الطراونه يكتب إلى شباب ووجهاء وبحارة الرمثا: المتربصون شرا باﻷردن ينتظرون الفرصة
شريط الأخبار
العطيات: بدأنا استقبال طلبات استملاك الأراضي في ثلاث محافظات وزير العمل نضال البطاينة يلتقي المتعطلين عن العمل إدارية النواب: سنعارض الموازنة إن لم تتحسن رواتب "الفئة الثالثة" مركز العدل: قرار نقابة المحامين استهداف لمحامي الفقراء شاهد بالصور .. سقوط سيارة بحفرة في مادبا وفاة طفل يبلغ من العمر 8 سنوات دهسا بالبترا الملك يؤكد موقف الأردن الثابت والرافض للمستوطنات "الإسرائيلية" في الأراضي الفلسطينية صدور تعليمات لتنظيم إجراءات المشتريات الحكومية لسنة 2019 ضبط شخصين اطلقا النار على دورية جمارك واصابا مرتبين تدخل جراحي سريع يُنقذ حياة طفلة في البشير اعتصام غریب .. أستاذ في "الیرموك" یصرخ سرقوا مني الكرسي شويكة: مليون شكرا لكل من ساهم في هذا الانجاز العظيم إتلاف طن زيت زيتون فلسطيني مغشوش المهندسين الزراعيين: القرار الأمريكي بخصوص مستوطنات الإحتلال سينتهي بالفشل الخوالده: مليون سائح.. وللمزيد بالصور...البترا تحتفي بالزائر المليون خلال عام بالفيديو...الامن يضبط سائقي حافلتين عرضوا حياة مواطنين للخطر في احدى مناطق العاصمة نقابة المهندسين تعلق على اعتصامي الطفيلة ومادبا: عدم تجديد ٨ عقود ليس على خلفيات انتخابية تشكيل المجلس الوطني للتشغيل برئاسة «الرزاز» العثور على طفل حديث الولادة في البادية الغربية بالمفرق
عاجل

الطراونه يكتب إلى شباب ووجهاء وبحارة الرمثا: المتربصون شرا باﻷردن ينتظرون الفرصة

الوقائع الاخبارية :كتب رئيس الجامعة الاردنية السابق والاكاديمي الدكتور اخليف الطراونه حول احداث الرمثا، وقال:

إلى أحبائي شباب ووجهاء وبحارة الرمثا

ما يدفعني إلى أن أتوجه بالكتابة إليكم مرة أخرى، محبتي لكم، وقربي منكم،ومعرفتي بوطنيتكم الغيورة الصادقة، فقد خبرت فيكم- وأنتم اﻷهل والعزوة والسند-اﻹخلاص لثرى وطننا الطهور ؛ فنرى فيكم مصدر فخر اﻷمة وقرة عين القائد.

فأنتم تقفون اليوم على ثغرة من ثغور الأردن، فلا يؤتين من قبلكم مندس أو حقود او غادر. فالمتربصون شرا باﻷردن ينتظرون الفرصة ﻹلحاق أشد اﻷذى بنا:دولة؛ومؤسسات؛ونسيجا وطنيا؛ما يتطلب منكم تفويت الفرصة على هؤﻻء جميعا وعلى كل من تسول له نفسه العبث بعزة هذا الوطن .

أعلم أن مطالبكم في توفير لقمة العيش الكريم،وتكافؤ الفرص، هي مطالب محقة ونقر معكم أن الفقر و البطالة هي معضلة ؛ ينبغي وضع الحلول السريعة لها ؛ وليس من الحكمة والصواب تأجيلها؛ وعدم تقدير حجمها؛ فهي أم اﻷزمات المجتمعية ،وأساسها. لكن البطالة ﻻ تنهش في أجساد أهلنا في الرمثا وحدهم؛ بل أذرعها ممتدة لتشمل سائر قرى اﻷردن وبواديه ومخيماته.

استفحلت وتغلغت نتيجة غياب استراتيجيات بناءة لمعالجتها ولسوء تقدير حجمها في توليد اﻷزمات.

أعلم أن الدولة قد غيبت الحلول لها؛ فلم تقم مشروعاتها التنموية بعدالة وشفافية،تحقق تكافؤ الفرص بين المناطق،وتوفر أسباب العيش الكريم ﻷبناء الوطن. لكن هذه الدولة _بأجهزتها اﻷمنية وجيشها المصطفوي ودركها وامنها العام ومخابراتها- هي دولة اﻷردنيين جميعا، وهي أجهزة وطنية بذل الغالي والنفيس لتكون سياج هذا الوطن ودرعه الحصين . فأبناؤها هم أبناء الرمثا ومادبا والكرك والسلط والطفيلة ومعان والعقبه وإربد وعجلون وجرش والمفرق والزرقاء وعمان والبادية وسائر مواقع اﻷردن. وهيبتها من هيبة اﻷردن . فلا نختلف على أن سلامة اﻷردن وامنه هي من اﻷبجديات الوطنية التي نرفص جميعا ان تمس بسوء.

اهيب بأبنائي وأخوتي شباب الرمثا وكل شباب اﻷردن ،أن نحتكم إلى العقل ، وأن نغلب العام على الخاص، وأن تكون المطالب المشروعة ضمن القوانين المرعية، وأن نفوت الفرصة عل كل من تسول له نفسه استغلال هذه المطالب لغايات نفعية وشخصية. فالوطن يسمو فوق الجميع.

ونشد على يد كل المخلصين من أبناء الوطن الغيارى الذين يبذلون جهدا وطنيا لمعالجة قضيتكم بروح المسؤولية الصادقة واﻻنتماء الوطني وضمن سيادة القانون. ونتمنى ان تكون هناك لجنة حكومية دائمة للحوار بين اﻷهل في كل مناطق المملكة (بما في ذلك إشراك نواب المنطقة وأعضاء مجالس اللامركزية) والحكومة للوقوف على مطالب الناس المشروعة ،وليس بالضرورة أن تقتصر على مطالب وظيفية ؛ بل تشمل المطالبة بمشاريع تنموية تنهض بالمحافظات والألوية والأقضية.

حمى الله الوطن واهله وقائده جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، حفظه من كل سوء ومكروه


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.