخر بالنشامى والنشميات بالصور..القبض على سائق كان يقود مركبة بلا ارقام وبطريقة استعراضية ومتهوره في عمان هزة أرضية بقوة 3.7 تضرب غرب العقبة هذا ما قاله ولي العهد عن لقائه بأهالي السلط! أبورمان: للجميع الحق بالاحتجاج السلمي وهو توجه الدولة ادارة التنفيذ القضائي تلقي القبض على ٥٠ مطلوباً بقضايا مالية وقضائية ضمن مناطق مختلفة في المملكة بعد إحالته للتقاعد...اللواء عليمات يوجه رسالة الى زملائه بالامن العام وهذا ما قاله! العرموطي: "العفو العام" بصيغته الحالية هو الأسوأ وتم تفصيله لرموز وشخصيات محددة حريق بكب على طريق الحزام في العاصمة عمان إصابة سيدة و طفلها بحروق خطيرة اثر حريق منزل في عمان الزعبي: نسعى لتفعيل "دبلوماسية النقابات" لتجاوز الخلافات العربية فريز والحوراني : بيع أسهم بنك الأردن جرى وفق التعليمات الناطق باسم الضمان: مليار و(110) ملايين دينار نفقات الضمان التأمينية لعام 2018
عاجل

الدوار !

الدكتور يعقوب ناصر الدين
قبل بضعة أيام على حلول الذكرى الثانية والسبعين لاستقلال الأردن، وبالتزامن مع رفع أذان المغرب من ذلك اليوم ترجل جلالة الملك عبد الله الثاني من سيارته، وتوجه نحو مجموعة من رجال السير، وقد أنهكهم عناء ساعات الازدحام التي تسبق موعد الإفطار، وهم كذلك صائمون ينتظرون بفارغ الصبر اللحظة التي تبتل بها عروقهم.
في تلك اللحظة تقاسم الجميع "الملك ورجال السير" الماء مع قليل من التمر، وتبادلوا الأحاديث بصورة طبيعية، هي الصورة التي يعرفها الأردنيون منذ زمن الملك المؤسس عبد الله الأول، ومن بعده الملك طلال، فالحسين بن طلال طيب الله ثراهم، والتي يراها البعض حالة من التواضع الذي يتصف به الهاشميون، ويراه البعض الآخر إحدى سمات التوافق بين الشعب والنظام، يجري التعبير من خلالها عن المحبة والإخلاص المتبادلين.
وأيا كانت الطريقة التي ينظر بها المرء إلى تلك العلاقة المباشرة بين الملك وشعبه، وبينهما وبين أبنائهم في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، فذلك هو الأردن بطبيعة أهله ونظامه، المتصفة بالنبل والرفعة والطيبة، وكذلك بالمعاني العظيمة التي ورثها من مبادئ وقيم الثورة العربية الكبرى، التي تحضر دائما مع ذكرى الاستقلال، مثلما تحضر الأم في عيد ميلاد ابنها، لأن نشوء الكيان الأردني الهاشمي هو حصيلة الصراع المرير مع القوى ذاتها التي تواصل الآن حرمان الأمة العربية من حريتها واستقلالها ووحدتها القومية.
الهاشميون والأردنيون يعرفون الحكاية أكثر من غيرهم، ولذلك صاغوا معا مفهوما مختلفا للانتماء والولاء للدولة التي ما كان لها أن تتجاوز كل المحن والأزمات التي مرت بها لولا هذه العلاقة المتأصلة المتينة، مفهوما يقوم على أن المحافظة على الاستقلال يتطلب أعلى درجات الوعي والمثابرة من الشعب، وأعلى درجات الحكمة والحنكة والشجاعة من القائد، بما يحفظ مصالح الأردن العليا، ويحقق طموحاته المشروعة.
ربما لا يقف الأردن دائما على مفترق طرق بقدر ما يقف على "دوار بين طرق" فما أشبه دوار الصويلح في تلك اللحظة التي جمعت بين جلالة الملك ورجال السير، بالحالة الراهنة التي يمر فيها الأردن، وما أشبه المرور الآمن للملك إلى الدوار ومن الدوار، بثبات الأردن وهو يمضي آمنا وقويا في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية، ويرسم طريقه الموصل لأهدافه، وسط تلك الاتجاهات المتشابكة والمتداخلة لطرق المنطقة المحيطة به من كل جانب.
دوار صويلح كشف بوضوح عن كلمة السر التي بها يفتح الأردن الطرق المغلقة، والأبواب الموصدة، وبها يصون نفسه ويحمي حماه ويقهر عداه.



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.