شريط الأخبار
ذبحتونا تطالب التعليم العالي بعرض كشوفات قبول أبناء الأردنيات والتجسير الامن العام يصدر بياناً حول تفاصيل المداهمة الامنية لمنزل في مخيم حطين وفاه شخص اثر حادث تدهورمركبة في محافظة اربد المعلمين ردا على غنيمات : تعليق الإضراب منوط باقرار علاوة المعلمين الـ 50% . منع مرور مادة الدخان الى سوريا عبر معبر جابر الحدودي. غنيمات تؤكد ضرورة تعليق إضراب المعلمين وعودة الطلبة للدراسة "الموازنة العامة": 30 مليون دينار معدل نمو الزيادات السنوية في وزارة التربية أردنية تسرق الرجال بعد تقبيلهم بطريقة مثيرة في شوارع الكويت "المعلمون" من الطفيلة: "الإضراب مستمر .. ولن تنجح الحكومة في افشال الإضراب" طلبة عائدون من السودان يناشدون الملك لإنصافهم وحل مشكلتهم المعلمين : نسبة الاضراب في المملكة 100% .. ومستمرون حتى تحقيق مطالبنا "أسبوع الإصرار" ... وقفة احتجاجية لمعلمي المفرق للتأكيد على علاوة الـ50% بالصور .. وفاة سائق اردني اثر تدهور مركبته داخل الاراضي السورية البطاينة : اجراءات جديدة بشأن آلية استقبال عاملات المنازل كيف خلقت السياسات الاقتصادية جيشا من الفقراء في الأردن؟ فلسطين تطلب من الاحتلال استيراد النفط عبر الأردن الرزاز يطلق البرنامج الوطني للإسكان من الزرقاء شاهد بالصور ..انتظام الدراسة في عدد من المدارس الحكومية صباح اليوم 4 بنوك تخفض اسعار الفائدة و مطالبات شعبية بالتحاق البنوك الاخرى قطر تطلب متقاعدين عسكريين أردنيين .. إليكم التفاصيل والشروط
عاجل

الزوايدة : وزراء طاقة سابقين حصلوا على مشاريع عملاقة بــ 150 و 120 مليون دينار

الوقائع الاخبارية : اتهم رئيس لجنة الحريات النيابية النائب عواد الزوايدة حصول وزراء سابقين للطاقة على مشاريع عملاقة في قطاع الطاقة المتجددة.

وقال خلال اجتماع عقدته لجنة الطاقة النيابية عصر الثلاثاء بحضور ممثلين عن الحكومة ومديري شركات كهرباء، إن مشاريع الطاقة المتجددة ذهبت لصالح وزراء طاقة سابقين.

وأضاف رئيس لجنة الحريات النيابية: لقد عملوا الاتفاقيات (حينما كانوا وزراء) وحددوا الأسعار، ومن ثم تحصلوا بعدها على مشاريع الطاقة العملاقة ب 150 مليون دينار و 120 مليون دينار، وقد بيعت من قبلهم.

وزاد "يا للأسف لم يحاسبوا؟ فأين هيئة النزاهة ومكافحة الفساد عنهم وأين دور ديوان المحاسبة؟ بينما يتعقبوا من ترتب على ذمته 150 ديناراً، واتهم بأن مشاريع الطاقة في الجنوب (معان) التي استبشروا فيها خيراً كانت من نصيب المتنفذين ووزراء الطاقة السابقين!".

وقال الزوايدة إنّ تغول شركات توزيع الكهرباء على المواطنين زاد عن حده، مما أدى إلى انزعاج المواطن حيث الكلف العالية المترتبة على المشتركين، محملاً جزءً من تلك المسؤولية على القوانين التي أقرتها مجالس النواب، معتقداً أنها تعزز دور تلك الشركات بما وصفها بـ"التغول" على المواطن.

وأكد أنّ معظم الاردنيين ملتزمون بالدفع، إلا أنّ بعض العاملين في شركات الكهرباء يربطون انقطاع الكهرباء بخلافاتهم الشخصية، قائلا: "إذا غضبوا من شخص ووجدوا مزرعته مغلقة أو بيته يدفّعونه مبالغ خيالية".

ورأى الزوايدة أن بعض المخالفات تكون تحتب بند "العبث"، وقال "أثبتت قضايا في المحكمة أن هذا العبث غير صحيح كما تدعي شركات التزويد".

كما انتقد الزوايدة قطع الكهرباء عن الجامعات، وقال "لا يجوز قطع الكهرباء عن الجامعات والتي تعد منبرا علميا، بالإضافة إلى المخيمات السياحية التي باستطاعتها منافسة العالم مقابل فاتورة كهرباء باهظة جدا، وبأسعار لا يعرف المواطنون كيف تحسب".

وقال الزوايدة إنه أصبح من الصعب المنافسة مع شرم الشيخ أو تركيا خاصة في مناطق البادية الجنوبية وفي العقبة بسبب تغول شركات توزيع الكهرباء التي أغلب أموالها من الخزينة ومن الأردنيين، متسائلا عن قيمة مبالغ التأمين، ولصالح من تعمل أموال التأمين.
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.