شريط الأخبار
 

الرسائل الأمنية تحول دون وقوع سيدة ضحية لمفتعلي الحوادث في عمان

الوقائع الإخبارية : حالت الرسائل التوعوية التي تطلقها مديرية الأمن العام بين الحين والآخر دون وقوع سيدة ضحية لمفتعلي الحوادث في عمان.

وفي التفاصيل فقد ادعت سيدة بحقها قيود تثبت امتهانها للتسول اليوم الاربعاء انها تعرضها للدهس من قبل سيدة اخرى تقود مركبتها وكانت تصطف على اشارة ضوئية في منطقة دير غبار.

وعند ترجل السيدة من مركبتها عقب سماعها للصوت الذي اصدرته المتسولة عند ضربها للمركبة، طالبت المتسولة منها ان تدفع لها مبلغاً مقداره 50دينارا مقابل عدم ذهابها الى المركز الأمني لتقديم شكوى او الى المستشفى.

السيدة التي أكدت لـ عمون انها تتابع باستمرار الرسائل الصادرة عن مديرية الأمن العام والتي تؤكد ضرورة ابلاغ الأمن العام في مثل هذه الحوادث وعدم تقديم مبالغ مالية لمن يدعي تعرضه للدهس، رفضت ان تدفع الـ 50 دينارا وطلبت الذهاب الى المركز الأمني وعرض السيدة على الطبيب.

رجال البحث الجنائي في المركز الأمني المختص وعقب التدقيق الأمني على المتسولة، تبين انها تمتهن التسول بشكل مستمر حيث تبين بعد ارسالها الى المستشفى عدم وجود اية أعراض تدل على تعرضها للدهس.

مصدر أمني أكد الرواية وطالب المصدر بضرورة توخي الحيطة والحذر وعدم دفع اية مبالغ الى كل من يدعي تعرضه للدهس، مشيرا الى ان رجال البحث الجنائي والطب الشرعي لديهم القدرة الكافية على كشف مثل هذه الحيل.

وعلى صعيد متصل ذكر المصدر الأمني بأهمية عدم الفرار من موقع اي حادث يتعرض له المواطن، واسعاف المصاب وطلب النجدة له في حال حدوث اي حادث لا قدر الله.