شريط الأخبار
الامن يبدأ التحقيق بشكوى ممرض ضد شرطي التربية: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد تعزيزات أمنية عقب وفاة خمسيني في منطقة الحسينية بالكرك مجلس الوزراء تحيل 1800 موظف إلى التقاعد المفرق ... وفاة طفلين غرقا في بركة زراعية ببلدة أم القطين التربية : نتائج التوجيهي بموعدها المحدد دون تغيير شاهد بالأسماء ... أبو رمان يجري تنقلات في وزارة الشباب الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة في منطقة المخيبة باربد رد فعل عائلة اللبناني المتهم بقضية الدخان الذي توفي اليوم الناصر يؤدي اليمين القانونية رئيسا لديوان الخدمة المدنية وفاة سيدة وإصابة اثنين آخرين اثر حادث تصادم في محافظة معان عطية يوجه للحكومة 14 سؤالاً حول الغاء شرط الموافقة على التمويل الاجنبي إصابة تسعة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة الكرك بالفيديو...الملك يكشف عن أكثر صفة تزعجه بالانسان الطراونة: لن أترشح للانتخابات النيابية المقبلة وضرورة اجراء تعديلات جوهرية على قانون الانتخاب فريحات يوجه بترفيع عدد من ضباط صف وأفراد القوات المسلحة نقيب الممرضين: ندرس خيار التصعيد بعد اعتداء رجل أمن عام على ممرض في مستشفى معان السلط...إصابة عشريبني بجراح خطيرة في رأسه أثناء محاولته إنقاذ فتاة الصحة: صرفنا الحوافز كاملة والنقص الحاصل بسبب الضريبة وفاة حدث إثر تعرضه لصعقة كهربائية في اربد
عاجل

الشارع العربي يفرض سلطته وسطوته !

بسام الياسين
الحرية،الديمقراطية،حقوق الانسان في العالم الثالث " على الريحة " اما في العالم العربي فهي معدومة. القوانين منتهكة،الصحافة مكممة،الانتخابات مزورة،حقوق الانسان مقموعة،لكن البدعة المستحدثة ما تُدعى " الناعقون الاعلاميون " فهم اكذب من مُسيلمة لانهم يغلفون الاكاذيب بطبقة من الحلوى.حالتنا مزرية ان لم نغادرها،فمصيرنا دار البوار" ـ جهنم و بئس القرار ـ ،خاصة ان العلاقة بين القاعدة والنخبة مهزوزة، لاستيلائها ـ بلا حق ـ على السلطة،الثروة،احتكار المراكز العليا.ناهيك عن رفضها الاصلاح لانه يهدد وجودها،فتلجأ من باب حماية الذات، لتضييّق الخناق على المعارضة و خنق حرية التعبير،والتعويض عنها بشراء ذمم بعض الكُتاب،وتمويل المواقع والصحف و الفضائيات،اضافة لتقنين تشريعات مجحفة،كي يبقى اصحاب الاقلام الشريفة في خوف دائم،ودفع بعضهم الآخر للنأي بالنفس إيثاراً للسلامة،في حين ينخرط الباحثون عن المال والشهرة في جوقة النفاق والمجاملة.

حراك الشارع في الجزائر والسودان والتململ في بلدان اخرى ،يدل ان النخبة العربية فقدت قشة النجاة، في البحر الشعبي الصاخب، المطالب بمحاكمتها باثر رجعي .ـ شلع بوتفليقة من شروشه ودخل منزل البشير في المربع الامني ـ.ما يعني استرداد الشارع العربي لشرعيته وفرض حضوره على " النخبة العصابة " كما وصفها رئيس الاركان الجزائري،وحمّلها جريرة جر البلاد للتهلكة.مؤشرات تشي ان الشعب العربي المخنوق بالقبضة الامنية والمنهوب من الشلل النخبوية، بدأ يخرج من قمقمه،مدفوعاً بحالة يأس من سلطة الفرد وهيمنت النخبة،للانتقال الى ديمقراطية الجماعة ومن الظلم للعدالة، ومن واقع شديد البشاعة الى عالم جميل الصورة.
الربيع العربي لا يمكن اسقاطه من تراتبية الفصول الاربعة.فتعاقبه سُنةٌ كونية.قد يتأخر وقد يكون باهتاً، لكنه حتماً سيأتي ويطلق ازهاره. فالامة عانت من التصحر السياسي،و دفعت فاتورة باهظة للتحرر من المستعمر الاجنبي، لكن المفارقة انها ذاقت الويل من الأنظمة الوطنية والتعذيب على يد ابنائها.ظاهرة عربية شاذة، تدفعنا لتحليل مفهوم السلطة عند العربي المولع باللقب والنسب على حساب العمل.سيدنا عمر بن الخطاب الذي ابدع في رسم العلاقة بين الحاكم بالمحكوم قال:ـ متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا. في مواجهته قال ابن خلدون الذي حلل الشخصية العربية بسبر اغوارها العميقة وكشف حقيقتها الدفينة بلا مواربة :ـ " ان العرب متنافسون على الرئاسة،ويندر ان يُسَلم عربي الحكم لغيرة،حتى لو كان اباه او اخاه،فالعربي بطبعه يسعى للزعامة،حتى ان بعض الحكام ربط طاعته بطاعة الله،فيما الزعيم او شيخ العشيرة يرغب في خضوع الجميع له كالقطيع وانصياعهم لـ " هراوته "،ولم يشذ عن القاعدة سوى سوار الذهب ـ رحمه الله ـ.
لم يعد لدى النظام العربي ما يستره او يتستر به،بعد ان انتهىت صلاحيته ولم يبق عنده ما يتشبث به.فالقرود البارعة بالنطنطة من شجرة لاخرى،تسقط على الارض مهما بلغت من المهارة لكن النخب العربية محصنة،لا تنزل الا محمولة على المحفة.نخب لم يعد لها ما يبرر وجودها على اكتاف شعوبها،خصوصاً بعد تحويل البشر الى اقنان والبلدان الى اقطاعيات.المواطن الغلبان يستطيع تفسير لـماذا يهرب " زوج الاربع نساء " من بيته،الى المواخير النتنة، لكنه يعجز عن فهم كيف يحصل نخبوي على مليارات كالجزائري " علي حداد " بينما لا يجد المواطن قوت يومه .
حال الامة ـ الرازحة تحت انظمة خرجت عن النص الشعبي، تفرض البحث عن مخرج للخروج من " الجورة العميقة "،لاجل " انسنة السياسة العربية " الفالتة، اعادة النظر في استقلالها المبتور، رفض ثنائية التمييز بين " النخبوي" المتورم و "المواطن"،المطحون بالحاجة.هذا لن يكون، الا بدق مسمار الخلاص بنعش النخب الفاسدة كي يدير المواطن شؤونه بنفسه،يختار من يمثله،يقرر مصيره بحرية. فمن غير المعقول التمسك بمن كانوا سبباً في قتل 1.5 مليون عربي وتشريد الملايين وتدمير بنية تحتية بقيمة 460 مليار دولار فقط بين عامي 2011 و 2017.فأسوأ انماط السلوك البشري ان يُخرب احدهم وطنه ويسرق شعبه ثم يدعي الوطنية

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.