شريط الأخبار
طبيب أردني ينقذ سيدة توقف قلبها على متن طائرة العجارمة يوضح: طلب رفع الحصانة قديم. النائب العكايلة: الاردنيون و٢٠٠ مليون عربي ومليار مسلم يقفون خلف الملك وفاة حدث اثر ارتطام راسه باحدى المركبات في السلط الملك يتصدر استطلاع "الشخصية الأكثر تأثيراً" في الجزيرة وزارة الزراعة تحذر من تشكل الصقيع وتدعو المزارعين إلى اتباع إجراءات الوقاية الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النواب بناء على شكوى قدّمها مواطن بحقّه المعايطة : اعداد الشباب بالحياة السياسية ضعيفة الأردن يشارك باجتماع طارئ من أجل فلسطين الاحد بالصور...إصابة 22 شخص بحادث تصادم حافلة ومركبة في الزرقاء الخارجية تخاطب السعودية حول اعتقال أردني مهم للعاملين في المؤسسات العامة والمتقاعدين بشأن الدعم حقيقة صرف 100 دينار لمنتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والموظفين والمتقاعدين الضريبة تمهل الملزمين بتسليم البيانات والقوائم المالية لــ 30 حزيران بالصور...وفاة شخصين وإصابة ثلاثة آخرين إثر حادث تصادم في المفرق بني هاني: بلدية اربد متمسكة بالاتوبارك والاشكاليات فردية الطراونة: من واجب دول جوار العراق ان تكون عونا في اعماره نشامى سير الزرقاء ينقذون عامل وطن من الموت شقيق متهم بالسرقة يحطم واجهة محل في إربد وفاة عامل وطن دهسا في صافوط
عاجل

السلطات التركية تشتبه بزوج السيدة الاردنية التي عثر عليها مقتوله في اسطنبول

الوقائع الاخبارية : افادت مصادر مطلعة في اسطنبول ان التحقيقات الاولية التي قامت بها السلطات الامنية التركية في قضية العثور على جثة المواطنة الاردنية " ع،خ " والبالغة من العمر ٢٦ عاما مقتوله داخل شقة في اسطنبول قد اشارت ان الاشتباه وقع على زوجها انه هو من قام بقتلها .

واضافت المصادر لـ " الوقائع " ان الزوج كان قد استأجر مع زوجته واولادهما شقه في مدينة اسطنبول قبل ٩ ايام ، ليتبين للسلطات الامنية التركية لدى ابلاغها وعثورها على جثة المواطنة ان زوجها غادر تركيا برفقة ابنائه الى الاردن .

حيث قامت الشرطة التركية بابلاغ السلطات الاردنية بالنتائج التي توصلت اليها بخصوص هذه الحادثة ، وضرورة القاء القبض على زوجها المشتبه به لدى وصوله الاراضي الاردنية تمهيدا لاستكمال التحقيقات في القضية .
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.