الرزاز:نَفَس الحكومة طويل في الحوار مع المعلمين للوصول إلى حل
شريط الأخبار
وزارة السياحة تهيب المواطنين والسياح باخذ الحيطة والحذر قموه: مالية النواب أوصت بإحالة وزراء سابقين لمكافحة الفساد بالفيديو ... الأمير النائم يُغرّد بصمت إلى الملك عبدالله الثاني لإنقاذ حياته من الموت بالصور...اتلاف ٤ طن من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية في المفرق "الأمانة": أعمال الباص السريع في شارع الجامعة شارفت على الانتهاء مواطنون يتسائلون : اين الامطار !!... والأرصاد ترد : تحذيراتنا قائمة إربد .. تبرئة مدير أكاديمية تعليمية من هتك عرض سكرتيرته النائب صالح العرموطي في أكاديمية الملكة رانيا ضبط مطلوب بـ 28 مليون دينار اثناء محاولة دخوله المملكة الخارجية: العثور على المواطن الأردني عدي شبيب المفقود في تركيا الطراونة يدعو رؤساء البرلمانات الدولية للضغط تجاه رفض نقل سفاراتها للقدس بالصور...مجهولون يحطمون أول مطعم متنقل داخل حرم أمانة عمان وفاة الأردني"أيمن الصباغ" بحرائق كاليفورنيا طارق خوري: أتمنى أن يكون أحد أبنائي معتقلاً في سجون الاحتلال مثل بقية الأسرى الأردنيين بالاسماء...تشكيلات في دائرة الاحوال المدنية الخوالدة: ماذا يريدون؟ بالفيديو والصور...الملك: خطة للنهوض بالاقتصاد الوطني واولويتنا تأمين فرص عمل الفوسفات توضح حادثة انبعاث الامونيا بالمجمع الصناعي في العقبة إصابة شاب بطلق ناري في الوجه من قبل صاحب أحد المخابز في الحصن بالتفاصيل...العمل تصدر بيانا توضيحيا حول قرار المهن المغلقة
عاجل

الرزاز:نَفَس الحكومة طويل في الحوار مع المعلمين للوصول إلى حل

الوقائع الاخبارية : أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أهمية الدور المناط بالمراكز والمؤسسات البحثية في دراسة التحديات والأزمات والظواهر الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وتقععع توصيات لصنّاع القرار على مختلف المستويات للتعامل معها ضمن أسس علمية.
وشدد الرزاز، خلال لقائه في دار رئاسة الوزراء اليوم الاثنين عدداً من القيادات الفكرية ومدراء مؤسسات ومراكز بحثية، على أن الحكومة، وعلى مختلف المستويات التنفيذية، بحاجة لدور المؤسسات والمراكز البحثية، في إعداد دراسات ومسوحات مسبقة تساعد في اتخاذ القرارات، أو تقييم القرارات المعمول بها وجدواها.
وقال إن الحكومة وضعت برنامج أولويات مرتبط بإطار زمني ومؤشرات لقياس الأداء يعرّضها للرصد بهدف المساءلة، مضيفاً "نتمنى أن تكون هذه المنهجية موجودة لتقييم المؤشرات التي وضعتها الحكومة، وأيضاً أي مؤشرات أخرى يمكنها قياسها في التنمية الاقتصادية والحياة السياسة والعمل وحقوق الإنسان كمؤشرات للرصد والتقييم في مختلف المجالات".
وأضاف الرزاز "أن هذه المراكز التي تضم خبرات وقامات علمية من الممكن أن تساعد الحكومة، التي لديها احتياجات وأولويات، في تقييمها وتقديم خيارات وبدائل"، لافتا في هذا الصدد، إلى أن رئاسة الوزراء تضم وحدة دعم القرار التي تنفذ دراسات مسبقة ووحدة تقييم الأداء، ولكنهما تحتاجان في كثير من القضايا إلى التواصل والتشاور مع مراكز الدراسات والأبحاث. وجرى خلال اللقاء، الذي حضره عدد من الوزراء، استعراض جملة من قضايا الشأن الوطني، وفي مقدمتها أزمة إضراب المعلمين، وما نتج عنها من تعطّل للعملية التعليمية، والإضرار بحق الطلبة في التعليم.
وأكد رئيس الوزراء، في حديثه عن موقف الحكومة من استمرار إضراب المعلمين، أن هذه الحالة تختصر المشهد الأردني بكل أبعاده وتداعياته، لجهة الوضع المالي والاقتصادي الصعب على المواطن والحكومة على حدٍ سواء، مبينا أن المواطن لم يلمس تحسناً في وضعه المعيشي منذ سنوات فالتضخم في صعود دون انعكاس على الرواتب في القطاع العام، وهناك ايضاً ضعف النمو الذي ينعكس في القطاع الخاص، إلى جانب وضع مالي للحكومة التي تعاني من عجز في الموازنة والتحدي في كيفية إغلاقه وتجاوزه، وهو ما يطرح سؤالاً حول الأولويات. وأضاف: أن أزمة المعلمين هي جزء مما يعانيه أداء القطاع العام، ورغم خصوصية بعض القطاعات، مثل التربية والتعليم والصحة، والإدراك للمشكلة المالية، إلا أن السؤال: "هل يستمر الحال على ما هو عليه، أم نطلق نقلة نوعية في القطاع العام، والتي لن تكون سهلة وقد تواجه معارضة"، موضحاً "أن ما نقوم به هو الانتقال من الثقافة الريعية إلى ثقافة تقييم الإنتاج والأداء".
ولفت الرزاز إلى أنه ليس هناك حلول سهلة ولا حلول آنية لهذه الأزمة، لكن ناقوس الطلبة والمدارس هو المحرك الأساس للعمل، مؤكداً "أن نَفَس الحكومة طويل في الحوار للوصول الى حل، لكن وجود الطلبة خارج مقاعد الدراسة يضع مسؤولية على الجميع؛ الحكومة، وأيضاً مجلس نقابة المعلمين، الذي من منطلق المسؤولية نتمنى أن يشعر أنه في نهاية المطاف لا يمكن استمرار هذه الحالة".
من جهتهم، تناول الحضور، في مداخلات لهم، عدداً من القضايا التي تهم الشأن العام، عارضين لمختلف وجهات النظر حولها، في إطار التقييم وطرح حلول وآليات مقترحة للتعامل مع المشاكل والتحديات التي تواجه الحكومة والمواطنين في جميع المجالات. وأشاروا إلى أن مراكز الدراسات الاستراتيجية والمؤسسات البحثية وما تمثله من بيوت خبرة تضم قيادات فكرية، في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، لها دور مساند في تسليط الضوء على الأزمات والمشاكل، من خلال التنبؤ بها قبل حدوثها أو تقديم معالجات لها بأفضل الطرق المستندة إلى العلمية والموضوعية.
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.