الفوترة ونواقصها
شريط الأخبار
تواجد أمني كثيف في وادي الغفر بإربد .. والأمن يوضح "الشباب" : إحالة 18 موظفاً أغلبهم من فئة المديرين إلى التقاعد زيادة العمر التشغيلي لمركبات "تطبيقات النقل" الى 7 سنوات البحث الجنائي يحذر من روابط مجهولة تخترق تطبيق الواتس اب . كناكرية : اجراءات رادعة بحق كل من ساهم وساعد في عمليات التهرب الضريبي والجمركي والدة "الحجايا" للنواصرة :"بردتم ناري وحققتم حلم أبو علي" أحكام بالحبس على مُشتكى عليهم بإطلاق عيارات نارية وإقلاق الراحة العامة رسائل تحذيرية للمواطنين من حالة عدم الاستقرار الجوي بالوثيقة ....كناكرية و" كروز الدخان " في جمرك مطار الملكة علياء ثورة لبنان تتسبب بطلاق زوجين اردنيين .. إليكم التفاصيل ! الطراونة: 15 ألف قضية مخدرات منذ بداية العام الحالي الخارجية تتابع حادثة وفاة الاردني محمد عادل ابو محمود في تركيا كناكرية لصندوق النقد: لن نقبل بتنفيذ أي مقترحات لا تتوافق مع المصالح الوطنية غنيمات: مقابلات المرشحين لـ بترا والتلفزيون الخميس وهيئة الاعلام الاسبوع المقبل الملك: لم يعد هناك مجال للتأخير أو التباطؤ في اتخاذ قرارات جريئة الحموري: تمديد الإعفاءات الضريبية والجمركية لوسائط النقل السياحي لعام آخر 16 اصابة بتصادم حافلة وقلاب بمنطقة الزارا في البحر الميت 12 عاما لقاتل ابنة شقيقه بسبب حملها بصورة غير شرعية قبل زواجها بالاسماء...وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات البستنجي يستهجن تصريحات عبثيّة وغير المسؤولة حول بطاريات الهايبرد
عاجل

الفوترة ونواقصها


لا مشكلة للاقتصاد المنظم مع نظام الفوترة، فأولئك الملتزمون ضريبيا يقومون بإصدار فواتير منظمة تراجعها ضريبة الدخل والمبيعات، وإن كان ثمة اعتراضات من جانب المهنيين مثل المحامين أو حتى شركات تكنولوجيا المعلومات فهي تتعلق بالإجراءات التنفيذية ليس إلا.

مشكلة الفوترة مع غير الملتزمين ضريبيا وخصوصا مع الإقتصاد غير المنظم أو الخفي أو السري أو ما يعرف بالسوق السوداء وهناك يقع التهرب، وما تفعله الحكومة هو ملاحقة الملتزمين بينما تعجز أنظمتها وفرق الرقابة والتحصيل وضبط التهرب عن ملاحقة الإقتصاد الموازي وحجمه كبير لا يقل عن 38ر17% من الناتج المحلي الإجمالي حسب آخر دراسة لصندوق النقد الدولي ودراسة أخرى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي قالت ان إجمالي التهرب يبلغ نحو 695 مليون دينار منها 495 مليونا بشكل تهرب من ضريبة المبيعات، و200 مليون أخرى بشكل تهرب من ضريبة الدخل، ت?كل في مجموعها 2.4 % من حجم الاستهلاك العام، إضافة الى حجم الاعفاءات الضريبية البالغة 834 مليون دينار، والمتأخرات الضريبية البالغة 370 مليون دينار، ومع إضافة حجم التهرب الضريبي في السوق الموازي مجهول الحجم، تستطيع الحكومة أن ترتاح من الإقتراض.

ما ينقص نظام الفوترة هو السماح بإجراء المواطن المستهلك مقاصة ضريبية، بحيث يتاح له خصم نسبة من قيمة الضرائب التي سددها وفق فاتورة منظمة من ضريبة الدخل، «يا سلام لو أن ذلك يحدث لتولى المواطن المستهلك مهمة الرقابة على التهرب الضريبي ولتحول المستهلك الى جابي لمصلحة الخزينة ولما احتاجت الحكومة الى موظفين ونفقات لتولي هذه المهمة».

نظام الفوترة إنجاز مهم لوزارة المالية ودائرة ضريبة الدخل والمبيعات، وهي ثقافة قبل أن تكون إجراء ماليا، وبهذا المعنى ما كان يجب أن يتضمن أي استثناءات حتى لو كانت بقالات ومكتبات قرطاسية ومخابز تقل مبيعاتهم عن 75 ألف دينار سنوياً، وحرفيين تقل إيراداتهم السنوية عن 30 ألف دينار.. المهم بناء ثقافة إصدار وطلب الفاتورة.

في الحملة ضد نظام الفوترة هناك من يروج بأن أسعار السلع سترتفع، وأن الضرائب ستزيد، وأن النقود في البنك، ستلاحق وهذا ليس صحيحا.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.