شريط الأخبار
الامن يبدأ التحقيق بشكوى ممرض ضد شرطي التربية: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد تعزيزات أمنية عقب وفاة خمسيني في منطقة الحسينية بالكرك مجلس الوزراء تحيل 1800 موظف إلى التقاعد المفرق ... وفاة طفلين غرقا في بركة زراعية ببلدة أم القطين التربية : نتائج التوجيهي بموعدها المحدد دون تغيير شاهد بالأسماء ... أبو رمان يجري تنقلات في وزارة الشباب الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة في منطقة المخيبة باربد رد فعل عائلة اللبناني المتهم بقضية الدخان الذي توفي اليوم الناصر يؤدي اليمين القانونية رئيسا لديوان الخدمة المدنية وفاة سيدة وإصابة اثنين آخرين اثر حادث تصادم في محافظة معان عطية يوجه للحكومة 14 سؤالاً حول الغاء شرط الموافقة على التمويل الاجنبي إصابة تسعة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة الكرك بالفيديو...الملك يكشف عن أكثر صفة تزعجه بالانسان الطراونة: لن أترشح للانتخابات النيابية المقبلة وضرورة اجراء تعديلات جوهرية على قانون الانتخاب فريحات يوجه بترفيع عدد من ضباط صف وأفراد القوات المسلحة نقيب الممرضين: ندرس خيار التصعيد بعد اعتداء رجل أمن عام على ممرض في مستشفى معان السلط...إصابة عشريبني بجراح خطيرة في رأسه أثناء محاولته إنقاذ فتاة الصحة: صرفنا الحوافز كاملة والنقص الحاصل بسبب الضريبة وفاة حدث إثر تعرضه لصعقة كهربائية في اربد
عاجل

الطراونة : أبناء الأطراف قابضون على الجمر ..فالى متى التهميش والإهمال

الوقائع الاخبارية : أ.د اخليف الطراونة
ما زالت سياسة الإغفال والإهمال والتهميش لمناطق الأطراف الغائبة عن المشهد التنموي، نهجا راسخا للحكومات المتعاقبة؛ لتلقي بظلالها القاتمة على الأهل والأحبة من مواطني تلك المناطق العزيزة على قلوب الأردنيين جميعا.
ولعل ما أثار اندهاشي وحيرتي، هو ما تداولته الأخبار عن عزم شركة عالمية عاملة لصناعة الألبسة الجاهزة في مدينة الحسين بن عبدالله الثاني في الكرك ، على إغلاق مصنعها وتسريح (1500) عامل وموظف من العمال الأردنيين ؛ لتضاف الى سلسلة من الشركات التي أغلقت أو التي هي بصدد الإغلاق، مثل: مصنع شركة الدواجن، وشركة الملح التي كان مصنعها قائما في منطقة الأغوار، أو مصنع البندورة وغيرها، إضافة الى مصانع حالت إجراءات بيروقراطية دون تشغيلها مثل مصنع الألبان.
وإذا أضفنا الى ذلك كله وجود المدارس الآيلة للسقوط ، التي يتبرع الخيرون بصيانتها وشراء القرطاسية لطلبتها الفقراء، وهم كثر، بالرغم من ضيق ذات اليد، نيابة عن الدور الذي ينبغي أن تقوم به الدولة ومؤسساتها، وإغلاق جمعيات مهمة ، مثل جمعية ذوي الاحتياجات الخاصة في مؤاب، وصيانة مساكن الأئمة؛ فإن ذلك كله يدعونا الى التساؤل من منطلق الوطنية الصادقة والمحبة لثرى هذا الوطن الغالي:
الى متى يستمر هذا التهميش والإهمال والإقصاء لتلك المناطق والذي يزيد من معاناة الأهل: فقرا؛ وعوزا؛ وحاجة؟!
ما يضع شبابنا في منطقة حرجة وضياع تقلل من درجة ولائهم وانتمائهم لبلدنا، في وقت نتحدث فيه عن دولة الإنتاج والعملية التنموية الشاملة دون فرق بين المركز والأطراف ، وفِي وقت يدعو فيه جلالة الملك مرارا وتكرارا باللامركزية .
أقول: إن أبناء الأطراف قابضون على الجمر ، باقون على العهد ، مستعدون للذود عن وطنهم وقيادتهم بالغالي والنفيس ، يستحقون من الحكومة عملا مسؤولا وسياسة حكيمة واستراتيجية واضحة، تأخذ بالحسبان تنمية مناطقهم ، وتحسين أوضاعهم المعيشية ؛ فالفقر والجوع لا دين لهما ، ويولدان سلوكيات سلبية مضرة بالمجتمع وبأمنه واستقراره.
حفظ الله الأردن وطنا عزيزا كريما بأهله على امتداد ربوعه وبقيادته الهاشمية الحكيمة ، وعلى رأسها سيدي صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم.
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.