شريط الأخبار
بالاسماء...إرادة ملكية بتعيين (5) أعضاء في مجلس التعليم العالي إخلاء سبيل شرطة في مصر متهمين بتهريب عصابة "الفيلات "الأردنية المصري يوعز للبدء بإفراز أراضي شركة لافارج، واستثمارات جديدة لشركة تلال الفحيص بالصور...البحث الجنائي يحبط محاولة سلب على احد البنوك ويلقي القبض على المتورط اطلاق نار داخل بلدية الكرك خلال مشاجرة عشائرية اتلاف طن و (800) كغم مواد غذائية منتهية الصلاحية في مادبا بالأسماء...الملك يمنح عددا من المؤسسات الوطنية ومجموعة من الأردنيين والأردنيات أوسمة ملكية "كشافة الفيصلي" يمهلون الإدارة حتى نهاية رمضان محافظ اربد : لا تنازل بشأن كفالات فارضي الاتاوات والخاوات الموقوفين اداريا في السجون جلالة الملك يرعى الاحتفال الرسمي بعيد الاستقلال 72 شاهد بالفيديو ...الأمانة توقف مراقبا عن العمل ظهر في فيديو يسيىء لعامل وطن دائرة الإفتاء: زكاة الفطر 180 قرشا وفدية الصيام دينار واحد وزارة العمل تنهي احتجاجا عمالياً في مدينة الحسن الصناعية بالصور... امتهان لكرامة ومشاعر الفقراء والمحتاجين في جمعية المركز الإسلامي بإربد الجزيرة : رسائل تقارب بين عمّان والدوحة «النائب محمد الرياطي»يدخل عش الزوجية للمرة الثانية المدير العام لقوات الدرك اللواء حسين الحواتمة يكتب : الأردن قلعة العروبة استئناف أعمال هدم المبنى القديم لصوامع العقبة قطر: البطيخ الأردني في الأسواق مطابق للمواصفات القياسية شاهد...وثيقة عمرها 60 عاماً تكشف مغامرة حافظ الأسد للارتباط وكيف وصل بشار للحكم
عاجل

الصفقة التي يريدها الرئيس

ماهر ابو طير
للولايات المتحدة الاميركية اساسا بعثة دبلوماسية في القدس، والكل يعرف، ان هناك قنصلية اميركية في المدينة المحتلة، بما يعني اعترافا جزئيا، بالقدس عاصمة لاسرائيل.
اليوم يثور الرأي العام العربي، بعد الكلام عن اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لاسرائيل، هذا على الرغم من ان الكونغرس الاميركي قرر ذلك في مشروع منذ 22 عاما، وهو مشروع لم يوقعه الرؤساء الاميركان، وصدّق عليه الكونغرس الأميركي في 23 أكتوبر 1995 ،وأعطى هذا القانون سلطة تأجيل تنفيذه لمدة 6 أشهر، وإحاطة الكونغرس بهذا التأجيل، وهو ما دأب عليه الرؤساء الأميركيون المتعاقبون منذ العام 1998.
مالذي تعنيه كل الاجراءات الاسرائيلية في المدينة المحتلة، من حيث مصادرة الارض وبناء المستوطنات، وتهجير السكان، وغير ذلك من تفاصيل، تطمس الهوية العربية للمدينة، غير ان اسرائيل لديها الضوء الاخضر في الاساس، لتحويل المدينة الى عاصمة، هذا اضافة الى تهديدات المسجد الاقصى، يوميا، والدعم المعنوي من اغلب الرؤساء الاميركان، بشأن ملف القدس، عبر زيارتهم للمدينة، وعقد لقاءات مع رؤساء الحكومات الاسرائيلية في المدينة، وغير ذلك.
مايراد قوله هنا، ان الامر ليس جديدا، كليا، لكننا لانعترف بمسؤوليتنا، ونريد التظاهر ان هذه خيانة اميركية للعلاقات مع العرب، ومفآجأة غير متوقعة من الادارة الاميركية، برغم كل المؤشرات التي اقلها الدعم المالي الاميركي، الذي تستعمله تل ابيب في بناء المستوطنات في القدس، اضافة الى الدعم المالي المتدفق من اللوبيات اليهودية في الولايات المتحدة، لصالح المشاريع الاسرائيلية، في القدس.
هذا نفاق كبير، نفاق ان نحتج اليوم، برغم كل مايجري منذ اكثر من ستين عاما، ونتشاغل اليوم، اذا ماكانت العاصمة وفقا للتوجه الاميركي، تعني القدس الغربية، ام القدس الشرقية، ام القدس الموحدة، نفاق المتعامين عما يحدث، وحدث طوال عقود؟!.
علينا ان نتحدث بصراحة، ونقول ان القضية الفلسطينية تواجه اسوأ فصولها، اي فصل التصفية، وتوزيع مسؤوليات القضية الفلسطينية، على دول الجوار وتحديدا الاردن ومصر.
الاعتراف الاميركي، بالقدس عاصمة لاسرائيل، مجرد امتداد لوجود السفارة في «تل ابيب» وللمفارقة فقد تورطنا بذات الخدعة المطلوبة، اي قبول وجود سفارة اسرائيلية، في «تل ابيب» وعدم قبولها في القدس، وكأن الاحتلال هناك مقبول، والاحتلال في القدس مرفوض!.
في وقت متأخر من ليلة الاربعاء، تكون الامور قد اتضحت، ومالذي يريده ترمب، خصوصا، مع الاراء التي تتحدث حول ان الادارة الاميركية تريد فرض تسوية، واجبار العرب على التفاوض، مقابل صفقة اقل سوءا؛ ما قد يأخذنا اليه القرار الاميركي، الذي قد لا ينفذ مباشرة، من باب التدرج في تجرع السم.
هذا يعني ان الادارة الاميركية تريد فرض تسوية جديدة، يتوسل اليها العرب، مقابل عدم تنفيذ قرار السفارة الاميركية في القدس، بمعنى ان الاعلان عن هكذا توجه، يراد منه ممارسة اكبر ضغط على الفلسطينيين والعرب، من اجل قبول تسوية بشكل اقل حدة.
هذه احدى التحليلات الاميركية والاسرائيلية المهمة، التي تقول ان الاعلان الاميركي، سواء تم بشكل رسمي، او تعبيرا عن ايمان ترمب الشخصي، بحق اسرائيل في القدس كعاصمة، او عبر نقل السفارة، بشكل متدرج، يراد منه فرض تسوية، سواء مع الاعلان عن القرار، او بعد ذلك بقليل، من اجل ان يصير حلم العرب فقط، عدم تنفيذ هذا التعهد، وبما يؤدي كما اشرت الى صفقة من نوع آخر، وهي صفقة ستؤدي الى انهاء القضية الفلسطينية، فعليا، وتحويلها الى قضية سكانية، يتم توزيع احمالها داخل الضفة الغربية وغزة والاردن ومصر، وبحيث يصير مبدأ «ادارة السكان» هو عنوان هذا الحل.
علينا ان نتوقع الكثير، لكن مايمكن قوله اليوم، ان القضية الفلسطينية تدخل المرحلة الاخطر، وتداعيات هذه المرحلة، لاتقف عند حدود الفلسطينيين، بل تمتد الى الاردن ومصر، لاعتبارات كثيرة.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.