شريط الأخبار
وزارة الأوقاف: فك الطلب قضائي عن 1088 غارمة غنيمات : الإشاعة تضرب في قيمنا وتقتل ثوابتنا موظفة في منطقة طارق تعثر على مبلغ مالي وأوراق ثبوتية لأحد المراجعين وفاة خمسيني اثر حادث تصادم عالدوار السابع في عمان سلطة العقبة : مهرجان " الانبطاح" اشاعة وسنقوم بملاحقة مروجيها بالتفاصيل .. البيان الختامي للقمة «المصرية الاردنية العراقية» بالتفاصيل ... حضانة زوجة أردني كانت هدفا لإرهابي نيوزيلندا في عيد الأم .. الأردني "عمر القطاونة" يهدي أمه كليته "بحارة" الرمثا يجددون اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي بالوثائق .. المحافظ النصرات : لاصحة لما يتم تداوله حول اقامة مهرجان على شواطىء العقبة أولى جلسات النظر بخلية السلط الإرهابية الإثنين "ضريبة الدخل": لا تعديل على الضريبة المفروضة على الألماس الطراونة يرفع جلسة الملكية ليوم الثلاثاء الحكومة تدعو النواب إلى تأجيل النظر في مذكرة طرح الثقة بالوزير الغرايبة والالتفاف حول الملك وزارة المياه والري : حملة منع الاعتداء على مصادر المياه مستمرة ولن نتهاون الرباط: مشاورات مع عمّان لتسهيل عبور المغربيات إلى الأردن "دون محرم" السعود سيتنازل عن دعوى قضائية بحق 7 أردنيات موظفو الفئة الثالثة في "التربية" يعتصمون الثلاثاء أمام الوزارة ترجيح إعلان نتائج خط الفقر مع حلول لمحاربته الثلاثاء النائب الهواملة: "فريق نسوي" نخر رأس الأردن ويعبث بالبلد
عاجل

الشباب والمرحلة القادمة

د. رحيل محمد غرايبة
المرحلة القادمة تشكل فرصة واعدة مهمة للشباب وسط الظروف الصعبة التي نعيشها، و التحديات المعقدة التي تواجه الدولة الأردنية وسط هذا الإقليم الملتهب والمضطرب، بأن يبحثوا عن دور فاعل ومؤثر في مسيرة الأحداث وتوجيهها نحو آفاق مستقبلية طموحة، حيث أن الشباب ما زالوا يعيشون مقتضيات المرحلة السابقة التي لم تستطع الارتقاء إلى البحث عن الطاقات الجديدة والابداعات المستترة في أعماق المجتمع، رغم وجود صيحات ونداءات عديدة وواضحة في ضرورة الاستفادة من الشباب والأجيال الجديدة.
العالم كله يشهد مرحلة تغيرات عميقة وجديدة، والمجتمعات الإنسانية تستعد للقفزة الهائلة في عالم الرقميات والتغيرات الضخمة في آليات التواصل المجتمعي التي سوف تسفر عن تطورات متسارعة في العلاقات بين الأفراد والجماعات، وسوف تفرض إيقاعها على منظومة السلطات وكيفيات إدارة الشعوب، ومجمل المنظومات القيمية والأعراف والتقاليد والاتجاهات الفكرية والثقافية التي تضبط سير المجتمعات، مما يقتضي من أصحاب القرار وأهل المسؤولية العامة المبادرة نحو امتلاك القدرة على التكيف مع هذه التغيرات والاستعداد للعبور الأممي الكبير لبوابة المستقبل الجديدة والمختلفة.
أول معالم الاستعداد ينبغي أن تكون بمشاركة الشباب الواسعة والجدية والفاعلة في القراءة والتشخيص والفهم والتحليل، والوقوف على العوائق والمشكلات بعمق وبمنهج علمي، ومن ثم المشاركة في الحلول والاقتراحات والتوصيات.
القضية الأكثر أهمية في هذا المجال أن الشباب ينبغي عليهم أن يعلموا يقيناً أن دور الشباب المأمول لا يأتي منحة من أحد، ولا يتم عبر الوعود من أصحاب السلطة، وإنما يحتاج إلى صناعة حضور شبابي فاعل يفرض نفسه على الواقع، وهذا لا يتم بجهود فردية متفرقة، وإنما عبر اتقان آليات التجمع والحشد المنظم، وتكوين أجسام شبابية صلبة قادرة على امتلاك رؤية وبرامج عمل مقنعة، ومن هذا المنطلق لا بدّ من إيجاد شبكات عمل شبابي واسعة بحيث تغطي كافة محافظات المملكة وأطرافها، وتنبت من البيئة الأردنية الحقيقية، ومشبعة بالروح الوطنية الوثابة، وفيها تنوع واسع وتعددية مقبولة من أجل خوض الانتخابات القادمة بكثافة، وفرز مجموعة نواب شبابية وازنة تملك رؤية وبرنامجاً مدروسا لصياغة مستقبل الدولة الأردنية، وفق مقتضيات ومعالم المرحلة القادمة.
هذا الطرح ليس ضرباً من الخيال، وليس خارج نطاق آفاق الطموح المفترض للشباب الظامىء للمجد والنهوض، والطامح نحو التغيير وصناعة الغد الأفضل الذي يليق بالأردنيين ويلبي أشواقهم نحو بناء الدولة الأردنية الحديثة التي تشكل نموذجاً ملهماً لشعوب المنطقة كلها.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.