شريط الأخبار
غنيمات : الحكومة تدرك حجم التحديات والضغوط التي تواجه قطاع الشباب وفي مقدمتها البطالة مساق في " الأردنية " : عمل المرأة يؤدي لانتشار ظواهر الفساد والتدهور الاخلاقي وفاة أربعيني داخل صيدلية بالرمثا الحكومة: اتخذنا جوانب إجرائية "لكسر ظهر الفساد" الأرصاد الجوية تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس ظهر غد على هامش زيارة الرزاز إلى اربد!! " فيلم استعراضي " بالبلدية و " مسرحية " في مياه اليرموك مقابلة الملك "ذكريات لم تنشر من قبل" تُعرض الساعة السابعة مساء الأربعاء ابو البصل: استثناء 85 إماما وواعظا وموظفا من قرار الإحالة على التقاعد الخوالده يدعو لمجلس نواب من مجالس محافظات شركة اتصالات مخالفة رفعت سعرها دون إعلان مسبق...و الهيئة توضح! متصرف الرصيفة يوعز بإخلاء مبنى سكني يتكون من نحو 16 شقة ايل للسقوط اعتداء على ممرض في مستشفى معان الحكومي إرادة ملكية بتسمية اللوزي سفيرا في قطر شاهد بالأسماء...ترفيعات وإحالات في الديوان الملكي شاهد بالاسماء .. مجلس الوزراء يحيل 1800 موظف إلى التقاعد شاهد بالصور .. الرزاز يزور "فوق السادة" في اربد جرش..اصحاب الصهاريج يعتصمون احتجاجا على منعهم تفريغ حمولاتهم في محطة المياه العادمة «الجمارك» تحبط تهريب 430 كرتونة أحذية امن الدولة تؤجل النظر بقضة "الدخان" للاسبوع المقبل جمعية مصنعي الالبان :حملة افتراء وتشويه بخصوص سعر كيلو اللبن
عاجل

العرموطي: " جن " انحدار كبير وصل للعبث بآيات القران الكريم وتحويلها الى اغاني وترانيم

الوقائع الاخبارية : قال النائب صالح العرموطي إنه لا مبرر لتأجيل الاجتماع النيابي الحكومي حول مسلسل جن، مؤكدا أنه "لا يضر في سير التحقيق".
وأضاف نقيب المحامين الأسبق في حوار على قناة اليرموك الفضائية مساء الأحد، رداً على سؤال المذيع ينال فريحات حول سبب تأجيل الاجتماع: "لا يوجد أي مبرر لتأجيلها إلا أن يكون هناك أمر خارج عن نطاق المجلس"، مؤكداً أن "القول بأن تأجيلها لنظر المدعي العام في القضية غير صحيح، وبالعكس فإن اجتماع لجنة التوجيه الوطني والتربية والتعليم يقوي موقف القضاء، ولا يمنع المدعي العام من مثل هذا الاجتماع الذي لا يضر في سير التحقيق".
ووصف العرموطي مسلسل جن بأنه "انحدار كبير جداً، وخروج عن تعاليم الدين الإسلامي، حتى إنهم عبثوا بآيات القرآن الكريم وحولوها إلى أغاني وترانيم وما شابه ذلك، مع أن دين الدولة الإسلام".
ورأى أن "المسلسل يمس الدولة الأردنية والمجتمع الأردني، وواجب الدولة حماية هذا المجتمع"، متسائلاً: "أين المؤسسات عن هذا المسلسل؟ أين هيئة الاتصالات؟ أين الحكام الإداريون؟ أين المنابر والمساجد؟".
وتابع: "مسّوا عاداتنا وبوادينا، حيث أساؤوا للبادية وللعشائر وللمواطنين ولكل من يتمسك بدينه".وبيّن أن مسلسل جن "عمل مؤسسي خطير، ومبرمج؛ تديره جهات مشبوهة، وأعتقد جازماً أن المشروع الصهيوني يصب في هذه الخانة بهدف تفتيت مجتمعنا وبلدنا، ما يمثل استهدافاً للدولة الأردنية".
وقال إنه "يجب أن يكون هناك موقف سياسي ونيابي وقضائي، وموقف للحكام الإداريين.. لا يجوز أن نسكت على هؤلاء"، محملاً "الحكومة مسؤولية الصمت المطبق عما يجري".
ولفت إلى أن "المساجد تتم مراقبتها على كل صغيرة وكبيرة، بينما هؤلاء تمضي الشهور والأيام وهم يعملون على مسلسلات طويلة عريضة ولا توجد أي جهة تراقبهم".
وتابع: "شيء مؤسف جداً ومحزن للمجتمع الأردني وللدولة الأردنية، واشعر أننا أصبحنا في غربة بسبب التمويل الأجنبي، والتدخل الأجنبي بعقيدتنا ورؤيتنا وتراثنا وحضارتنا، تحت ما يسمى بالحرية وحقوق الإنسان".
وأكد أن "حقوق الإنسان تقف عندما يتم اختراق شرع الله، والتلفظ بألفاظ بذيئة ونابية وإيحاءات جنسية، ونحن في دولة مسلمة على طول خط المواجهة"، متسائلاً: "ماذا يريدون من الأردن في هذا الظرف الصعب الذي نعيشه؟".
ولفت إلى أن "المرجعية الدينية في الأردن وهي دائرة الإفتاء قالت إن هذا المسلسل حرام، فماذا بقي بعد ذلك؟" مؤكداً أن "المسلم وغير المسلم في بلادنا لا يقبلون بهذا المسلسل وما جاء فيه من فاحشة وفتنة".
وقال إنه "يجب أن ندق ناقوس الخطر بأن من يقوم بهذه الأعمال الآن ولاحقاً وفي المستقبل لا بد أن تتخذ إجراءات رادعة بحقه، ويجب أن نتخذ التدابير الاحترازية الكفيلة لمعالجة كل هذه القضايا".
ورداً على من يقول إن المسؤولين عن المسلسل لا يمكن معاقبتهم لأن البث خارجي؛ قال العرموطي: "هذا غير صحيح، ففي إيرلندا حينما أساؤوا للرسول صلى الله عليه وسلم رفعنا قضية، وأنا قدمت نفسي شاهداً في هذه القضية، وصدر حكم بإدانتهم مع أنهم ليسوا في الأردن، فكيف بمسلسل جن الذي تم في الأردن، والممثلون أردنيون، وشارك في إخراجه وكتابة السيناريو أردني، بما ورد فيه من ألفاظ نابية تأنفها العادات والتقاليد".
وأضاف أن "هذه مسؤولية جزائية، يتحملها الجميع بموجب قانون العقوبات الأردني.. المنتج والمخرج وكاتب النص والممثل والذي وافق، سواء كان داخل الأردن أو خارجه، وقد تلحق المسؤولية مسؤولين حكوميين لصمتهم وتجاهلهم لما تم".


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.