شريط الأخبار
ولي العهد يطلق مبادرة "ض" للحفاظ على مكانة وألق اللغة العربيّة رئيس بلدية الشوبك يحتج على تعيين متعطلين من خارج اللواء شاهد بالتفاصيل .. "سلطة العقبة" تعلن عن وظائف شاغرة النائب موسى هنطش : الغموض لا يزال يلف اتفاقية الغاز وفاة ستيني بتدهور تركتور زراعي في جرش حملة تفتيشية تسفر عن ضبط 16 عاملاً وافداً مخالفاً في اربد الهكر الاردني احمد صالح يعطل صفحة كاتب خليجي اساء للأردن ضريبة الدخل تؤكد استمرار صرف دعم الخبز حتى 22 ايار المقبل (الأردنية) تعلن نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبتها الجديد اللوزي يعلن نتائج انتخابات أردنية العقبة القبض على شخصين قاما بسلب مركبات عمومية تحت التهديد في اربد بالفيديو... وزير التعليم الماليزي: انا مزلي بن مالك من المفرق بني حسن عطية يطالب الرزاز باستكمال اجراءات تعيين ٤٠٠ سائق في امانة عمان اسحاقات تعلن عن 800 فرصة عمل في 8 مراكز تنمية مجتمع محلي في المملكة التطبيقية تعلن نتائج انتخابات الجمعيات العلمية الطلابية الأمانة تبرر أسعار عربات الطعام: المزاودة الخيار الأفضل تعيين البستنجي رئيسا لهيئة مستثمري المناطق الحرة لجنة مختصة من البنك المركزي تداهم محل صرافة غير مرخص في عمّان التوقيع على الوثيقة المليونية للتصدي لأفة المخدرات وإطلاق العيارات النارية في جابر إرادة ملكية بتعيين "محمد سعيد" شاهين عضوا في الأعيان
عاجل

المعايطة: التحول الديمقراطي لا يجري بـ "كبسة زر"

الوقائع الإخبارية : اعتبر وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة أن الأوراق النقاشية الملكية، لاسيما الجانب السياسي منها وضعت نموذجا ديمقراطيا للأردن، أو النموذج الأردني للديمقراطية.
وأضاف أن التحول الديمقراطي أمر ليس سهلا، ولا يمكن أن يحدث بـ " كبسة زر"، لأن الأمر يتعلق بالمجتمع، وثقافته، ومن هنا تحدث جلالة الملك عن الديمقراطية وأهمية التدرج فيها، ولذلك سرنا بالإصلاح السياسي المتدرج الآمن الذي يحفظ استقرار وأمن الدولة، فالتشريعات مهمة ولكن لابد من مراعاة ثقافة المجتمع.
وقال إن الأردن جرب جميع الأنظمة الانتخابية في العالم، وهو لا يخترع أنظمة، فهي معروفة في العالم، إما النظام الأغلبي أو النظام النسبي، وقد جرب الأردن في 1989 الأغلبي "الكتلة"، وجرب الصوت الواحد، كما جرب الدوائر الوهمية، وفي النهاية تم تجريب القائمة النسبية المغلقة على مستوى الوطن وذلك في 2013، وفي 2016 كان هناك القائمة النسبية المفتوحة على مستوى الوطن.
ورأى المعايطة أن أفضل نظام انتخابي هو القائمة النسبية، لأنه يساعد على تحقيق الهدف الذي ورد في الأوراق النقاشية، وهو الوصول لحياة سياسية قائمة على الأحزاب.
وأرجع سبب عدم الوصول لهذه الأهداف إلى الثقافة المجتمعية المدنية، بالإضافة إلى القوانين والتشريعات، لافتا إلى أن التقاليد والعادات، لا يمكن إلغاؤها، فهناك أشكال يريدها الناس مثل العشيرة والعائلة لأنهم يشعرون بالأمن فيها، وهي مؤسسة مجتمعية ولكن ليست سياسية.
وعن قانون الأحزاب قال لا يوجد أي معيقات في القانون تمنع التطور الحزبي، كما يدعي البعض، فالتمويل المالي لم يحقق الهدف منه، وهنا لابد من تغيير طريقة الدولة في دعم الأحزاب.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.