شريط الأخبار
حادثة الصوامع...اتكأء على الادعاء العام ...ودخول الضمان ...وما نخشاه الاستجابة لمصالح الحيتان مالم تلتقطه الكاميرات لإفطار جلالة الملك مع مرتبات السير ..ماذا تنالوا بعد الماء والتمر ؟! مهمة البغدادي المخيفة.. زعيم داعش على قيد الحياة ويخطط للعودة من جديد بعد نقله الى قسم القلب ..آخر التطورات على صحة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ماذا حصل لصفحة نقيب المهندسين على الفيسبوك...؟ جرى اختراقها...والزعبي يعتذر تفاصيل جديدة حول هروب "عصابة اردنية" من سجن في مصر الوزير الاسبق سميح المعايطة : ماذا يفعل الملك؟ لجنة فلسطين النيابية تنهي اضراب موظفي الاونروا بالفيديو والصور..وفاة الطالب الجامعي " محمد الشطناوي" اثر حادث تصادم بين 3 مركبات في اربد شاهد بالفيديو..الملك يتناول الإفطار مع طاقم دورية على دوار صويلح في عمان بالفيديو...كشف تفاصيل زواج طفل في الثانية عشرة من عمره بـ عروساً تكبره بـ 17 عاماً بالصور...ولي العهد يزور مركز شباب البادية الشمالية تركيب 440 كاميرا تلفزيونية داخل المحافظات.. وتشغيل 41 كاميرا رادار الاسبوع القادم النائب خليل عطية يناشد الملقي لأجل الناشط شاهين الخوالدة مذكرة نيابية ثالثة تطالب بإعادة التمثيل الدبلوماسي مع قطر طلبة البوليتكنك يعتصمون امام النواب للمطالبة بالغاء قرارات فصل زملائهم بيان ...سلطة العقبة توضح تفاصيل حادثة انفجار صوامع الحبوب "الضمان": شمول مصابي "صوامع العقبة " حال انطبقت عليهم احكام القانون "العمل الإسلامي" يستنكر الصمت الرسمي تجاه حادثة الصوامع " صوت الأطفال" وراء جريمة قيام شاب بقتل شقيقه في مخيم حطين بالزرقاء
عاجل

الصفدي يدعو دول الإتحاد الأروبي الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

الوقائع الإخبارية : دعا وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم دول الإتحاد الأروبي الإعتراف بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية التي أكد أن قيامها حرة مستقلة على التراب الوطني الفلسطيني شرط تحقيق السلام الشامل في المنطقة.

وحث وزير الخارجية الدول الأوروبية خلال لقائه سفراء الإتحاد الأوروبي المعتمدين لدى المملكة على التحرك فوريا لدعم تشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل ضد المدنيين العزل في قطاع غزة وتطبيق القانون الدولي عليها.

وقال الصفدي إن استمرار إسرائيل في ارتكاب جرائمها من دون رد دولي رادع سيفجر دوامة جديدة من العنف ستعاني المنطقة وأوروبا والعالم كله تبعاتها، ذاك أن استقرار االشرق الأوسط ركيزة للإستقرار الدولي.

وزاد إن ممارسات الإحتلال وغياب آفاق زواله يجذر اليأس ويضعف أصوات الإعتدال ويقوي التطرف والأفكار الظلامية التي يعتاش على اليأس والإحباط.

ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية وحماية الشعب الفلسطيني من غطرسة الإحتلال الإسرائيلي غير الشرعي الذي يضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية، ويوغل في ممارساته التي تقوض فرص تحقيق السلام.

وحذر الصفدي من تبعات الممارسات الإسرائيلية الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض وطمس هوية القدس العربية الإسلامية المسيحية.

وقال إن القدس، كما يؤكد جلالة الملك عبدالله الثاني, الوصي على المقدسات الإسلامية والمسحية في المدينة المقدسة، هي مفتاح السلام الذي لن يتحقق إلا بتلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمها حقه في الحرية والدولة وعاصمتها القدس الشرقية على ترابه الوطني.

ولفت الصفدي إلى أن الأردن، وبتوجيه ومتابعة مباشرتين من جلالة الملك عبدالله الثاني، سيظل يكرس كل إمكاناته لحماية المقدسات والحفاظ على الهوية العربية الإسلامية والمسيحية للقدس الشريف، ومن أجل تحقيق السلام الشامل والدائم الذي يضمن حق جميع شعوب المنطقة العيش بأمن وسلام.

وشدد الصفدي على موقف المملكة الثابت في إدانة القرار الأميركي الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ورفضه خرقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية. وقال إن المملكة مستمرة في العمل مع الأشقاء في دولة فلسطين والأشقاء العرب والدول الأوروبية وكل المجتمع الدولي للحد من تداعيات القرار.

وأشار إلى أنه عشية الذكرى السبعين للنكبة تفتتح السفارة الأميركية في القدس في خرق للقانون الدولي، وترسل إسرائيل جنودها إلى غزة لقتل المتظاهرين السلميين الذين يمارسون حقهم المشروع في التظاهر السلمي ضد الإحتلال وممارساته، بدل أن يتعاضد المجتمع الدولي لرفع الظلم عن الشعب الفلسطيني، وهو أكبر ظلم تاريخي في العصر الحديث.

وثمن الصفدي موقف دول الإتحاد الأوروبي الداعم لحق الشعب الفلسطيني العيش بسلام وكرامة عبر حل الصراع على أساس حل الدولتين. كما ثمن رفض دول الإتحاد الأوروبي الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتأكيد عدم نقل سفاراتها إلى القدس، التي حرمها الإحتلال السلام الذي كانت على مدى التاريخ رمزا له، مدينة مقدسة عند المسلمين والمسيحيين واليهود.

ودعا الصفدي إلى تحرك دولي فاعل يكبح الممارسات الإسرائيلية ويوجد أفقا للتقدم نحو السلام، محذرا من تبعات استمرار الإنسداد السياسي. وشدد على أهمية ممارسة الإتحاد الأوروبي الضغط على إسرائيل لوقف إجراءاتها الأحادية في القدس ووقف مصادرة الأراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات وتوسعتها وغيرها من الإجراءات التي تقوض حل الدولتين.

وقال إن الأردن سيظل يعمل مع الأشقاء العرب والاتحاد الأوروبي وينخرط مع الولايات المتحدة وكل شركائه في المجتمع الدولي من أجل تحقيق السلام الشامل والدائم على أساس حل الدولتين، ووفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.