شريط الأخبار
شاهد بالصور .. تصميم ‘‘عبّارة‘‘ في إربد يثير سخرية بمواقع التواصل مجلس بلدي الزرقاء يوافق على مطالب موظفي البلدية شاهد بالتفاصيل ... تحديد حجم العقوبات على المتهربين ضريبياً شاهد بالصور .. البيئة تضبط مستودعا للمواد الكيماوية في الرصيفة بعد انتهاء المسح الميداني الزراعة تقرر السماح بالاستيراد التكميلي للموز كناكرية: سننظر في غرامات من سدد الأصل الضريبي قبل الإعفاءات ‘‘النواب‘‘ يوافق على غرامات التأخر عن الإقرار الضريبي لماذا وصف شقير قانون الجرائم الإلكترونية بـ"الخمر" ؟ فرار 11 حدثاً من احد مراكز الأحداث في محافظة الرزقاء مجلس النواب يوافق على تشكيل نيابة عامة ضريبية الدغمي: الحكومة لا تستطيع الاقتراب إلى البقرات المقدسة بالاسمــاء ... احالات الى التقاعد في الأمن العام الرزاز يوافق على إجراءات وزير الصّناعة والتّجارة لاسترداد مبالغ ماليّة أول طفل من الناجين في فاجعة البحر الميت يشهد أمام المحكمة مياهنا: صهاريج مخفضة للمواطنين خلال فترة انقطاع المياه العرموطي يكشف حقيقة مهاجمته مدير الأمن الوقائي الفناطسة: التأخر بإقرار "ضريبة الدخل" "سولافة طرمة" "العمل الإسلامي" يدعو النواب لرد "ضريبة الدخل" النائب أحمد الرقب يحمّل أمانة عمّان مسؤولية حادثة خريبة السوق عطية عن "مؤمنون بلا حدود" : نفر ضال .. والأردن أرض الإسلام
عاجل

المعشر: المفاوضات حول قانون الضريبة مع صندوق النقد كانت شاقة جدا

الوقائع الإخبارية : قال نائب رئيس الوزراء ووزير دولة الدكتور رجائي المعشر، إن الحوار واحترام الرأي والرأي الآخر هو السبيل للوصول إلى أي تفاهمات.
جاء ذلك خلال لقاء المعشر مع الفعاليات الشعبية في البلقاء بحضور وزير الأوقاف وشؤون المقدسات الإسلامية ناصر أبو البصل ووزير الأشغال العامة والإسكان يحيى الكسبي.
وأعلن المعشر أن الحكومة تعمل على مسارين، وهما: الأول تصويب ومعالجة الأمور والمشاكل التي تواجه المواطنين بشكل سريع، حيث تتخذ الحكومة قرارا لمعالجة هذه الأمور والتي في معظمها معالجات آنية.
والمسار الثاني فهو مسار بعيد المدى، ويعمل على ثلاثة محاور وهي: الحوار الوطني بخصوص العديد من القضايا والقوانين للوصول إلى تفاهمات حولها.
والمحور الثاني هو الخدمات، حيث ستقوم الحكومة خلال الأسبوعين القادمين بالتوصل إلى خطة وبرنامج لتعزيز الخدمات المختلفة، أما المسار الثالث هو النمو الاقتصادي وتحفيزه.
وأشار إلى أن الأردن بحاجة إلى 8 مليار دولار سنويا لإدامتها، حيث قرر الأردن الدخول في برنامج مع صندوق النقد الدولي منذ 1988 على إثر الأزمة التي حصلت وكان هذا البرنامج قاسي.
وتسأل المعشر لماذا يحتاج الأردن لصندوق النقد الدولي؟
لأن الاقتراض من السوق الأوروبي أصبح غير ممكن وسيترتب على الأردن فوائد عالية وكبيرة، لذلك إذا ذهبنا للصندوق ووجود الصندوق أن الأردن يسير في الإصلاحات الاقتصادية سيمنحنا القروض بفوائد قليلة.
وأضاف أن الصندوق مهم للأردن، لأنه يمنحنا شهادة تمكنا من الاقتراض من الأسواق الأوروبية ويخفف علينا الفوائد الكبيرة.
وقال المعشر: إن العبء الضريب على المواطن الأردني يقدر بـ 26.5 %، مشيرا إلى أن حجم التهرب الضريبي السنوي في الأردن بلغ 650 مليون دينار، والشرائح الخاضعة للضرائب لا يمكن أن يتفق عليها الجميع، فكل جهة تطرح الرقم والشريحة الخاضعة بناء على مصالح شخصية.
وتابع خلال اللقاء، أن أي متقاعد عسكري يصل راتبه إلى 3500 دينار فما دون فهو معفي من الضريبة، بسبب دفع الضرائب وقت الخدمة.
وبين أن 88 % من المواطنين المشتركين في الضمان الاجتماعي لن يدفعوا ضريبة دخل، لأن رواتبهم 750 دينار أو أقل.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.