شريط الأخبار
سرقة 980 دينار من كلية العلوم في الجامعة الأردنية ابو صعيليك يدعو الحكومة لضم خبراء اقتصاديين لمناقشة صندوق النقد الدولي "نقيب الأطباء يحذر من خطورة ترخيص كليات طب خاصة" حظر النشر بقضية شركة الاسراء للاستثمار والتمويل الاسلامي بالاسماء ....تعيين مدعين عامين في عدد من وحدات الامن العام النائب حواري للرزاز : تشكيلة حكومتك جاءت بناء على الصداقة والمعرفة الشخصية النائب يحيى السعود ينضم إلى كوكبة حاجبي الثقة عن حكومة الرزاز زيارة الرئيس للرصيفة .. تعويض "نزيف الثقة الشعبي" ومآرب اخرى الحكومة تستملك اراضٍ لتوسعة منطقة الحسن الصناعية في اربد العتوم: امنية امي ان تتزنر بحزام ناسف لتفجر نفسها بالصهاينة صندوق النقد يتمسك بتمرير قانون ضريبة الدخل في الأردن وزارة المياه تضبط سلك معدني أوقف القراءة داخل بئر يبيع المياه في جرش رئيس الديوان الملكي السابق للنائب القضاة : خبطت بالقاعدين والواقفين والزاحفين النائب المجالي : نريد إجابة من هيئة الطيران ؟! هل حياة " 169 " مواطن أردنية مزحة !! الحكومة تطالب شركتي طيران بتسديد مستحقاتهما المالية شاهد بالصور .. موظفو “دار الدواء” يبدأون اعتصاماً مفتوحاً بعد حديثه عن «الفاسدين واصحاب المصالح » .. القضاة يغرد :«معقول خبطنا بحدا من القاعدين!» هبوط اضطراري لطائرة كويتية في مطار الملك حسين بمحافظة العقبة النائب الطروانة تعليقاً على قضية مصنع الدخان : "الرب واحد والعمر واحد والرجال تلاقي الرجال " بالصور...رئيس الوزراء يتفقد واقع حال المكرهة الصحية لبركة البيبسي في لواء الرصيفة
عاجل

العكايلة للرزاز : الوزيرات غير المحجبات في حكومتك لا يمثلن المجتمع الاردني

الوقائع الإخبارية : - اكد رئيس كتلة الاصلاح النيابية النائب الدكتور عبد الله العكايله خلال لقاء الكتلة برئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ان الحقائب الوزارية التي خصصت للنساء بدون حجاب لا يمثلن المجتمع الأردني وخاصة النساء .
وطالبت كتلة الإصلاح النيابية في مجلس النواب اليوم بالسير في خط إصلاحٍ واضح.
واستعرض العكايلة في بداية لقاء كتلة الاصلاح مع الحكومة الواقع السياسي الأردني، فقال إن الفترة الماضية كانت فترة تأزيم لم يكن قانون ضريبة الدخل الأساس فيها "بل القشة التي قصمت ظهر البعير".

وأضاف العكايلة: "طالبنا بتشكيل حكومة انقاذ وطني يحترمها الشارع الأردني ويُجمع الشعب الأردنيون حين يروها أن هناك اصلاحا حقيقيا، لكننا فوجئنا بأن النهج هو النهج"، لافتا إلى أن "هذا النهج خرج عن الدستور، فالحكومات لا زالت تسقط علينا وتتلقفها الأجهزة الأمنية باعتبارها حكومة جلالة الملك".

وقال العكايلة: "إن نظام الحكم في الأردن (نيابي ملكي وراثي)، لكن الركن النيابي عُطّل وجرى تجاوزه، منذ تعديلات قوانين الانتخابات وغياب الرقابة الحقيقية على الانتخابات"، مشيرا إلى أنه "لا يمكن أن يكون هناك قيمة لتشكيل الحكومات والبيانات الوزارية طالما ظلّ هذا الركن معطّلا".

وشدد العكايلة على ضرورة أن يكون هناك تشاور حقيقي حول اسم رئيس الوزراء.

ولفت العكايلة إلى أن "الاصلاح السياسي الذي تريده الكتلة يتضمن اطلاق يد المواطن للتعبير عن ارادته، وتجنب تحريف ارادته، فالتحريف لا يقلّ عن التزوير"، مؤكدا على أن "الاصلاح السياسي يبدأ بقانون انتخاب حقيقي يطلق يد المواطن باختيار عدد مرشحين يماثل عدد النواب في تلك الدائرة، وليس النسبية".

وتابع العكايلة: "أما الهم الثاني للكتلة، فهو الولاية العامة للحكومات، والتي تلاشت حتى جنحت قاطرة الحكم بسبب غياب الحكومات البرلمانية".

وقال العكايلة إن القوى التي تُشكّل الحكومات الأردنية ليسة قوىً دستورية، مشددا على أن "الحكومات المطلوبة هي الحكومات القوية صاحبة الولاية العامة على كلّ شأن".

وطالب العكايلة الحكومة باستعادة الولاية العامة بشكل حقيقي وعبر تعديلات دستورية، مقترحا اعادة صياغة والغاء بعض المواد الدستورية.

وجدد العكايلة تأكيده على أن أسس الاصلاح السياسي هي (قانون انتخاب، تعديلات دستورية، صون الحريات العامة).

وانتقد العكايلة خلوّ البيان من العديد من النقاط الأساسية وعلى رأسها صفقة القرن وخيارات الأردن بمواجهة هذه الصفقة من الانفتاح على بعض الدول

واستهجن العكايلة حديث الرزاز عن القدس الشرقية، فقال: "نحن لا نعرف قدس شرقية، نحن نعرف القدس فقط".

وانتقد العكايلة عدم تواجد رموز سياسية في الحكومة، سواء أكانت رموز قومية أو اسلامية.

وأشار العكايلة إلى أن الحركة الاسلامية ممثلة في مجلس النواب بنحو عشرة نواب، إلا أن الحكومة خلت من أي منهم أو من المقربين منهم، كما أن الحكومة ضمّت سبع سيدات ليس فيهم أي محجّبة مع أن الغالبية العظمى من الأردنيات هنّ محجبات


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.